شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ما هو «التبييض الرياضي»؟ ولماذا تُتهم السعودية بممارسته؟

ستشهد المملكة العربية السعودية في الفترة القادمة فعاليات رياضية كبرى ومسابقات عالمية، وستكون بذلك محط أنظار المتابعين من مختلف أنحاء العالم بفضل استقطابها لأشهر الأسماء الرنانة في مجالاتهم.

 

لدينا السباق الأول من موسم الفورمولا إي في الرياض، وكذلك مباراة الإعادة بين أنتوني جوشوا وآندي رويز في ديسمبر ، إضافة إلى خطة إقامة سباق فورمولا 1 جديد هناك.

وقبل أسبوعين فقط، أعلنت إسبانيا أن نهائي كأس السوبر الإسبانية، الذي يتنافس فيه ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد وفالنسيا، سيقام في السعودية على مدار السنوات الثلاث المقبلة.

وقد لاقى هذا الإعلان انتقادات كثيرة، إذ قالت وزيرة الدولة للرياضة بالإنابة في إسبانيا «ماريا خوسيه ريندا» إن الحكومة لن تدعم إقامة المنافسة «في البلدان التي لا تُحترم فيها حقوق المرأة».

وهذا البيان أساسي لفهم كيف ولماذا تعتبر السعودية أحدث بلد يتهم بـ«الغسيل بالرياضة»، وهو استخدام الأحداث الرياضية لتغيير وتحسين النظرة العامة لبلد ما.

لذلك في عام 2015، وبعد أن كانت أذربيجان الراعي الرسمي لأتلتيكو مدريد، أصبحت البلاد مشهورة باحتضان الفعاليات الرياضية الكبرى.

فقد ضخوا أموالا ضخمة لاستضافة «أولمبياد أوروبا» الجديدة، دورة الألعاب الأوروبية، والحفل الافتتاحي للبطولة في العاصمة الأذربيجانية باكو. وبعد ذلك بعام، نظموا أول سباق جراند بري (الفرومولا 1) في شوارع المدينة، مبدئيًا باسم سباق الجائزة الكبرى الأوروبي، ولكن في وقت لاحق أصبح ينظم باسم سباق الجائزة الكبرى الأذربيجاني.

وقد نافست باكو أيضا في سباق استضافة نهائي دوري أوروبا لعام 2019 وفازت بالفعل بحق التنظيم.

 

لماذا تريد السعودية أشهر نجوم الفن على أراضيها؟

 

والنتيجة هي أن محركات البحث، على سبيل المثال، تظهر دولة ما في نتائج البحث الكثيرة الأولى بالنسبة لسباق فورمولا 1 بمجرد كتابة اسم الدولة، دافعة بنتائج انتهاكات حقوق الأنسان إلى آخر قوائم نتائج البحث.

 

وعندما يذكر اسم الدولة في الأخبار، فإنه عادة ما يقترن سماعه كثيرا بالأحداث الرياضية الكبيرة والجذابة التي ظهرت فيها شخصيات بارزة.

ومما لا شك فيه أن الاستراتيجيين يأملون في أن تؤدي هذه الأرقام إلى إرسال إشارة للجماهير التي تراقب، مفادها أن الأمور ليست سيئة للغاية هناك.

انظروا إلى لاعبة الجمباز هذه، وإلى هذا اللاعب، وهذا السائق، إنهم يقضون وقتا ممتعا.

قد يكون المصطلح (التبييض الرياضي) جديدا، لكن الممارسة نفسها ليست كذلك. فلقد بذل نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا العديد من الجهود لاستضافة الأحداث الرياضية، بما في ذلك سباق الجائزة الكبرى “فورمولا 1” في الثمانينات، الأمر الذي أثار الجدل إلى حد كبير.

والآن، تمارس السعودية، كما تقول منظمة العفو الدولية، الشيء نفسه.

إذ يتم ربط اسم دولة بأحداث رياضية كبيرة بدلاً من ربطها بانتهاكات حقوق الإنسان.

وسلطت المنظمة الضوء على سجل السعودية «السيئ» في حقوق الإنسان.

فالبلد يشهد قيودا شديدة على حرية التعبير وحقوق المرأة، إضافة إلى استخدام عقوبة الإعدام في مخالفات لا تعتبر جرائم بموجب القانون الدولي.

كما أن اغتيال الصحفي «جمال خاشقجي» داخل القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية لا يزال عالقا بشكل كبير في مخيلة العالم.

ربما يأمل السعوديون من خلال الرياضة، أن يفكر الناس بشكل أقل في هذه الأشياء، وأن يتأملوا أكثر في اللحظات الرياضية الكبيرة، عندما يسمعون عبارة «المملكة العربية السعودية».

وبشكل نظري، فإن «التبييض الرياضي» يعمل بشكل جيد لسببين:

الأول، هو حقيقة أن معظم الهيئات الرياضية الحكومية تصر على أن أنشطتها غير سياسية.

الفصل بين الرياضة والسياسة هو أمر جوهري بالنسبة للكثيرين منهم. فالفيفا تعاقب البلدان التي تحاول فيها الحكومة لعب دور في اتحاد كرة القدم فيها، إلى حد منعها من المشاركة في البطولات.

 

هذا يجعل استضافة الأحداث الرياضية جذابا للدول التي يعتبر النقاش السياسي فيها مقيدا. وهناك ضغوط مستمرة من منظمات مثل الفيفا أو اللجنة الأولمبية الدولية لإبقاء القضايا المثيرة للجدل بعيدا عن الأنظار في أحداثها الرياضية.

فقد كانت اللجنة الأوليمبية الدولية حذرة للغاية من الاحتجاجات المؤيدة للتبت خلال أولمبياد بكين 2008، على سبيل المثال.

حتى السويسري «جرانت شاكا» و«شردان شقيري» واجها حظراً على استخدام إيماءة تحاكي العلم الألباني، للاحتفال بأهدافهم ضد صربيا في كأس العالم 2018، على الرغم من أن تلك الأهداف ألغيت لاحقا.

 

رد فعل عكسي

 

أما السبب الآخر، فهو أنه حين يتم الحديث عن القضايا المثيرة للجدل خلال الإعداد لحدث رياضي ما، فبمجرد أن يبدأ هذا الحدث، ينتقل التركيز حتماً إلى الرياضة، ولا يعود أبدا إلى القضايا الجدلية.

فالحجم الهائل من القصص (في كأس العالم مثلا هناك أربع مباريات كل يوم) يعني أنه لا توجد فرصة للصحفيين للتركيز على أي مواضيع أخرى خلال البطولة.

على سبيل المثال، قصص عن احتجاجات في البرازيل بسبب تكلفة أولمبياد ريو 2016، اختفت بمجرد بدء الألعاب. ببساطة، كانت هناك أحداث كثيرة تجري في المكان خلال الدورة.

 

«نزال الكثبان» في السعودية «قد يغير وجه الملاكمة إلى الأبد».

 

قالت منظمة العفو الدولية إن «أنتوني جوشوا» يتعرض للخداع لموافقته على إجراء نزاله القادم في السعودية، مضيفة أن «أي شخص ينتقد النظام في المملكة قد تم نفيه أو اعتقاله أو تهديده. لا يوجد أي مظهر من مظاهر حرية التعبير أو حق الاحتجاج».

 

لكن «جوشوا» قال إنه يقدر لجماعات حقوق الإنسان «التعبير عن رأيها»، لكنه يشعر أنه من الأفضل التعامل مع النظام السعودي بدلا من مجرد «الاتهام وتوجيه التهم والصراخ من بريطانيا».

وأضاف أنه لا يمكن لشخص واحد أن «يرتدي عباءته وينقذ العالم».

لكن اضطرار «جوشوا» للإجابة على مثل هذه الأسئلة ربما يكون الشيء الذي لم يرده منظمو النزال.

وقد ينقلب السحر على الساحر، فتخلق الدول التي تسعى إلى استخدام «التبييض الرياضي»، ردود فعل عكسية، وبالتالي يلفت ذلك الانتباه إلى الأشياء التي كانت تلك الدول تحاول إخفاءها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية