طبيب مصري يسعى لتبوء حكم ولاية ميشيجن

في خطوة غير مسبوقة جاءت على الرغم من القيود التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على دخول المواطنين من بعض الدول الإسلامية، قرر الطبيب المصري عبد السيد المولود لاثنين من المهاجرين المصريين المسلمين الدخول في الانتخابات لمنصب محافظ ولاية ميشيجن الأميركية، حسبما نشر موقع بيزنس إنسايدر، ووفقا للموقع نفسه فإن الطبيب الشاب، الذي ولد في مقاطعة غرتيوت، بولاية ميشيجن، يسعى ليصبح أصغر حاكم للولاية في التاريخ.

وقال السيد لموقع الإنسايدر أنه يسعى لتجاوز الإنجاز الذي حققه بيل كلينتون -الرئيس الأسبق- في عام 1978 بفوزه غير المسبوق بولاية أركنساس وكان آنذاك في سن الـ32 لكلينتون.

"السيد"، الذي هو أقل من 32 سنة ويعمل حاليا طبيبا وأستاذا جامعيا بالإضافة إلى عمله كناشط في مجال الخدمة العامة، سيكون أول مرشح مسلم لمنصب الحاكم في الولايات المتحدة الأميركية، ومع ذلك، أشار إلى أنه يشارك في الانتخابات فقط لأنه يعتقد أنه سيكون أفضل محافظ لميشيجن، سواء كان مسلما أم لا.

وقد شغل المرشح العديد من المناصب منها رئاسة قسم الصحة في مدينة ديترويت بولاية ميشيجن في عام 2015، مما يجعل منه أصغر مفوض للشئون الصحية في الولايات المتحدة.

ووفقا للصحيفة ذاتها, فإن "السيد" كان قد نشأ برعاية والده محمد أستاذ الهندسة وزوجة أبيه جاكلين في منطقة ديترويت الكبرى بالولاية، أما أمه فهي د.فاتن الكومي ممرضة في ولاية ميسوري.

وعلاوة على ذلك، أشار الموقع إلى أن "السيد" نشأ في المدارس العامة بولاية ميشيجن، حيث كان قائد فرق كرة القدم والمصارعة في المدرسة الثانوية، ثم  توجه في وقت لاحق إلى جامعة ميشيجن، وتخرج بامتياز عال في عام 2007، وبعد ذلك قدمت له منحة دراسية من عميد كلية الطب في جامعة ميشيجن، ومن ثم توجه إلى بيرو في بعثة طبية، حيث أسس منظمة طلابية لإنشاء عيادة محلية لتوفير الرعاية الطبية المجانية للسكان.

حصل "السيد" على منحة رودس، وهو حاصل على درجة الدكتوراه في الصحة العامة من جامعة أكسفورد في عام 2009، كما حصل على شهادة الطب من جامعة كولومبيا، حيث أصبح أستاذا مساعدا في كلية ميلمان للصحة العامة في الجامعة.

المصدر