شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“الإخوان” يهنئون الأمة العربية والإسلامية بـ”الأضحى”

“الإخوان” يهنئون الأمة العربية والإسلامية بـ”الأضحى”
تقدمت جماعة الإخوان المسلمون إلى الشعب المصري والأمة العربية والإسلامية وإلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بخالص...

تقدمت جماعة الإخوان المسلمون إلى الشعب المصري والأمة العربية والإسلامية وإلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بخالص التهنئة بحلول يوم عرفة وعيد الأضحى، سائلين الله تعالى أن يتم على الحجيج نسكهم في خير وسلامة وعافية، وأن يتقبل حجهم ودعاءهم، وأن يعيد هذه الأيام على الأمة بالبركة والعافية والحرية والاستقرار والحياة الطيبة في ظل الإسلام الحنيف.

 

ودعت الجماعة المسلمين إلى الاستمرار في تطهير أرواحهم وتزكية نفوسهم وتقويم أخلاقهم، حتى يغير الله حالهم إلى أحسن حال ﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾.

 

وأكد الإخوان المسلمون إصرارهم مع كل الثوار الأحرار من كل القوي الوطنية على تحقيق أهداف الثورة المباركة (العيش، والحرية، والعدالة الاجتماعية، والكرامة الإنسانية) من خلال الحراك الثوري السلمي الإيجابي المبدع.

 

نص التهنئة :

يتقدم الإخوان المسلمون إلى الشعب المصري والأمة العربية والإسلامية وإلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بخالص التهنئة بحلول يوم عرفة وعيد الأضحى، سائلين الله تعالى أن يتم على الحجيج نسكهم في خير وسلامة وعافية، وأن يتقبل حجهم ودعاءهم، وأن يعيد هذه الأيام على الأمة بالبركة والعافية والحرية والاستقرار والحياة الطيبة في ظل الإسلام الحنيف.

ويدعون المسلمين إلى الاستمرار في تطهير أرواحهم وتزكية نفوسهم وتقويم أخلاقهم، حتى يغير الله حالهم إلى أحسن حال ﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾.

ويؤكد الإخوان المسلمون إصرارهم مع كل الثوار الأحرار من كل القوي الوطنية على تحقيق أهداف الثورة المباركة (العيش، والحرية، والعدالة الاجتماعية، والكرامة الإنسانية) من خلال الحراك الثوري السلمي الإيجابي المبدع.

 

دعوتنا دعوة الوحدة والسماحة والحرية:

أيها الإخوان المسلمون، أيها الناس أجمعون، في هذه الأيام الكريمة المباركة التي يتوافد فيها الحجيج إلى الحرم الشريف من كل فج عميق تظهر بجلاء حقيقة دعوة الإسلام التي آمنا بها ونجاهد في سبيلها، وذلك في أكبر تجمع سلمي يشهد بعظمة هذا الدين، الذي يعلن السلام العالمي ويحمي الحياة الإنسانية من أي اعتداء، ويؤكد وحدة هذه الأمة مهما اختلفت الألوان والأعراق واللغات، فقد قال تعالى ﴿إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ﴾، وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَلَا إِنَّ رَبَّكُمْ وَاحِدٌ، وَإِنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ، أَلَا لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ وَلَا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ وَلَا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلَّا بِالتَّقْوَى».

 

كما دعا النبي العظيم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الأمة يوم الحج الأكبر إلى السمو الروحي، والتميز الإيجابي والأخلاقي، وأوصى بالنساء خيرا، وأمر بالبراءة من كل أمور الجاهلية وشعائرها وشرائعها الفاسدة، ونزعاتها العنصرية، وثاراتها القبلية، وأخلاقها الساقطة، بعد أن أكمل الله لها دينها، وأنزل سبحانه يوم عرفة قوله ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020