شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نشطاء لـ السيسي بعد فيديو داعش: مزهقتش من الفشل؟

نشطاء لـ السيسي بعد فيديو داعش: مزهقتش من الفشل؟
أثار الفيديو الذي نشره تنظيم داعش لإعدام 21 مصريا ذبحًا بليبيا ردود أفعال غاضبة دونها نشطاء "الفيس بوك"، حمل المعلقون فيها "السيسي" مسئولية التقصير في حق القتلى، بينما اتجه البعض الآخر إلى أن هذه العملية جاءت لتبرير التدخل

أثار الفيديو الذي نشره تنظيم داعش لإعدام 21 مصريا ذبحًا بليبيا ردود أفعال غاضبة دونها نشطاء “الفيس بوك”، حمل المعلقون فيها  “السيسي” مسئولية التقصير في حق القتلى، بينما اتجه البعض الآخر إلى أن هذه العملية جاءت لتبرير تدخل جيش الانقلاب في ليبيا.

الإعلامي محمود مراد يقول: “تقريبا لم يعد لدي شك في أن ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية مجرد صنيعة مخابرات يجري زرعها في بقاع مختارة تبريرا لتدخل الأمريكيين وحلفائهم عسكريا للقضاء على تجارب التحول الديمقراطي التي تأتي بالإسلاميين المعتدلين للسلطة”.

وتعلق الصحفية فاطمة التريكي: “ذبح العمال المصريين الأبرياء خدمة لا تقدر بثمن للانقلاب الإرهابي في مصر وضربة بل مؤامرة على الثورة في ليبيا .. من قال إن ما رايناه هو شاطئ طرابلس؟! ولماذا طرابلس ؟! ومن هم هؤلاء ومن أين جاؤوا وكيف ظهروا فجأة هناك ؟! لا تأخدكم الدعاية ولا تؤجروا عقولكم.. لن أفكر إلا في المستفيد”.

ويشكك الناشط السياسي أنس حسن: “طيب عشان أكون واضح معاكم .. أنا متابع خط تحرك داعش في ليبيا من فترة .. العملية مشبوهة جدا جدا .. ومتسقة مع ترتيب مصري من فترة لدخول الملعب الليبي صراحة كان معطلة فرنسا والجزائر .. أنا قلتلكم اللي هيحصل في ليبيا من قبل ما يظهر حتى حفتر .. وبقولكم بملء الفم: عملية داعش مشبوهة ومتسقة جدا مع المسار المصري والرغبات المصرية .. والسلام”.

وتساءل الناشط السياسي محمد عباس: “بأي ذنب قتلوا .. يعني عمال غلابة من أقاصي الصعيد ذنبهم إيه في اللي بيعمله الفاجر السيسي .. أهم دول و لا قتلوا  ولا حرقوا .. ٢١ روح مصرية اتقتلوا بدون أي ذنب .. الاجرام و الوحشية السيسي و هؤلاء وجهان لنفس العملة الفاسدة”.

وكتب  حاتم عزام نائب حزب الوسط: “لا مصداقية لقائد عصابة لم تجف يديه من دماء المصريين داخل مصر يتقمص دور الحريص علي دماء مصرية اخري تراق علي أيدي عصابة أخري خارجها. دور مفضوح”.

ورأى الدكتور محمد محسوب وزير الدولة للشئون النيابية والقانونية السابق قائلا: “نحن شعب يقتل بالداخل على يد عصابة قمع فاسدة وفي الخارج بيد عصابات قتل منظم تستغل غياب الدولة المصرية وعجز مؤسساتها وانشغالها بدعم الثورة المضادة بليبيا.. القاتل واحد عمدا او اهمالا.. والطريق واحد اسقاط عصابة الفشل واستعادة الدولة لتقوم بواجبها في حماية شعبها، ‫#‏عودوا_الى_ثورتكم”.

ودون الكاتب عبد الرحمن يوسف: “نعزي أنفسنا ونعزي كل المصريين بعد اغتيال 21 مصريا على يد فئة ضالة مجرمة تظن أنها تتقرب إلی الله بقتل الأبرياء .. ودين الله بريء من إجرامهم.. والعار للنظام الأحمق الذي لم يهتم بأمر المصريين المخطوفين وكان سبباً في جعلهم ورقة سياسية بسبب تدخله في شأن داخلي لا يعنيه.. رحم الله شهداءنا .. ولا سامح الله من قتلهم”.

وتساءل وائل قنديل رئيس  تحرير”العربي الجديد”: “ماذا قدم النظام المصري لإنقاذ ضحايانا في ليبيا سوى نكتة سخيفة من محلب و فرجة على المأساة عبر وسائل الإعلام من جانب الخارجية المصرية؟”

وأكد –عضو ائتلاف شباب الثورة سابقا-عبد الرحمن فارس أن السيسي ذبحهم قبل أن تذبحهم داعش، من وقت أن تم اختطافهم في ليبيا، ولم تحرك الدولة ورئيسها الانقلابي ساكنا.

وقال ياسر الهواري: “وبكره تشوفوا مصر…..ادينا شوفنا،…مشغول في الجري ورا شباب حلمهم الحريه ودوله القانون وتشويه صورتهم علشان تحافظ علي الاوميجا اللي حلمت بيها وسايب الكلاب يستبيحوا دم المصريين في كل مكان…مزهقتش من الفشل؟”

وتوجه الإعلامي زين العابدين توفيق بالدعاء: “اللهم اني أبرأ إليك من كل من أزهق روحا او اراق دما بغير حق. الأقباط الغلابة الذين قتلوا في ليبيا ليس لهم ولا لأهلهم الا انت”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية