شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

للسهر أيضًا مميزات .. تعرف عليها

الاستيقاظ مبكرا

يعتقد البعض أن الاستيقاظ الباكر يجعل الشخص أكثر نجاحا وونشاطا وصحة، فهل تعتقد أن هذا صحيح؟ وهل تفضل الاستيقاظ الباكر؟

تشير دراسات إلى أن حوالي 50 بالمئة من الناس لا يفضلون السهر كثيرا أو الاستيقاظ مبكرا، ولكنهم في منطقة وسط. كما توضح الدراسات أن واحد من بين كل أربعة تقريبا يستيقظ مبكرا، وأن واحد من بين كل أربعة أيضا يفضل العمل ليلا.

وتبين من الأبحاث أن هناك ما يميز الأشخاص الذين يستيقظون مبكرا، وأيضا هناك مميزات لدى من يفضلون السهر؛ حيث وصفت الأبحاث أن الذين يستيقظون مبكرا يكونوا أكثر إصرارا ولديهم قدرة أكبر على توجيه الذات، ولديهم شعور أفضل بالرفاهية، كما أنهم أقل عرضة للإصابة بالإحباط وأقل ميلا لتناول الكحوليات والتدخين.

كما أثبتت الدراسات أن من يعملون ليلا يكونوا أفضل من حيث الذاكرة وسرعة الإدراك والقدرة المعرفية، وأكثر انفتاحا على خوض تجارب جديدة ولديهم قدرة أكبر على الإبداع في معظم الأحيان.

وفي دراسة حديثة، تم إثبات أن الأشخاص الأكثر إبداعا من الناحية البصرية يكون لديهم اضطرابات في النوم بصورة أكبر، مثل الأرق أو الاستيقاظ عدة مرات أثناء الليل.

والأشخاص الذين ينامون متأخرا ويستيقظون في السابعة صباحا، فإن أجسامهم لا تزال تظن أنهم نائمون وتعمل طبقا لذلك.

أظهرت إحدى الدراسات أن من يفضل السهر والعمل ليلا تكون لديه نفس صفات الثراء والصحة، بل وربما يتفوق على من يستيقظ مبكرا.

كما أثبتت الدراسات أنه حتى عندما حاول أشخاص ممن يستيقظون متأخرا أن يستيقظوا مبكرا، لم يحسن ذلك من مزاجهم أو رضاهم عن الحياة، ما يعني أن تلك العادات هي مكونات أساسية في شخصية الفرد.

ويكون تفضيل الشخص للسهر أو الاستيقاظ مبكرا حسب تغير العمر، فالأطفال يميلون تجاه الاستيقاظ مبكرا، ثم يميل الشخص للسهر في العشرينات، وتصل هذه الرغبة لأدنى مستوياتها لمن هم في الخمسينات من عمرهم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020