شبكة رصد الإخبارية

رويترز: مصر تشق طريقين سريعين عبر هضبة الأهرامات وسط مخاوف دولية

الطريق السريع بجوار أهرامات الجيزة. 5 سبتمبر 2020
تشق مصر طريقين سريعين يمران على هضبة الأهرامات خارج القاهرة لإحياء وتوسعة مشروع ظل معلقًا منذ التسعينات بعد غضب دولي، وسط مخاوف من أن يتسببا في ضرر لا يمكن تداركه لأحد أكثر المواقع الأثرية أهمية بالعالم.
 
«أهرامات مصر، هي العجيبة الوحيدة الباقية من بين عجائب العالم القديم السبع».
 
والطريقان السريعان الذي يسعى الجيش لتنفيذهما وشقهما جزء من دفعة للنهوض بالبنية التحتية في أنحاء مصر، يدعمها السيسي الذي يبني عاصمة جديدة لتخفيف الضغط السكاني عن القاهرة التي يبلغ عدد سكانها 20 مليونًا.
 
ويمر الطريق الشمالي عبر الصحراء على بعد 2.5 كيلومتر جنوب الأهرامات، بينما يمر الطريق الجنوبي بين هرم «سقارة» المدرج، ومنطقة دهشور التي تضم هرم سنفرو المائل والهرم الأحمر، ويتسع كل منهما لنحو ثماني حارات مرورية.
 
«هضبة الأهرامات مسجلة كموقع للتراث العلمي بمنظمة “اليونسكو” التابعة للأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة».
 
ويقول منتقدون إن الطريقين يمكن أن يتسببا في ضرر لا يمكن تداركه. لكن الحكومة تقول إنها ستشق الطريقين بحرص، وإنهما سيحسنان خطوط النقل ويصلان المناطق العمرانية الجديدة ويتجاوزان الزحام المروري للقاهرة.
 
وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار «مصطفى وزيري»: الطريقان هامان للغاية للتنمية، للمصريين، للداخل المصري.
 
ويقول بعض المتخصصين في علم المصريات ودعاة الحفاظ على البيئة إن «الطريقين السريعين سيهددان سلامة هضبة الأهرامات، ويمران فوق مواقع أثرية لم تكتشف بعد، ويتسببان في تلوث يمكن أن يؤدي لتآكل الآثار، ويخلفان قمامة، ويعرضان المنطقة المغلقة المليئة بالكنوز الأثرية للنهب».
 
والطريقان اللذان سيقسمان الهضبة إلى ثلاثة أجزاء سيعبران قطاعًا من مدينة «منف» القديمة، إحدى أكبر مدن العالم وأكثرها تأثيرًا لنحو 3000 عام.
 
وأظهرت صور لبرنامج جوجل إيرث أن العمل بدأ منذ أكثر من عام في مناطق صحراوية بعيدة بشكل كبير عن الأماكن العامة وأصبح أكثر وضوحًا بحلول مارس.
 
والطريق السريع الجنوبي جزء من الطريق الدائري الثاني بالقاهرة الذي سيصل مدينة الإنتاج الإعلامي في السادس من أكتوبر مع العاصمة الإدارية الجديدة شرقي القاهرة عبر 16 كيلومترا في الصحراء فوق هضبة الأهرامات وأراض زراعية وزاوية من مدينة «منف».
 
وقال عالم مصريات خبير بالمنطقة: «الطريق يمر عبر مقابر أثرية لم تكتشف بعد للأسرة الثالثة عشرة التي لا توجد معلومات كثيرة عنها، وعلى بعد خطوات من هرم بيبي الثاني وهرم خنجر ومصطبة فرعون».


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية