شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ذا ويك: لماذا يجب أن نمحو “الأمية الدينية” عند أطفالنا؟

ذا ويك: لماذا يجب أن نمحو “الأمية الدينية” عند أطفالنا؟
تنبع عديد من الخلافات الأخلاقية من الاختلاف على أسس دينية. وفي الواقع، فإن اختلافًا حول وجهات النظر الدينية على الحرية والحياة الجنسية والعدالة يهدد التماسك الاجتماعي لأي مجتمع، ولا يجب السماح بحدوث ذلك.

تنبع عديد من الخلافات الأخلاقية من الاختلاف على أسس دينية. وفي الواقع، فإن اختلافًا حول وجهات النظر الدينية على الحرية والحياة الجنسية والعدالة يهدد التماسك الاجتماعي لأي مجتمع، ولا يجب السماح بحدوث ذلك.

وحول طريقة تجنب ذلك، تقول المجلة الأميركية “ذا ويك” في تقريرها إن “الطريقة الوحيدة الحاسمة التي يمكن للناس أن يتعلموا منها التعايش مع الآخر هي من خلال زيادة التثقيف الديني والقراءة الدينية”.

وتضيف “ذا ويك” أن الكاتب البريطاني “سي إس لويس” قال في عام 1945 إن المرء سيكسب مزيدًا من الاستكشاف في النظم العقائدية الأخرى من خلال تكثيف القراءة والبحث فيها، بدلًا من النظر إلى الديانات الأخرى من منطلق “الأناس الآخرين”.

وأضاف الكاتب البريطاني أن الفكرة هي أن نرى الدين ليس مجرد مجموعة من المقترحات تدخل إلى عقولنا؛ ولكن، على حد تعبير الفيلسوف الكندي تشارلز تايلور، الدين هو “التجربة المعاشة”.

ويعتبر المفتاح لتحقيق هذا النوع من الفهم هو “الحوار”، وليس الغرض “الجدل الديني مع الآخر”، الغرض هو الفهم فقط؛ ومن متطلبات هذا الحوار الأخلاق الجيدة، والسماح للصوت الآخر بالتعبير عن نفسه، وطرح الأسئلة الهادفة.

وتؤكد “ذا ويك” في تقريرها أن محو الأمية الدينية هو الآلية الرئيسة لتحقيق حوار مؤثر وفعال، وإقامة مجتمع متعدد الثقافات مستقر وسلمي، مع الأخذ في الاعتبار أن زيادة محو الأمية الدينية لا تؤدي بالضرورة إلى مزيد من الاتفاق بين الناس؛ ولكن تؤدي إلى مزيد من التفاهم وتقبل الآخر.

ويجب أن تغرس عملية محو الأمية الدينية لدى الأطفال عدة خصال؛ أهمها الاستماع الفعال، والجدال بثقة، والتواضع. 

وفي النهاية، إذا أردنا أن نُخرج للمجتمع شبابًا أسوياء، متعايشين مع الآخر، متقبلين للاختلافات الموجودة داخل المجتمع؛ علينا أن نسعى إلى تنشئة أطفالنا الآن على ضرورة الثقافة والقراءة ومحو الأمية الدينية لديهم، بحسب المجلة الأميركية نفسها.

المصدر



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية