شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الحوثي: لا نية لدينا في تهديد قناة السويس

الحوثي: لا نية لدينا في تهديد قناة السويس
قال الحاكم الفعلي للجمهورية اليمنية الحالي محمد علي الحوثي، إن الحوثيين كان لهم رجال يخدمونهم داخل الحكومة اليمنية قبل الانقلاب الأخير، قائلًا: "كان للشعب رجالة".

قال الحاكم الفعلي للجمهورية اليمنية الحالي محمد علي الحوثي، إن الحوثيين كان لهم رجال يخدمونهم داخل الحكومة اليمنية قبل الانقلاب الأخير، قائلًا: “كان للشعب رجالة”.

الحوثي وصف في حوار له مع صحيفة المصري اليوم، الإعلان الدستوري الذي أصدرته الجماعة منذ  انقلابها علي الحكومة اليمنية منتصف يناير الماضي، بأنه جاء ردا علي الميادرة الخليجية الذي اعتبرها التفافا علي الدستور وعلي ثورة فبراير2011.

الحوثي أضاف أن الدستور وفقا للمبادرة الخليجية بات معلقا ولا يتم العمل به، وهذا فى حد ذاته مخالفة للدستور حسب قوله، مشيرا إلي أن  نصوص المبادرة الخليجية  كانت الحاكم الفعلي باليمن طوال التفرة الماضية، وهو ما اعتبره خطأ كبيرا ومخالفة للدستور.

يذكر أنه في 20 ينايرالماضي اعتبر وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم بالرياض أن ما يحدث في اليمن انقلابا على الشرعية التي يمثلها الرئيس عبد ربه منصورهادي، مؤكدا أنه سيتخذ الإجراءات اللازمة لحماية أمن اليمن واستقراره، ومطالبا مسلحي الحوثيين بتسليم الأسلحة التي استولوا عليها من الجيش.

كما دعت  جامعة الدول العربية  قبلها بأيام إلى احترام السلطات الشرعية في اليمن ورافضة الانقلاب الذي قامت به جماعة الحوثيين علي الرئيس اليمني.

وأكد “الحوثي”، أن الجماعة ليست لديها أي طموح للسيطرة على باب المندب وتهديد قناة السويس، قائلا، إن “هذا مجرد حديث مرسل في الصحافة والإعلام، فنحن نعلم جيدًا أن لكل شعب مقومات يحافظ بها على سيادته”.

وعند سؤاله  أيهما أقرب لليمن حاليًا: مصر، أجاب بقوله: “طبعًا مصر أقرب.. إذا فهمتنا”، ولكنه لفت في الوقت نفسه، إلى أن الحوثيين يتفقون مع إيران في موضوع العداء لأمريكا وإسرائيل، التي تعتبر بالنسبة لهم قضية وطنية، حسب قوله، معتبرًا أن القضايا الخلافية بين الدول الإسلامية هامشية، ولا يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.

وتابع قائلًا، إن “ما  يحدث فى فلسطين من قتل ودمار يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار، وأن تترك القضايا الهامشية التي تؤزم العلاقات بين الدول العربية والإسلامية، كما كان يتطلع الزعيم جمال عبدالناصر وباقي القادة في الوطن العربي من أجل صالح الأمة ككل”.

وشدد في حواره مع الصحيفة المصرية أنه ليس الحاكم الفعلى، لافتا إلي أن جماعته بصدد إجراء مفاوضات مع رئيس الحكومة المستقيل خالد بحاح للعودة وتشكيل الحكومة مرة أخرى بصورة مؤقتة لحين تشكيل المجلس الرئاسى، حتى لا يستمر ما أسماه بالفراغ الدستورى.

وتابع الحوثي أن الخطوات القادمة لجماعته هي الخروج بتشكيل المجلس الوطنى الذى سيشكل المجلس الرئاسى أو تشكيل حكومة تصريف أعمال برئاسة خالد بحاح، مشيرا إلي أن استقالة  السيد خالد بحاح على الاستقالة فى الظروف الحالية أمر خاطئ.

ورفض الحوثي  تشبيه اللجان الثورية واللجان الشعبية التي تتبع جماعته بالحرس الثورى الإيرانى، واصفا الأمر بالأقاويل،  قائلا: “هى محاولة لربطنا بالخارج وإظهارنا كفصيل يتم الاستفادة منه كحجر عثرة فى طريق بعض الجيران”، مضيفا “هذا خطأ وعلى العرب أن يفهموا أننا ما زلنا عربا ويمنيين ونحب لهم الخير جميعا، ومن يروج لذلك هم أعداؤنا”.

وكانت أنباء ترددت أمس  نقلتها صحف عربية عنن الإطاحة بمحمد علي الحوثي، رئيس ما يسمى بـ”اللجنة الثورية العليا” والحاكم الفعلي بالبلاد، من قبل زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي.

وأضافت المصادر وفقا لما نقلته الصحف إن محمد علي الحوثي رفض قرار زعيم الحوثيين، بإقالته وتعيين يوسف الفَيشِي بديلاً له. 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية