شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مؤتمر للتنسيقية المصرية لتدشين حملة “إضرابنا حرية”

مؤتمر للتنسيقية المصرية لتدشين حملة “إضرابنا حرية”
عقد مؤتمر لتدشين حملة "إضرابنا حرية"، التي دنشتها التنسيقية المصرية للحقوق والحريات،

عقد مؤتمر لتدشين حملة "إضرابنا حرية"، التي دنشتها التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، وذلك تضامنًا مع كل المضربين داخل السجون المصرية ودعمًا لموقفهم، وذلك في الخامسة عصر اليوم، بمقر حزب الاستقلال.

حيث أعلنت التنسيقية المصرية عن أعداد وبيانات المضربين، وذلك بعد رصدها بالإشتراك مع مرصد أزهري للحقوق والحريات، والذي بدوره عرض عدد المضربين من طلاب الأزهر بسبب إعتقالهم وحرمانهم من حضور محاضرتهم مع بقية زملائهم.


وقد أعلن مرصد أزهرى للحقوق و الحريات والذى تكون منذ  شهرين، على يد بعض طلاب جامعة الأزهر بمجال العمل الحقوقى لرصد و توثيق ما يحدث من انتهاكات داخل الحرم الجامعى من قتل و تعذيب و اعتقال عشوائى داخل الجامعة.

فقد رصد المرصد مقتل عشر طلاب من جامعة الأزهر واعتقال خمسمائة و سبعة طالبًا وطالبة، تتراوح الأحكام الصادرة فى حقهم لمدة زمنية تتجاوز ألف عام، وكذلك غرامات تقدر بـ اثنى عشر مليون جنيه، كما رصدت حالات من الاعتداء الجنسى على بعض طلاب الأزهر المعتقلين، وكذلك كشف العذرية لـ  8 حالات، وإجراء إختبار الحمل على 35 طالبة ، فضلًا عن إضراب  150 طالب عن الطعام، بعد ممارسة داخلية الانقلاب الانتهاكات بحقهم، دون وجود أدنى رعاية لهم.

حيث تحدث البيان عن رصد  العديد من حالات الاغماء فى صفوف الطالب مثل الطالب"علاء بيومى" ، والطالب "على قاعود" وقطع المياه عنهم .

 

وأشار المرصد أن الاضراب حقٌ أصيل من وسائل الاعتراض السلمى، وأن التزايد فى صفوف هو كارثة إنسانية، خاصةً بما يقابلة من تجاهل السلطات لا يدل الا عن سياسة الصوت الواحد.

 

وننشر لكم نص بيان التنسيقية المصرية للحقوق والحريات:

الاضراب عن الطعام وسيلة احتجاج سلمية تبتعد عن إطار العنف و تتمثل غى الإمتناع طواعية و إختياراً عن الطعام نتيجة المساس بحق من الحقوق الطبيعية للمضرب .

وقد رصدت التنسيقية المصرية للحقوق و الحريات خلال المرحلة السابقة أزدياد ملحوظ في حالات الاضراب عن الطعام داخل مقرات الاحتجاز مما دفعنا لمحاولة تقصى حقيقة الامور و الوقوف على أسباب الاضراب و ابلاغ الجهات المعنية به لتنفيذ الطلبات المشروعية و الاصيلة الماسة بهم و تحميلها الاثار الناجمة عما ينجم من هذا الاضراب من اضرار تسيب المضرب عن الطعام.

وقد بلغ عدد المضربين عن الطعام فى الاونة الاخيرة و الذين تم رصدهم بشكل مباشر 550 محتجز داخل السجون المختلفة على مستوى الجمهورية نذكر منها "سجون طره و أبو زعبل و وادى النطرون" و لوحظ تنوع فئات القائمين على الاضراب ما بين طلاب و مهنيين من اطباء و مهندسين و محامين و…غيرهم من كافة الشرائح المجتمعية المختلفة .

و قد تفاوت المضربون عن الطعام ما بين اضرابا كلياً عن الطعام و إضرابا جزئيا الا ان الاسباب كلها كانت شبه واحدة و يمكن ان نحصرها فى الاسباب الثلاثة الاتية:-

1-السبب الأول: التعامل الغيرآدمى مع المعتقلين انتهاك حقوقهم و النيل منها و ربما التضييق و التعذيب الذى يطال المعتقلين و التعنت معهم فى ابسط الحقوق المكتسبة لديهم من خلال منع الترييض و التضييق فى الزيارات و غيرها من الامور مما يدفع المعتقل الى امتناعه عن الطعام حتى تعود الامور الى نصابها مرة اخرى.

2-السبب الثانى:- يمثل اعتراضاً من المضربين عن الطعام و رفضاً لمسلك النيابة العامة التى تأمر بحبسهم إحتياطياً و تطيل من أمد هذا الحبس دون سند من القانون مما يعد تعسفاً من جانب النيابة العامة فى حق المحبوسين و إخلالاً بالقواعد المنصوص عليها بالقانون.

3-السبب الثالث:- يمثل اعتراضاً من المضربين عن الطعام و رفضاً لمسلك القضاء الذى بدد احلامهم و امآالهم فى توفير ضمانات المحاكمة العادلة "المنصوص عليها

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020