شبكة رصد الإخبارية

نقابة الصحفيين تواجه تمرير اتفاقية “تيران وصنافير” بدعوة للاعتصام

نقابة الصحفيين تواجه تمرير اتفاقية “تيران وصنافير” بدعوة للاعتصام
ازدادت الأجواء السياسية توترا، مع بدء البرلمان المصري مناقشة اتفاقية جزيرتي "تيران وصنافير"، بعد سجال طويل في المحاكم للدافع عن مصرية الجزر وعدم تسليمها للملكة العربية السعودية.

ازدادت الأجواء السياسية توترا، مع بدء البرلمان المصري مناقشة اتفاقية جزيرتي “تيران وصنافير”، بعد سجال طويل في المحاكم للدافع عن مصرية الجزر وعدم تسليمها للملكة العربية السعودية.

وقبيل مناقشة إتفاقية “تيران وصنافير” بمجلس النواب أصدر عددا من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين  ورموزا صحفية بيانا دعوا فيه للاعتصام الثلاثاء القادم رفضا لمناقشة الاتفاقية وهو ما أكدت عليه جبهة “الدفاع عن الصحفيين”ولجنة “الاداء النقابي”.

دعوة للإعتصام بـ “الصحفيين”

 ومع بدء إعداد المسرح لمناقشة الاتفاقية بالبرلمان أصدر عددا من أعضاء مجلس النقابة ورموزا صحفية وأعضاء بالجمعية بيانا، وقع عليه العديد من الصحفيين يدعو للاعتصام داخل مقر نقابتهم يوم الثلاثاء القادم، بدءًا من الساعة الخامسة، احتجاجا على محاولات تمرير اتفاقية التنازل عن تيران وصنافير داخل البرلمان.

وعبر الموقعون على البيان  عن رفضهم لـ “اتفاقية التنازل عن الجزر المصرية،” وأكدوا أنها اتفاقية منعدمة، وباطلة بحكم قضائي نهائي وبات، وأن مناقشتها تحت قبة البرلمان هو إجراء غير دستوري يتناقض مع مواد الدستور التي تمنع التنازل عن الأرض المصرية، ويهدر قيمة أحكام القضاء، ويلغي عمليا مبدأ الفصل بين السلطات.

ودعا الصحفيون الموقعين، أعضاء مجلس النواب لتحمل مسئولياتهم أمام الشعب والحفاظ على قسمهم بالدفاع عن الوطن وسلامة أراضيه، في وجه محاولات التخلي عن أراضي الدولة المصرية، في سابقة لم تعرفها تواريخ الشعوب.

ووقع علي البيان عددا من الرموز الصحفية منهم النقيب السابق يحي قلاش وخالد البلشي مقررلجنة الحريات السابق بالنقابة وجمال عبد الرحيم عضو المجلس الحالي وسكرتير النقابة السابق.

جبهة الدفاع عن الصحفيين

ومن جانبها أصدرت جبهة الدفاع عن الصحفيين والحريات، بنقابة الصحفيين، ، بيانًا مؤخرا  رفضت فيه مناقشة مجلس النواب للاتفافية بعد حكم محكمة القضاء الإداري، الذي رفض الاعتراف بالاتفاقية وأكد بطلانها.

ودعت الجبهة في بيانها، للتصدي لمناقشة البرلمان للاتفاقية، نقابيًا ومهنيًا، مؤكدة أنها ستشارك في كافة الفاعليات التي ستدعو لها القوى الوطنية، الفترة المقبلة، دفاعًا عن مصرية الجزر.

واضاف بيان الجبهة” إن نظاما استحل أرواح المصريين، وحرياتهم وحبس الصحفيين، لن يصعب عليه بيع الأرض المصرية، لذا فإنها تدعو كل الصحفيين للانضمام لفاعليات الدفاع عن الأرض، سواء من داخل نقابة الصحفيين، أو من خلال الفاعليات المختلفة للقوى المدنية خلال أسبوع الدفاع عن تيران وصنافير، أو ما يتبعه من إجراءات يتم الاتفاق عليها، وتعلن الجبهة أنها ستشارك من خلال ممثلين لها في الدعوة لرفع العلم المصري.

لجنة الأداء النقابي

ومن ناحيتها، رفضت لجنة الاداء النقابة إحالة الاتفاقية إلي مجلس النواب وتمريرها،  وفقا لما قاله رئيس اللجنة الكاتب الصحفي علي القماش، الذي وصف ما يحدث بأنه خيانة للوطن وتخلي عن السيادة وتفريط في أرض مصرية وهذا مرفوض بحكم مواد الدستور

وطالب القماش الصحفيين برفض الاتفاقية  والمشاركة في كافة الفاعليات التي يتم الدعوة إليها بالنقابة او خارجها والحرص علي المشاركة في الاعتصام بالنقابة الثلاثاء القادم

صحفيون يرفضون

 وتعليقا علي هذه التطورات قال خالد البلشي – وكيل نقابة الصحفيين السابق  أنه تم فرض علينا معارك، وعلى رأسها معركة جديدة، هي معركة تيران وصنافير، وسوف نعلن ان وتيران وصنافير مصرية من داخل نقابة الصحفيين،

 وشدد في تصريحات صحفية خلال إفطار أمس، السبت، بالنقابة على أن قضية تيران وصنافير هي معركة يجب أن تناقشها النقابة، باعتبار أنها حائط الصد المنيع، دفاعًا عن الوطن والمجتمع.

ومن جانبه قال الكاتب الصحفي، تامر أبو عرب، إن هناك معلومات مؤكدة تفيد بأن مجلس النواب سيوافق على اتفاقية جزيرتي تيران وصنافير قبل نهاية الأسبوع المقبل.

وفي تدوينة له عبر موقع “فيسبوك أوضح “: “فيه كلام مؤكد.. البرلمان هيبدأ خلاص مناقشة اتفاقية تيران وصنافير الأسبوع الجاي، وهيوافق عليها قبل نهاية الأسبوع، وإن فيه جهات في الدولة بتعمل جلسات حاليا مع نواب لترتيب تمرير الاتفاقية، وتسليم الجزر”.

وطالب أبو عرب بوقف هذه المهزلة حسب قوله : “في انتظار أي حد عاقل يوقف المهزلة دي، ويعرف أن أي أحد كان في موقع سلطة حاليا، وسمح بتمرير الاتفاقية، والتفريط في أرضنا؛ يرتكب جريمة سندفع تمنها لسنين طويلة: نحن وأولادنا وأحفادنا”