بعد تسريبات العتيبة..

بالصور.. الصحف المصرية تنتفض للدفاع عن الإمارات

بسبب غياب أغلب برامج "التوك شو" خلال شهر رمضان، تصدرت الصحف المصرية الدفاع عن الإمارات بعد تسريبات موقع "إنترسبت" الأميركي، والتي كشفت عن اختراق البريد الإلكتروني  للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، وفضح دور الإمارات في الانقلاب في مصر وتركيا، وعلاقتها بالصهاينة.

وهاجم الإعلام المصري دولة قطر وقناة الجزيرة، بسبب تناول قناة الجزيرة للتسريبات، واتهام دولة قطر بأنها هي من تقف خلف التسريب، ردا على اختراق وكالتها الإعلامية، ونشر تصريحات كاذبة بها.  

اليوم السابع

فور نشر التسريبات، انتفضت صحيفة اليوم السابع للدفاع عن دولة الإمارات، حيث اختارت الصحيفة اتخاذ موقف المهاجم لقطر من أجل نصرة الإمارات، واعتبرت أن ما نشر من تسريبات حول السفير الإماراتي في واشنطن ما هي إلا فبركة أخبار نفذتها المخابرات القطرية لإحداث الوقيعة بين الدول العربية وحلفائها الغربيين؛ على حد زعم الصحيفة.

وقالت اليوم السابع في تغطيتها للتسريبات التي نشرت من البريد الإلكتروني الخاص بالسفير الإماراتي: "لقد فبركت أذرع مخابرات قطر الإعلامية، تسريبات غير صحيحة منسوبة ليوسف العتيبة سفير دولة الإمارات العربية لدى الولايات المتحدة، لإفساد العلاقة بين أبو ظبى وواشنطن".

ولم تكتف الصحيفة التي يمتلكها رجل الأعمال أبوهشيمة، ويديرها رئيس التحرير خالد صلاح المقرب من المستشار الإعلامي لدولة الإمارات محمود دحلان،  بهذا الموقف الدفاعي، بل راحت تهاجم قناة الجزيرة القطرية واعتبرتها منبرا لإشعال الفتنة بين الإمارات والدول العربية الشقيقة، وكذلك العلاقات الإماراتية الأميركية، زاعمة أن الجزيرة تعمدت في تقاريرها تشويه العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات والدول العربية والولايات المتحدة، ففى استضفتها لـ"عبد الله العزبة" رئيس تحرير الجريدة القطرية عمل على الوقيعة بين الدول الخليجية الرافضة لسياسة قطر بقيادة تميم بن حمد مع الكيان الصهيوني والسلطات الإيرانية، كما شنت هجوم شديد على الأسرة المالكة في قطر.

الفجر

صحيفة الفجر، والتي يمتلكها أيضا رجل الأعمال محمد أبوهشيمة، ويرأس تحريرها عادل حمودة، انتفضت دفاعا عن دولة الإمارات حيث أكدت أن التسريبات مجرد أكذوبة، وأن دولة قطر تسعى لإشعال الفتنة.

وزعمت الصحيفة، أن المخابرات القطرية، استعانت بأذرعها الإعلامية لفبركة الأخبار والمواد المسيئة لدول الخليج، بالإضافة إلى محاولة إحداث الوقيعة بين الدول العربية وحلفائها الغربيين، وخاصة الولايات المتحدة الأميركية.

وفي فقرة تبدو منقولة نصا من صحيفة اليوم السابع، قالت صحيفة الفجر: "استضافت قناة "الجزيرة" رئيس تحرير جريدة قطرية، والتى يتولى إداراتها شخص من العائلة المالكة في الدوحة، لإشعال الفتنة بين الإمارات والدول العربية الشقيقة، وكذلك العلاقات الإماراتية الأمريكية".

وزعم محمد الشرقاوي، أستاذ تسوية النزاعات في جامعة "جورج ميسون"، إن شخصية وزير الدفاع الأميركي السابق، روبرت جايتس، أصبحت محورية في العلاقات الأميركية الإماراتية.

وأكد "الشرقاوي"، في تصريحات لفضائية "الجزيرة" القطرية، أن هناك شخصيات أخرى لشخصيات ذات وزن، إذا انكشفت ستصبح الدبلوماسية الإماراتية في خطر- بحسب قوله-. 

الوطن

من جانبها، اختارت جريدة الوطن المقربة من المخابرات المصرية، نشر خبر مقتضب عن التسريبات نسبته إلى موقع ديلي بيست الأميركي، ولم تتطرق فيه سوى إلى ما يخص نقل القاعدة العسكرية الأمريكية من قطر، دون التطرق إلى التسريبات المتعلقة بما حدث في مصر خلال يوليو 2013.

وقالت الصحيفة المصرية نقلا عن الموقع الأميركي: إن مجموعة من القراصنة تحت اسم "جلوبال ليكس" تمكَّنت من اختراق البريد الإلكتروني لسفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى واشنطن، يوسف العتيبة. ووفق الصحيفة فإن مخترقي بريد "العتيبة" اتصلوا بالصحيفة وعرضوا عليها مجموعة من الرسائل التي تكشف كيف يتعامل السفير الإماراتي مع جماعات المصالح والضغط المؤثرة في صنع القرار داخل الولايات المتحدة، خاصة تلك القريبة من دوائر الدبلوماسية الأميركية.

مصراوي

موقع مصراوي الإلكتروني والذي يمتلكة رجل الأعمال نجيب ساويرس، وصف التسريبات بالمزعومة، ولكنه تجاهل الهجوم على دولة قطر، وحرص على نقل التسريبات بشكل كامل دون تحريف.

وحرص موقع مصراوي على عدم التعليق على الخبر كما فعلت مواقع اخرى، حيث لم يتخذ موقف المدافع عن الإمارات، أو المهاجم إلي قطر.

تجاهل

وتجاهلت أغلب الصحف المصرية الآخرى نشر الخبر من الأساس، وكان أبرز الصحف التي تجاهلت الخبر، صحف "المصري اليوم" و"الشروق" و "الدستور" كما تجاهلت جميع الصحف القومية " أهرام وأخبار وجمهورية" الخبر، ورفضت التعليق عليه.

تمويل

ياتي دفاع الاعلام المصري عن الإمارات في ظل دعّم الإمارات لمؤسسات إعلامية بمصر ساندت النظام، حيث تتحكم دولة الإمارات في تمويل صحف ووسائل إعلام مصرية؛ أبرزها موقع "دوت مصر" الذي تعرّض إلى حادث سرقة وتوقفت رواتب العاملين بعد الخلافات والتوتر بين الممول الإماراتي والإدارة في مصر بسبب سرقة الرواتب.

وتموّل الإمارات عددًا كبيرًا من الصحف؛ أبرزها "البوابة نيوز" برئاسة تحرير عبدالرحيم علي، و"اليوم السابع" برئاسة تحرير خالد صلاح، والدستور برئاسة تحرير الدكتور محمد الباز، إضافة إلى صحف أخرى.

وتموّل عددًا كبيرًا من القنوات التلفزيونية؛ مثل "CBC" التي تعاني من أزمة مالية بعد تقليص التمويل الإماراتي لها، وقناة "تين"، وقناة الحياة التي دخل مستثمر إماراتي كشريك فيها، إضافة إلى قنوات أخرى.