شبكة رصد الإخبارية

7 قواعد يفرضها الأطفال لتقييد آبائهم في استخدام التكنولوجيا

7 قواعد يفرضها الأطفال لتقييد آبائهم في استخدام التكنولوجيا
"توقف عن استخدام الهاتف بينما أتحدث معك"، جملة تبدو وكأنها موجهة من أب لطفله، ولكنها في الحقيقة قاعدة يتمنى الأبناء لو يفرضونها على عائلاتهم، وفقًا لدراسة حديثة.

“توقف عن استخدام الهاتف بينما أتحدث معك”، جملة تبدو وكأنها موجهة من أب لطفله، ولكنها في الحقيقة قاعدة يتمنى الأبناء لو يفرضونها على عائلاتهم، وفقًا لدراسة حديثة. 

وقام باحثون أميركيون باستطلاع رأي ٢٤٩ أسرة لديها أطفال تتراوح أعمارهم بين العاشرة إلى السابعة عشرة، عن كيفية تقييد استخدام التكنولوجيا داخل منازلهم.

وبسؤال الأطفال عن القواعد التي يتمنون لو يستطيعون فرضها على آبائهم، وجد الباحثون أن هناك سبعة أفكار مشتركة بينهم في الاستطلاع.

فقال المشاركون في الاستطلاع: إنه لا يجب أن يشارك الأهل معلومات تخص أبناءهم، بما فيها الصور، على الإنترنت دون إذن صريح منهم.

كما طالب الأبناء أيضًا أن يحضر أهلهم معهم بشكل أكبر، وأن يتوقفوا عن استخدام التكنولوجيا أثناء حديثهم إليهم، وأن يستخدموا الهواتف المحمولة ووسائل الاتصال باعتدال.

كما ساد بين الأطفال خوف على سلامتهم جراء قيام آبائهم بالرد على الرسائل النصية أثناء قيادتهم السيارة، أو عند توقفهم بإشارات المرور.

كما اتفقوا على أنه يجب على الأهل وضع وفرض القواعد لحمايتهم، لكنهم قالوا أيضًا إن الأطفال يجب أن يتخذوا قراراتهم الخاصة، وألا يتم التدخل في شؤونهم بعد الآن.

كما تمنى الأطفال أيضًا أن يلتزم أهلهم بالقواعد التي يفرضونها بأنفسهم، وأن يتوقفوا عن استخدام الهواتف المحمولة أثناء تناول الطعام، لكن قواعد الخصوصية كانت أولى أولويات الأهل ليقللوا مخاطر مشاركة الأبناء لمعلوماتهم الشخصية على الإنترنت.

وقالت ساريتا شونيبيك الأستاذ المساعد بجامعة مدرسة ميتشيجان للمعلومات وإحدى المشاركين في الدراسة: “لقد كان عدد الأبناء الذين عبروا من مخاوفهم من مشاركة أفراد العائلة للمعلومات الشخصية على موقع فيسبوك ومواقع التواصل الإجتماعي الأخرى بدون إذن، ضِعف عدد الآباء والأمهات”، وقال كثير من الأطفال: “إنهم يجدون هذا المحتوى محرجًا، ويشعرون بالإحباط من استمرار أهلهم في فعل هذا”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020