شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

لاريجاني يهاجم السعودية بسبب الضربة الغربية على سوريا

سقوط صواريخ على دمشق- أرشيفية

هاجم رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني، السعودية، واتهمها بأنها من شجعت الولايات المتحدة الأميركية على الضربة الأخيرة في سوريا.

وقال لاريجاني، بحسب وكالة «فارس» الإيرانية، إن الضربة الغربية «هجوم وحشي. ما يدعو للمزيد من الأسف أن بعض الدول الإسلامية وقفت إلى جانب الكيان الصهيوني وقادة الكفر دعما لهذه الجريمة».

وأضاف، في افتتاح المجلس، أن «مسارعة النظام السعودي لتقديم أموال شعبه لأميركا قد شجعها على قصف سوريا ليعملوا على تغيير المعادلة حسب أوهامهم وإحياء أوكار الإرهابيين من جديد».

وتساءل: «ألا يعد هذا الموقف من هؤلاء مذلا ومخجلا في يوم بعثة النبي الأكرم وهو يوم وحدة المسلمين؛ إذ وقفوا بسرور إلى جانب قادة الكفر والصهاينة وأعربوا عن بهجتهم لخيانتهم؟»، حسب تعبيره.

وزعم المسؤول الإيراني أن أسباب الضربة الغربية هو «نجاح القوات السورية في طرد الإرهابيين من ضاحية دمشق والتطورات الأخيرة في الساحة السورية»، في إشارة إلى إعلان جيش النظام السيطرة على الغوطة الشرقية.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية، قصفت، في الساعات الأولى من يوم السبت، أهدافا في دمشق، بمشاركة فرنسا وبريطانيا؛ قالت إنها ردا على استخدام الكيماوي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، الأسبوع الماضي.

وكشفت أنها استهدفت في ضربتها 3 أماكن هي: مركز البحوث في دمشق، وموقع للأسلحة الكيميائية قرب حمص، ومواقع تُخزّن فيها مواد أولية لصناعة أسلحة كيميائية.



X