شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تعذيب طفلة على أيدي أسرة عقيد متقاعد يثير الغضب

أثارت قصة الطفلة “شيماء أحمد سعد عبدالحميد” وشهرتها “نور” حالة من الغضب والتعاطف الشديد على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب نشر صور لها تظهر تعرضها للتعذيب الشديد.

والطفلة من أهالي عزبة الصفيح في منطقة شبرا الخيمة بالقاهرة، وكانت تعمل لدى أسرة عقيد طبيب متقاعد، لرعايته ورعاية زوجته.

وبحسب ما ذكرته صفحة “أطفال مفقودة”” على موقع التواصل الاجتاعي “فيس بوك”، استطاعت الطفلة التواصل مع إحدى عضوات الصفحة، والتي كانت جمعتهما الصدفة من قبل، وعلمت بمعاناتها، لإنقاذها، عقب تعرضها للضرب المُبرح بسبب تناولها علبة حلوى صغيرة من الثلاجة.

وتم تحرير محضر 491 لسنة 2018 جنح مارينا، بقسم شرطة مارينا العلمين، بالواقعة، وتداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور الطفلة، التي يظهر على جسدها ووجهها آثار ضرب وتعذيب.

نور اتضربت عشان اكلت علبه حلاوه!! (تم اضافة التحديثات في نهايه البوست)نشرنا امبارح نداء بنطلب فيه مساعدة الموجودين في…

Publiée par ‎أطفال مفقوده‎ sur Vendredi 3 août 2018

الفيديو ده سجله طفل من عمر شيماء (نور) قابلناه امبارح و احنا مع نور… بتحكيله فيه عن تعذيبها علي إيد أسرة الدكتور العميد عبد الحميد.عاوزين كل واحد تعاطف مع الطفله دي يسمعها … كل واحد عاوز يساعدها يجهز نفسه … عشان البنت دي و اللي زيها هيحتاجوا مساعدات و مكان آمن يعيشوا فيه.هنحاول نتفق مع وزارة التضامن الاجتماعي علي تطوير إحدي دور الرعايه التابعه لها … علي ان يتم فيها استقبال شيماء و امثالها في المستقبل من الاطفال معنفين .. و هيكون تطويرها بمساعدات الناس اللي كانت عاوزه تساعد شيماء بشكل مباشر في مقر الدار.إدعوا لنور … عشان هي فعلا محتاجه الدعاء.لينك قصه نور:https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1952813305016287&id=1458899414407681#أطفال_مفقوده

Publiée par ‎أطفال مفقوده‎ sur Samedi 4 août 2018

وباستدعاء صاحب المنزل الذي تعمل به للتحقيق أنكر في التحقيقات قيامه بضربها واتهمها بالسرقة وأرجع إصابتها لسقوط الشباك عليها أثناء هروبها، وتم تحرير محضر رقم 491 لسنه 2018 جنح مارينا بالواقعة.

وقال وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالإسكندرية في تصريح صحفي اليوم السبت، إنه تم استلام الطفلة بناء على قرار النيابة العامة، لافتًا إلى أنه تم مقاضاته ووالدها، وأوضح الوكيل أنه تم نقل الطفلة إلى دار الإيواء “جانيوتي” لتلقي الرعاية اللازمة.



X