شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مصر..الدليل الوافي للحصول علي لقب “إرهابي”

مصر..الدليل الوافي للحصول علي لقب “إرهابي”
هناك صفات و خصائص وشروط للمصريين يمكنهم من خلالها ببساطة الحصول على لقب...

هناك صفات و خصائص وشروط للمصريين يمكنهم من خلالها ببساطة الحصول على لقب "الإرهابي" فقد أصبحت كلمة "الإرهاب" مصطلحا مائعا يستخدم لشن حملات القتل والإعتقال تارة، وتشويه سمعة الأفراد ثانية، والانتقام من المعارضين ثالثة.

وذلك يأتي تحت ما يسمى "الحرب ضد الإرهاب" التي أعلنها  نظام الانقلاب  في مصر منذ أغسطس العام الماضي  مبررا لكثير من السياسات التي تهدد الأمن والسلام كما يدعى ذلك النظام ، ووفقًا لطبيعة التهم التي واجهها العديد من المصريين في مصر ووصفوا بـ"الإرهاب" ، وتلك هي شروط الحصول على ذلك الوصف.

 

إشارة رابعة على المحمول

منذ الانقلاب العسكري تم اعتقال العشرات من المواطنين جراء رفعهم إشارة الصمود "رابعة"، والتي ترمز لإعتصام رابعة، فمجرد أن يلاحظ الأمن أي فرد بتلك الإشارة، في أي مكان أو تواجدها معه سواء ورقية او مصورة على هاتفه، أو ملصوقه في منزله أو محله.

 

وفي يونيو الماضي قامت سلطات أمن الانقلاب بالإسماعيلية باعتقال طفل لحيازته شارة رابعة على هاتفه المحمول.

 وكان الطفل بلال محمد بشندى -١٤ سنة – قد اعتقل بكمين عند مدخل مدينة القنطرة غرب نظرا لحيازته شارة رابعة على هاتفه المحمول، ثم تم اقتياده لمكان مجهول، في حين  طالبت أسرته بالإفصاح عن مكانه .

وفي المنوفية  ألقت قوات أمن الانقلاب القبض على طالب أثناء تلويحه بإشارة رابعة لصديقه المحبوس بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان، أثناء نزوله من سيارة الترحيلات أمام محكمة شبين الكوم.

 

وأكد الدكتور عماد الفقي، خبير القانون الجنائي والمستشار القانوني للمنظمة العربية لحقوق الإنسان،  في تصريحات صحفية، بأن شارات رابعة العدوية ذات الأربعة أصابع السوداء و الخلفية الصفراء وحدها لا تكفي لإثبات تهمة الإرهاب على من يحملها.

 

الحديث عن الانقلاب على القهوة

بمجرد أن تنتقد الانقلاب العسكري في جلسه في مكان عام أو خاص، يتم اعتقالك مباشرة وتوجه لك قائمة الاتهام والتي منها "الإرهاب".

 

في يوليو الماضي اعتقلت قوات أمن الانقلاب بدمنهور 6 من الشباب من قهوة الريحانى بعد أن أبلغ عنهم أحد أصدقائهم، وتم اتهامهم بـ"ترديد عبارات مسيئة للجيش والدعوة للتظاهر".

 

 

تخطب بالناس ضد "الانقلاب"

هناك حظر وضعته وزارة الأوقاف في مصر حظرت فيه الأئمه بالخطابة في الأمور السياسية، كما فرضت خطبة موحده عليهم لا تتعدى 20 دقيقة.

 

ففي الثالث من يوليو الماضي اعتقلت قوات الانقلاب " عمر كمال الفولى" خطيب بمسجد عمر بن الخطاب، بحي أبو هلال جنوب المدينة، بتهم الخطابة ضد الانقلاب.

واعتبرته قوات الداخلية أنه حرض المصلين على التظاهر، تلبية لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية، في إحياء الذكرى الأولى للانقلاب.

 

العمل في مؤسسة إعلامية ضد الانقلاب

شنت قوات الانقلاب حملات مداهمات عديدة حيث اعتقال كل من يعمل مع جهة إعلامية تدين الانقلاب العسكري، مثل "جريدة الحرية والعدالة، الجزيرة، شبكة رصد".

وقامت أجھزة الانقلاب مساء یوم الأحد 25 أغسطس 2013 باعتقال الصحفیین سامحي مصطفى المدیر التنفیذي لشبكة رصد الإخباریة، والطبیب عبد الله الفخراني العضو المؤسس في الشبكة ضمن حملة استھداف بالقتل واعتقالات ھوجاء طالت مجموعة من الصحفیین منذ فض اعتصامي رابعة والنھضة الدمویین.

 

عدم دفع فواتير الكهرباء والمياه

وسط الغلاء ورفع الدعم وارتفاع أسعار فواتير الكهرباء والمياه يضطر عدد من المواطنين كالعادة عدم دفع تلك الفواتير، ولكن مع الانقلاب العسكري ستصبح إخواني ومن ثم إرهابي وتقتحم قوات الداخلية منزلك ويعتقلوك.

التظاهر

اعتقلت قوات الانقلاب آلاف المتظاهرين ووجهت لهم تهم الإرهاب والتطرف والتخابر.

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020