شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالصور.. المسحراتي مهنة تصارع من أجل البقاء

بالصور.. المسحراتي مهنة تصارع من أجل البقاء
يطلق المسلمون على الشخص الذي يوقظهم في ليل شهر رمضان، لتناول وجبة السحور اسم "المسحراتي"، وهو الشخص الذي يحمل طبلة صغيرة يدق عليها مرددًا بعض التهليلات والتواشيح الدينية، ويعتبر المسحراتي مظهر من مظاهر الاحتفال بشهر رمضان.

 يطلق المسلمون على الشخص الذي يوقظهم في ليل شهر رمضان، لتناول وجبة السحور اسم “المسحراتي”، وهو الشخص الذي يحمل طبلة صغيرة يدق عليها مرددًا بعض التهليلات والتواشيح الدينية، ويعتبر المسحراتي مظهر من مظاهر الاحتفال بشهر رمضان.

وعرف المسلمون في عهد رسول الله، وقت السحور بآذان بلال بن رباح، ووقت الإمساك عن الطعام بآذانعبد الله بن أم مكتوم -رضي الله عنهما.

وارتبطت الطبلة بالمسحراتي في مصر، حيث كان  أول من استخدم الطبلة هم أهل مصر، أما اليمن والمغرب فكانوا يدقون الأبواب بالنبابيت، بينما يطوف أهل الشام على البيوت عازفين على الطنابير، والجميع ينشدون الأناشيد الرمضانية الجميلة.

وتطورت مهنة المسحراتى واختلفت مع اتساع رقعة الدولة الاسلامية، واحتياج المسلمون لعدد كبير من هذا النوع من الرجال،  وأصبح يمتهنها الكثير، وانتشرت في العصر العباسي، فلم يخل شارع عربي من “مسحراتي” يقرع طبلته قبل الفجر.

ومازال يتمسك بعض من أصحاب المهنة بهيئتها، فتجد “تورغوت إنجيجي”، وهو عجوز تركي يبلغ من العمر 62 عامًا، ومازل محافظًا على مهنته التقليدية في ليالي رمضان.

ويزور المسحراتي الأحياء التي يمر بها قبل رمضان للتعرف على أسماء الأطفال، لينشد بأسماءهم وقت السحور في كل ليلة، ويدعوا لهم ولأهل البيت.

ومع ظهور التكنولوجيا ووسائل التنبيه المختلفة، بدأت هذه المهنة الموسمية في التراجع، كعلامة لإختفاءها يومًا ما، حيث اختفت في الأحياء الراقية وندر وجودها في الأحياء الشعبية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية