شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“أبا الخيل”.. في كراهة الإخوان ملكي أكثر من الملك!

“أبا الخيل”.. في كراهة الإخوان ملكي أكثر من الملك!
حملة دعائية جديدة تستعد المملكة العربية السعودية لإطلاقها لمحاربة جماعة الإخوان...

حملة دعائية جديدة تستعد المملكة العربية السعودية لإطلاقها لمحاربة جماعة الإخوان المسلمين، عن طريق وزير أوقافها الجديد سليمان أبا الخيل، العدو الأكبر للتيار الإسلامي وخاصة جماعة الإخوان المسلمين.

 

فالرجل الذي أعلن كثيرًا أن جماعة الإخوان المسلمين أساس الإرهاب، والتكفير، كان أول قرار له بعد توليه الوزارة، إلغاء جميع البرامج والملتقيات الدعوية التي سبق ووافق عليها الوزير السابق، بسبب عدم محاربتها فكر الإخوان المسلمين بحسب "مكة".

 

وأكد المصدر أن تلك البرامج اعتمدت وجرت الموافقة عليها من قبل الوزير السابق، ومن بينها برامج في المدينة المنورة تم الانتهاء من مراحل تجهيزها وطبعت المنشورات الخاصة بها، لكن الوزير أباالخيل ألغاها في آخر لحظة.

 

كما أحل أباالخيل حسب المصدر، لجنة البرامج الدعوية، بما فيها أمين عام مجلس الدعوة محمد عبدالله الحمود، إذ سحب منه المنصب وجرى تكليف الدكتور توفيق السديري بدلا عنه، واكتفاء الحمود بلجنة العناية بالمساجد، في حين كان الحمود سابقا يدير اللجنتين، وذلك نتيجة عدم رضا الوزير بما تقدمه لجنة البرامج الدعوية، إذ أضاف إلى تكوين اللجنة أعضاء جدد، أغلبهم من جامعة الإمام محمد بن سعود.

 

واستنكر أباالخيل حسب مصدر، ما تبرره اللجنة حول محاربتها لتنظيم داعش، حيث تساءل ماذا عن "جماعة الإخوان المسلمين" و"جبهة النصرة"؟ لماذا لم تكن ضمن مخططات اللجنة مثلها مثل داعش.

 

أتت خطوة أباالخيل نتيجة عدم رضاه عن اللجنة وما تقدمه، فقد جرى عرض ملف كامل عليه فور توليه المنصب، إذ يضم الملف البرامج والملتقيات والمحاضرات الدعوية التي سبق ووافق عليها الوزير السابق، حيث أكد المصدر أن أباالخيل عبر عن استيائه من محتوى الملف المقدم له وأمر بإلغائه فورا كما أمر بتشكيل لجنة جديدة ترتبط به مباشرة، كما قرر منع الداعية الدكتور سعد البريك من تقديم أي محاضرات والدروس.

 

واستفسر أباالخيل عن حقيقة مناقصة مبنى للهدايا والمجسمات الحساسة التي اقترحه مسبقا مدير العلاقات العامة والمتحدث الإعلامي للوزارة سلمان العمري على وكيل الوزارة للشؤون المالية والإدارية بالوزارة التي ألغاه الوزير السابق.

 

كما ألغى المكتب الخاص بالوزير السابق وعدم التجديد لوكيل الوزارة الدكتور عبدالعزيز العمار ابتداء من مطلع مارس المقبل.

 

وعُرف الوزير "أبا الخيل" بعدائه الشديد لجماعة الإخوان المسلمين، وعرف بتصريحاته المثيرة للجدل، والتي كان أخرها هجومه علي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبلاده، وقال إنها "دولة فاجرة فاسدة فاسقة".

 

ودشن نشطاء سعوديين هاشتاج لمهاجمة هذا الوزير تحت أسم (#مدير_جامعة_الإمام_يتهجم_على_تركيا) واصفينه بغير المسؤول.

 

وقال الدكتور محمد الشنقيطي أستاذ تاريخ الأديان بكلية قطر: "ما كان ينبغي أن يقوله مدير جامعة الإمام محمد بن سعود: تركيا تؤمِّن المستضعفين من السوريين ونحن أولى بتأمينهم في البلد الأمين".

 

أما الصحفي سلطان الحزمي قال: "عودتنا مبادئ العلاقات الدولية في سياسة بلدنا أنه لا يجوز التهجم على أي دولة ترتبط معنا بعلاقات دبلوماسية".

 

من جانبه كتب أستاذ الطب في جامعة الملك السعود د. صالح الصقير: عندما يفتي أبا الخيل بفسق وفجور مسلمين مدعيا أنهم أسوأ من كفار أوروبا فإنه يروج ويؤصل عمليا لفكر الخوارج".

 

وأشار الكاتب والصحفي السعودي عبدالله الملحم إلى أن: "أردوغان ليس الفاروق ولا عمر بن عبد العزيز ولا خليفة المسلمين، لكنه بطل حارب الفساد وارتقى ببلده عاليا".

 

المنشد السعودي ربيع حافظ غرد أيضاً بالموضوع وقال: "ناس جعلوا دراسة طلابهم في المدارس بالآيباد وناس لسه بيحتفلوا بمزايين الإبل وأبو رقيبة! بعدين يجي#مدير_جامعة_الإمام_يتهجم_على_تركيا . عيب!".

 

أما المنشد السوري يحيى حوى فكتب: "بعد فشل الليبراليين و #قناة_حفتر (العربية) في حملتهم ضد أردوغان و #تركيا شوفوا مين جا يتكلم".

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية