شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مواطنو الدقهلية يستغيثون من أزمة انقطاع الكهرباء والمحافظة تتجاهل

مواطنو الدقهلية يستغيثون من أزمة انقطاع الكهرباء والمحافظة تتجاهل
تفاقمت أزمة انقطاع الكهرباء في محافظة الدقهلية بشكل ملحوظ، وزادت معاناة المواطنين بعد تجاهل مسئولي حكومة...

تفاقمت أزمة انقطاع الكهرباء في محافظة الدقهلية بشكل ملحوظ، وزادت معاناة المواطنين بعد تجاهل مسئولي حكومة الانقلاب لاتصالات وشكاوي المواطنين، على التليفونات الأرضية والمحمولة.

 

ويهدد انقطاع الكهرباء مصادر الرزق، بسبب استمرار هذه الأزمة، وهو ما دعا مدير التحكم بمنطقة إنتاج الكهرباء بطلخا إلى توجية النصح لبعض المواطنين، الذين قرروا شراء مولدات كهربائية، بدلًا من الشكوى؛ حيث أن كهرباء الشبكة الموحدة للمصالح العامة وليست للمؤسسات الخاصة.

 

ودفعت الأزمة آلاف المواطنين خاصة من التجار وأصحاب المحلات التجارية والورش الصناعية إلى شراء ماكينات توليد الكهرباء، التي تعمل بالبنزين والسولار، وهو الأمر الذي يزيد الطين بلة؛ حيث يتسبب تشغيل الماكينات في التلوث السمعي والبيئي، فما إن تنقطع الكهرباء حتى تعلو أصوات هذة الماكينات ويخرج العادم منها لتستنشقه الصدور.

 

كما تسبب انقطاع الكهرباء فى خسائر فادحة لأصحاب هذة الورش والعمال خاصة، الذين ترتبط أجورهم بالعمل اليومي.

 

وقال طارق عبدالرازق، أحد مواطني المحافظة للأهرام:"الناس لم تعد تتحمل مشكلة انقطاع الكهرباء المتواصل الذي يتسبب في تعطل العمل بالورش الصناعية والمحلات التجارية، إلى جانب تلف الطعام الموجود بالثلاجات"، مضيفًا: "ما يزيد الطين بلة ارتفاع فواتير الكهرباء، هل استفاد الناس من الكهرباء حتى تقوم شركة الكهرباء برفع الفواتير بهذا الشكل"، مكملًا: "هناك أكثر من 300 مصنعًا صغيرًا بمنطقة العصافرة الصناعية تصدر منتجاتها للخارج مهددة بالتوقف في حالة انقطاع الكهرباء".

 

يذكر أن بعض الحركات والتيارات، ومعهم آلاف المواطنين بالتوقف عن سداد قيمة الفواتير لشركة توزيع كهرباء شمال الدلتا، بعد ارتفاع الفواتير بشكل غير مسبوق، رغم ارتفاع ساعات انقطاع الكهرباء.

 

وتعجز حكومات الانقلاب المتعاقبة، منذ توليها في يوليو 2013 عن حل الأزمة، برغم المساعدات النفطية التي قدمتها دول الخليج الداعمة للانقلاب والإجراءات التي اتخذتها الحكومة، ومنها وقف ضخ الغاز للمصانع، وضخه للمحطات إلا أن الأزمة مستمرة ومتفاقمة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020