شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«مواجهة شرسة».. ما الذي ستخسره إسبانيا باستقلال إقليم كتالونيا؟

لافتة من مدرجات برشلونة لانفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا

لا شك أن كل دولة تحاول حماية وحدة أراضيها، والحفاظ على حدودها وفقا للخرائط الدولية، بل سعت دولا إلى التوسعة بضم أراضي أخرى شكلت نزاعات دامت لسنوات بهدف الحصول على مكتسبات جديدة، وثروات تزيد قوتها وتنعش اقتصادها، إلا أن موقف مدريد يتسم بقوة مفرطة تجاه مطالب الانفصال الكتالونية، وهو ما يدل على أهمية ذلك الإقليم ومدى خسارة إسبانيا بفقدانه.

قرارا الانفصال ورد مدريد

وأمس الجمعة، صوّت برلمان كتالونيا لصالح انفصال الإقليم عن إسبانيا، في خطوة أثارت غضب الحكومة الإسبانية، ولذا ردت إسبانيا بإعلان رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي، عزل حكومة كتالونيا ومدراء الشرطة المحلية عن مناصبهم وفقًا للمادة 155 من دستور البلاد.

وتمنح هذه المادة رئيس الوزراء الإسباني سلطة إقالة حكومة الإقليم، ووضع شرطتها وبرلمانها ووسائل إعلامها الرسمية تحت وصاية مدريد لمدة 6 أشهر، لحين إجراء انتخابات في الإقليم، مطلع 2018.

واتخذت الحكومة الإسبانية سياسة عدم المداهنة مع الإقليم والدخول في حوار مفتوح، بل تصر على الانصياع لدستورها ورفض الانفصال ولو بالقوة، وهو ما استخدمته الحكومة في الأول من أكتوبر تجاه الانفصاليون، خلال إجراء الاقتراع.

وحذر قال خوسيه غافيير أوليفاس أوسونا، الخبير في السياسة الإسبانية بكلية لندن، من الدفع بقوة، وقال «هذه لن تكون طريقة صحيحة لإقناع الناس في كتالونيا بأن البقاء كجزء من تلك الدولة آمن».

مواجهات في استفتاء كتالونيا

خسائر إسبانيا
إقليم كتالونيا يشكل أهمية كبرى لإسبانيا، بل القطاع الأهم في الأراضي الإسبانية، وبخسارته فإن خطرا مؤكدا سيواجه مدريد، قد تنهي الدولة من أساسها.

  • خسائر اقتصادية

تأثر إسبانيا بانفصال إقليم كتالونيا وإعلانه جمهورية مستقلة، سيكون اقتصاديا بنسبة كبيرة، خاصة وأن مدريد تعاني أزمة اقتصادية وارتفاع مستوى العجز وتكاليف الاقتراض، وهو ما كاد يدفعها نحو إعلان إفلاسها لولا وقوف الاتحاد الأوروبي في مواجهة هذا العجز فيما عرف بـ «أزمة اليورو»، والتي لا زالت مؤثرة على مدريد.
وكان كبير الخبراء الاقتصاديين في الصندوق الدولي، موريس أوبتسفيلد، صرح في مؤتمر صحفي للإعلان عن تقرير آفاق الاقتصاد العالمي، «إن الوضع في إسبانيا محفوف بالمخاطر، ويسبب حالة من عدم اليقين لاقتصادي كتالونيا وإسبانيا ».
الوضع الكارثي لمدريد، يجعلها تتمسك بالإقليم الكتالوني بصورة أكبر، فهي تعتبره شريان الحياة بالنسبة للدولة الإسبانية، والذي يبلغ إجمالي الناتج القومي له حوالي 210 مليون يورو. ما يعنى أن إسبانيا ستخسر حوالي 19% من إجمالي ناتجها القومي.
كما أن كتالونيا تنتج 45% من إجمالي المواد التكنولوجية المصدرة مثل السيارات والأجهزة الإلكترونية، أي أن بخروجها من الدولة الإسبانية ستصبح انتقال هذه المواد تحت قائمة الاستيراد من دول الجوار.
أيضا؛ ستتعرض إسبانيا لأزمة صادرات، حيث تعتبر مرافئ كتالونيا هي منافذ مدريد ، والتي تصدر من خلالها حوالي ربع صادراتها، ويتحكم الإقليم في 70% من حركة النقل والمواصلات الخاصة بالتجارة الخارجية لإسبانيا.

أحد مرافئ كتالونيا
  • الكرة الإسبانية

يحظى الدوري الإسباني بمكانة خاصة، على المستوى الأوروبي والعالمي، ويتابعه المهتمون بكرة القدم في كل الدول، ولذا سيكون انفصال كتالونيا بمثابة ضربة قوية للدوري الإسباني، بخروج أندية برشلونة وإسبانيول وجيرونا المنتمية لدوري الدرجة الأولى الإسباني.

وأكد خافيير تيباس، رئيس الليجا، إنه «إذا نجح الانفصال فلن تستطيع الأندية الكتالونية اللعب بعد ذلك في الدوري الإسباني»؛ فالقانون الإسباني يمنع أيّ نادٍ منتمٍ إلى دولة غير إسبانيا بالمشاركة في البطولات المحلية، باستثناء أندية الجارة أندورا التي تملك أندية كرة القدم وسلة في إسبانيا.

شعار برشلونة
  • مساحة إسبانيا وسكانها

تبلغ مساحة إقليم كتالونيا الواقع في شمال شرق إسبانيا، والذي يتكون من سبعة عشر مناطق حكم ذاتي في إسبانيا، 32.106 كم² وهي سادس أكبر منطقة من حيث المساحة في إسبانيا، في حين تبلغ مساحة إسبانيا كاملة: 505.990 كم، وبذلك تخسر إسبانيا حوالي 8% من إجمالي مساحتها.

كما أن عدد سكان كتالونيا يبلغ عددهم ٧٫٥٢٣ مليون (٢٠١٦)، وفي المقابل يبلغ عدد سكان إسبانيا ٤٦٫٥٦ مليون بحسب المعهد الوطني للإحصائيات، يمثل هذا العدد 16 بالمئة من العدد الإجمالي لسكان إسبانيا.

 

اقليم كتالونيا
  • تعاظم طلبات الانفصال

تتكون إسبانيا من عدة أقاليم تتمتع بحكم ذاتي بالإضافة إلى مدينتين، ويبلغ عدد أقاليم 17 إقليم، أبرزهم «الباسك».
وتخشى إسبانيا إذا لم تتعامل بحزم في استفتاء كتالونيا، أن تفتح الباب أمام أقاليم الدولة للانفصال وتكوين جمهوريات مستقلة، ما يدفع عاجلا بانهيار الدولة الإسبانية.

الحذر الإسباني، له معطياته على أرض الواقع، فإقليم الباسك، له نزعات إنفصالية، قامت على أثرها أعمال مسلحة منذ 3 سنوات، بالإضافة إلى تظاهر نحو 30 ألف شخص من الإقليم تأييدا لخطوات، ودعوات المسؤولين الباسكيين للحكومة الإسبانية إلى السماح لإقليمي الباسك باستفتاء سكانهما على الانفصال عن إسبانيا.

مظاهرات في الباسك تضامنا مع كتالونيا
  • كتالونيا غير مأمونة

لفت محللون سياسيون إلى أن الطموحات الكتالونية للانفصال لن تتوقف عند حدود إقليمهم، بل من الممكن أن تمتد أعين المسؤولين إلى مناطق الجوار، لزيادة مساحتها وتثبيت دولتهم ومواردها.
وصرح وزير العدل الإسباني، أن استقلال كتالونيا، سيؤدي إلى سقوط الدولة، كقطع الدومينو.
ويطمح الكتالونيون، إلى العودة إلى ما يعرف بكتالونيا العظمي في العصور الوسطى والي تضم جزر البليار ومنطقة فالنسيا.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية