شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

داعش في ليبيا.. 4 أدلة تنفي الوهم

داعش في ليبيا.. 4 أدلة تنفي الوهم
منذ الاعلان عن حادثة ذبح 21 مصريًا على شواطئ ليبيا، لم تهدأ سلطات الانقلاب في مصر وليبيا إلا بالتنديد وطلب إمداد قوات حفتر بالسلاح، لتكون فرصة كبيرة من خلالها يستطيع السيسي وحفتر القضاء على ثوار ليبيا

منذ  الاعلان عن حادثة ذبح 21 مصريًا على شواطئ ليبيا، لم تهدأ سلطات الانقلاب في مصر وليبيا إلا بالتنديد وطلب إمداد قوات حفتر بالسلاح، لتكون فرصة كبيرة من خلالها يستطيع السيسي وحفتر القضاء على ثوار ليبيا الممثلين في المؤتمر العام وقوات “فجر ليبيا”.

وفي تصريحات لشبكة “رصد” استبعد عدد من الخبراء السياسيين والعسكريين ارتكاب داعش تلك الواقعة في المواقع التي تسيطر على قوات فجر ليبيا.

حكومة الإنقاذ: هذا الفيديو لم يصور في طرابلس
وفجّر رئيس المجلس الأعلى للدفاع في حكومة الإنقاذ بليبيا، خليفة الغويل، مفاجأة إذ صرح أن فيلم ذبح الأقباط المصريين لم يصور على السواحل الليبية، فليس في ليبيا شواطئ مثل تلك التي ظهرت في الفيلم الذي بثه التنظيم الإرهابي. 

وقال لـ”الخبر الجزائرية”: “تقدم مصر بطلب التدخل العسكري هذا من شأنها، لكن طلب الدعوة للتدخل ليس من صلاحياتها، ونحن طلبنا تشكيل لجان دولية للتحقيق في حقيقة (مقتل 21 قبطيا مصريا)، أما من جانبنا فقد شكلنا لجنة تحقيق في هذه القضية وشكلنا قوة لحماية مدينة سرت، ولكننا لم نجد أي أثر (لداعش) أو لجثث ضحاياه المفترضين من المصريين، فنحن نحارب التطرف الديني والإرهاب، وإذا كانت هذه الجماعات موجودة على أرض ليبيا فأين هي هذه الجماعة وأين جثث ضحاياها، وبالنسبة لنا، الفيلم (الذي عرض عن ذبح داعش لـ21 قبطيا مصريا) مفبرك ولا أصل له. 

وتابع قائلا: نحن كحكومة نطالب بالتحقيق الدولي في الأمر، وإثبات ما إذا كان هذا الأمر (ذبح 21 قبطيا) موجودا أو لا، قبل أن أتهمك بشيء لا بد أن أثبت ذلك، ونحن نطالب بأن يثبتوا (المصريون) إنهم (القتلة وجثث الضحايا) موجودون في ليبيا، فليس لدينا في ليبيا شواطئ مثل تلك التي ظهرت في الفيلم ، فكي ترتكب جريمة بذلك الحجم لا بد أن يتركوا آثارا لها، لكن لا أثر لهذه الجريمة، وأنا أجزم جزما تاما بأن هذه الجريمة لم تحدث في ليبيا، وإن كان من يقول العكس فما هو دليله على ذلك، فأين هؤلاء الذين قاموا بالجريمة وأين هي الجثث، نطالب المصريين بأن يبينوا من هؤلاء الأشخاص (المصريين الذين ذبحوا)؟ ما هي أسماؤهم؟ ماذا يعملون في ليبيا، ومن هو كافلهم؟.

ضاحي خلفان: لا يوجد داعش في ليبيا
من جانبه قال ضاحي خلفان النائب السابق لشرطة دبى، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التدوين المصغر “تويتر”: “لا توجد داعش في ليبيا”.

وتابع: “وإنما توجد عصابات مؤجرة للفتنة”.

حزب ليبي: الإرهاب لا يوجد في مناطق تسيطر عليها الثوار
وفي تصريح لشبكة رصد” قال محمد صوان رئيس حزب العدالة والبناء الليبي المنبثق من ثورة 17 فبراير: “إن المؤتمر الليبي  والثوار يسيطرون على ثلثي الأراضي الليبية، وتلك الصورة المتداولة في الإعلام حول تنظيم داعش بعيدة كل البعد عن مدينة سرت؛ إذ تسيطر عليها قوات فجر ليبيا المنبثقة من رئاسة أركان الجيش الليبي”.

واتهم رئيس حزب العدالة والبناء، كلا من عبد الفتاح السيسي وأعوانه في ليبيا بمحاولة القضاء على ثورة 17 فبراير الليبية وشرعنة انقلاب من جديد، في إطار محو ثورات الربيع العربي من المنطقة”.

محلل عسكري: ليس من مصلحة الثوار التورط مع مصر

من جانبه أكد اللواء حمدي بركات الخبير العسكري ان ثوار ليبيا غير متورطين في قتل المصريين وليس من مصلحتهم ذلك، ومن المؤكد أيضًا أنهم لن يستطيع تنظيم داعش الارهابي أن ينفذ عمليات في المناطق المسيطرين عليها الثوار في طرابلس.

وأشار بركات في تصريح لـ”رصد” إلى أن المخابرات يمكنها أن تضحي بالملايين في سبيبل تنفيذ سياستها  وتوجيه الرأي العام نحو شرعنة توجيه ضربات في ليبيا ومن ثم استهداف الثوار.

حكومة الإنقاذ: لا حوار قبل أن تأخذ الأمم المتحدة حقنا من النظام المصري
فيما انتقد عمر الحاسي، رئيس وزراء حكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس، الغارات التي شنها الجيش المصري، الاثنين الماضي، على مدينة درنة، شرقي ليبيا، معلقا استئناف الحوار الليبي بأن تأخذ الأمم المتحدة ما أسماه بـ”الحق الليبي” من الجانب المصري.

الحاسي، الذي انبثقت حكومته عن “المؤتمر الوطني العام”، البرلمان السابق الذي استانف جلساته، انتقد، في كلمة متلفزة بثتها قنوات ليبية، اليوم الخميس، ما قال إنها مساعي من الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، للتدخل عسكريا في ليبيا، ودعم طرف ليبي بالسلاح على حساب باقي الأطراف، مشيدا بموقف الجزائر الرافض للتدخل في ليبيا إلا بالطرق السياسية. 

وقال الحاسي في كلمته المتلفزة، اليوم، إنه “لا يرى سببا قويا” يدفع مصر لقصف مدينة درنة، لافتا إلى أن القصف اعتمد على “شريط مرئي مفبرك نُشر على موقع إلكتروني مجهول المصدر ومعمول بعناية سينمائية خارجة عن قدرات الليبيين والعرب جميعا”، في إشارة إلى شريط ذبح المصريين الـ 21. 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020