بالفيديو.. هكذا تحدّث إعلام "السيسي" عن شيخ الأزهر بعد تفجيرات الكنائس

شن أعلام النظام حملة قوية على مؤسسة الأزهر، مستغلًا تفجيرات الكنيسة، مطالبًا بإقالة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وتجديد الخطاب الديني الذي يدعو إليه عبدالفتاح السيسي.

أحمد موسى: وفاة الأزهر

وقال مقدم البرامج أحمد موسى، المقرب لجهاز الأمن الوطني، إن تحليله لإعلان عبدالفتاح السيسي تشكيل "مجلس أعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف" يعني "وفاة الأزهر".

وقرّر عبدالفتاح السيسي تشكيل "مجلس أعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف" وإعطاءه صلاحيات لضبط الموقف على كل المناحي في مصر، وذلك خلال اجتماعه بمجلس الدفاع الوطني أمس الأحد عقب تفجيري كنيستي مارجرجس بطنطا ومارمرقس بالإسكندرية صباحًا من قبل "تنظيم الدولة"، وأسفر الحادثان عن قرابة 40 قتيلًا ومائة مصاب، تزامنًا مع احتفالات "أحد الشعانين".

وقال موسى، خلال برنامجه "على مسؤوليتي" عبر قناة "صدى البلد"، إن "الأزهر الشريف فشل في مواجهة الإرهاب، وليس في مصر خطاب ديني يواجه الإرهاب. بُحّ صوت السيد الرئيس على مدى ثلاث سنوات لتصحيح الخطاب الديني، ما حدش عمل حاجة، والرئيس زهق؛ يبدو ذلك".

وأضاف: "بالتالي؛ البقاء لله في الأزهر، تحليلي الشخصي أن ما أعلن عنه اليوم يعني وفاة الأزهر، مش موجود الأزهر. وعلى فكرة، معظم القضايا التي حصلت والإرهابيين، منهم اللي من البصارطة من يومين، معظمهم من خريجي الأزهر وطلابه".

وقال: "بأكررها تاني، المناهج في الأزهر الشريف تحتاج إلى نسف. تفرّق بين المصريين، وحتى بين المسلمين".

لميس الحديدي: ماذا فعل الأزهر لمواجهة هذا التطرف

وشنت مقدمة البرامج لميس الحديدي هجومًا على شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، بعد أحداث تفجير الكنيسة أمس.

وتساءلت "الحديدي" في البرنامج الذي تقدمه على قناة "سي بي سي": "ماذا فعل لمواجهة هذا التطرف بخطابه الديني وعن إحساساه عند مشاهدة هذه المشاهد الدموية؟"

وهاجمت وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، موجهة له رسالة تسأله فيها عن مدي شعوره تجاه الأحداث وماذا فعل لمواجهة الإرهاب وعن مدي رضاؤه عن السياسة الأمنية والمعلوماتية.

واعتبرت أن عبد الفتاح السيسي يعمل بمفرده، "كما قال في أكثر من خطاب له".

أديب: السيسي سيتجاهل الأزهر في تجديد الخطاب الديني

وقال مقدم البرنامج  عمرو أديب، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أعلن قرارات هامة جدا وصارمة ومنها إقرار حالة الطوارئ في مصر.

وأضاف "أديب" خلال برنامج "كل يوم" المذاع علي قناة "ON E" اليوم الأحد، أن مؤسسة الرئاسة المصرية قررت أن تتحرك بمفردها في تجديد الخطاب الديني دون انتظار الأوقاف أو الأزهر بإقرار مجلس أعلى لتجديد الخطاب الديني، مشيرا إلى أن حديث السيسي يدل علي أن قانون الإجراءات الجنائية سينتهي غدا في البرلمان.

وأوضح أديب، أنه من الطبيعي أن يرى المصريين قوات للجيش المصري في الشوارع وذلك بعد إعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر وهو ما يحدث في فرنسا بعد تعرضها لحوادث إرهابية.

إسلام البحيري يهاجم الأزهر

أعرب الكاتب والباحث الإسلامي،رإسلام بحيري، عن استيائه من حادث تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية، مؤكدًا أن رجال الأزهر لو كانوا جادين في تجديد الخطاب الديني لكانوا حموا آلاف الناس من القتل.

وأضاف "بحيري" في مداخلة هاتفية ببرنامج "كل يوم" الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، أنه حسب الكتب الموجودة والتي تدرس بالأزهر تقول فيما معناه أن شيخ الأزهر يؤمن بأن تنظيم داعش ليسوا كفارا ومن قتلوا اليوم هم الكفار.

وقال الباحث الإسلامي: "ما يحدث في مصر الآن عيب، عيب أن نكون في لحظة زي ديه ورجال الأزهر بيتكلموا عن نجاسة الكلب".

أسامة منير: صلح المناهج إللي عندك إللي صنعت الإرهاب

انتقد مقدم البرامج أسامة منير، ادانة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لتفجير كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، قائلاً: "قبل ما تعزيني وقبل ما تشجب، صلح المناهج اللي عندك اللي عملت الارهاب ده".

وأكد "منير" -خلال استضافته اليوم الأحد في برنامج "الستات ما يعرفوش يكدبوا" الذي يُعرض عبر فضائية CBC- أن الدولة لا تتخذ اجراءات جادة لمحاربة الإرهاب.

كما انتقد رد فعل المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، عندما عبر عن أمنيته بأن أن تنتهي مثل هذه الحوادث الإرهابية، ووجه كلامه له قائلاً: "يا سيادة رئيس الوزراء مش بالأمنيات حضرتك، مش بنهزر".