شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ترامب يعلن انسحاب واشنطن من اتفاق المناخ وأوباما: الرئيس يرفض المستقبل

ترامب يعلن انسحاب واشنطن من اتفاق المناخ وأوباما: الرئيس يرفض المستقبل
وقال دونالد في خطاب من البيت الأبيض إن اتفاقية باريس للمناخ ستزيد التكلفة على الشعب الأميركي بشكل غير متناسب، وأضاف أنه بهذا القرار يفي بتعهده بأن "يضع العمال الأميركيين أوّلا".

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ؛ ليفي بذلك بوعد قطعه أثناء حملته للانتخابات الرئاسية.

وقال دونالد في خطاب من البيت الأبيض إن اتفاقية باريس للمناخ ستزيد التكلفة على الشعب الأميركي بشكل غير متناسب، وأضاف أنه بهذا القرار يفي بتعهده بأن “يضع العمال الأميركيين أوّلا”.

واعتبر أن اتفاق باريس “لا يصب في صالح الولايات المتحدة” ويوقف تطوير مناجم الفحم النظيفة، معلنًا عزم واشنطن على التفاوض على اتفاق جديد أفضل.

تفكّك 

يهدف اتفاق باريس للمناخ، الموقعة عليه 190 دولة، إلى وقف ارتفاع حرارة الأرض، عبر خفض دول العالم انبعاثاتها من الغازات المُسبّبة لارتفاع درجة الحرارة؛ وهو أول اتّفاق عالمي للمناخ ملزم قانونًا للدول الموقعة عليه.

وقّعت عليه أميركا أثناء رئاسة باراك أوباما، وسيشكّل انسحابها منه تفكًكا فعليًا بعد 18 شهرًا عليه، وكانت بكين وواشنطن أبرز مهندسيه.

وعلّق الرئيس السابق باراك أوباما بشكل فوري على قرار خلفه بالقول إن دونالد “يرفض المستقبل” بقراره الانسحاب من اتفاق المناخ.

خدعة لإضعاف أميركا

ومنذ وصوله البيت الأبيض، صدرت عن دونالد إشارات متناقضة بشأن اتفاق باريس؛ ما يعكس وجود تيارات مختلفة في إدارته بشأن مسألة المناخ ودور الولايات المتحدة في العالم أيضًا.

وانتقد دونالد أثناء حملته لانتخابات الرئاسة عام 2016 اتفاق باريس، واصفًا إياه بـ”الخدعة” الهادفة إلى إضعاف الصناعة الأميركية؛ وتعهّد آنذاك بالانسحاب من الاتفاق في مائة يوم من توليه الرئاسة يوم 20 يناير 2017 ضمن جهود لدعم صناعتي النفط والفحم في الولايات المتحدة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020