شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

هل نجحت “المذبحة” في التغطية على تسريبات السيسى؟

هل نجحت “المذبحة” في التغطية على تسريبات السيسى؟
لم تكد تمرّ ثلاث سنوات على مذبحة بورسعيد في الأول من فبراير 2012، حتى جاءت مذبحة ملعب الدفاع الجوي مساء الأحد الماضى، والتي راح ضحيتها العشرات من مشجعي نادي الزمالك"ألتراس وايت نايتس"، لتدق مسمارًا جديدًا في نعش النظام الحال

لم تكد تمرّ ثلاث سنوات على مذبحة بورسعيد في الأول من فبراير 2012، حتى جاءت مذبحة ملعب الدفاع الجوي مساء الأحد الماضى، والتي راح ضحيتها العشرات من مشجعي نادي الزمالك “ألتراس وايت نايتس”، لتدق مسمارًا جديدًا في نعش النظام الحالي.

حركة شباب 6 أبريل، أكدت أن مجزرة الدفاع الجوي جاءت للتغطية على تسريبات العصابة الحاكمة.

وقال الشيخ سلامة عبد القوي نائب وزير الأوقاف السابق: “أرادت عصابة العسكر أن يشغلوا الناس عن فضيحة السيسي يحتقر الخليج، فقاموا بمذبحة الدفاع الجوي”.

وقال الدكتور طارق الزمر، رئيس حزب “البناء والتنمية” عبرصفحته الشخصية على موقع “تويتر ” إن المجزرة “دليل جديد على مدى استباحة العصابة لدماء المصريين”، مضيفًا: “وربما تكون أيضًا للتغطية على التسريبات التي فضحتهم في العالم”، وتابع: “هي صورة أخرى من صور تصفية حسابات الانقلاب مع أنصار ثورة يناير”.

وقال القيادي بـ”التحالف الوطني لدعم الشرعية”، حاتم أبو زيد، إن “ما حدث جريمة بغض النظر عن أية أسباب تطرح لها سواء ما يقال إنها للتغطية على التسريبات، أو إنها تأتي كانتقام من كل من يمكن أن يرفع رأسه في وجه النظام أو لا يخضع لهم خضوعًا تامًا”.

وأضاف أبو زيد لـ”العربي الجديد”، إن “البعض يفسر الحادثة بأنها مبرر لحل روابط الأولتراس للقضاء على أية جماعات منظمة، أو أنها تأتي في إطار الحالة العبثية التي تعيشها مصر منذ الانقلاب والاستهانة بحياة الناس أو هذا كله.

وقد أدانت المحامية هدى عبد المنعم المتحدثة باسم التحالف الثوري لنساء مصر مذبحة الانقلاب ضد مشجعي نادي الزمالك، مؤكدةً أن السفاح ارتكب المجزرة ليغطي على فضيحة التسريبات.

وقالت عبر “فيس بوك”: معقول عشان يغطي على فضيحه التسريبات… يقتل ٢٠ شابًّا مصريًّا… أد كده الدم المصري رخيص”.

 

وعلق الناشط “أنس حسن” على صفحته على “فيس بوك ” قائلا ” ربما كان ثمن التسريبات يدفع من أرواح المصريين .. لكن فضيحتك في الخليج انما بهايم الداخل مش محتاجين تقتل ٢٨ عشان ينسوا”.

كما اتهم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى بأنها مفارقة توقفت عندها آلاف التغريدات، وهي أن “المجزرة” تأتي بعد يوم واحد من التسريب الذي وردت فيه إساءات من قبل السيسي ومدير مكتبه وعضو بالمجلس العسكري لدول الخليج وقادتها، واتهم هؤلاء السيسي بأنه نفذ “المجزرة” الحالية للتغطية على “فضيحة” التسريب كما قالوا.

ويبقى السؤال مطروحًا: هل نجحت مذبحة ألتراس وايت نايتس فى الهاء الرأى العام عن فضيحة تسريبات السيسي؟.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020