شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ناقلات نفط متجهه لليمن تغير اتجاهها.. وخبير: لا أتوقع صعود أسعار النفط

ناقلات نفط متجهه لليمن تغير اتجاهها.. وخبير: لا أتوقع صعود أسعار النفط
اثارت تحويل السفن النفطية المتجهه لليمن من مسارها تساؤلات واسعه حول تأثير تلك الأنباء علي حركة التجارة العالمية وأسعار النفط غير ان رصد استطلعت راي احد الخبراء الذي هون من تلك التأثيرات

مازالت آثار العمليات العسكرية التي شنتها المملكة العربية السعودية ومعها 10دول خليجية وعربية إضافة إلى الدعم المصري، والتي أسمتها عاصفة الحزم ضد مليشيات الحوثي باليمن 26مارس الماضي  بادية علي الاقتصاد اليمني والعالمي .

وشهد اليوم التالي للعملية العسكرية ارتفاع كبير في أسعار النفط خوفًا من قيام هذه الدول بخفض إنتاجها لتصعد الأسعار 6% ورغم أنها عاودت التراجع مرة أخرى إلا أنه ثارت تساؤلات عن احتمال عودة الأسعار للصعود مرة أخرى بعد ما كشفت مصادر من قطاع النفط وبيانات تتبع حركة السفن لرويترز اليوم بأن ما لا يقل عن أربع ناقلات للنفط والغاز الطبيعي المسال كانت متجهة إلى اليمن وباب المندب غيرت مسارها.

كما قامت بعض الشركات ومن بينها توتال الفرنسية وإيه.بي.آر انرجي إما بإجلاء موظفيها أو بوقف عملياتها في اليمن بسبب الصراع الدائر هناك.

وقال مصدر بقطاع الطاقة في اليمن لرويترز إن من المفترض أن شركة مصافي عدن كانت ستطرح مناقصة الأسبوع الماضي لاستيراد منتجات نفطية في مايو، لكنها علقت إجراءات المناقصة وتنتظر استقرار الوضع في البلاد.

وذكر تجار أن من المتوقع أن يؤثر ذلك سلبًا على هوامش أرباح المنتجات النفطية في آسيا والشرق الأوسط التي واجهت منافسة من تزايد إمدادات المعروض من مصاف جديدة.

وأظهرت بيانات رويترز لتتبع السفن أن ناقلة نفط استأجرتها شركة إيني الإيطالية لنقل 60 ألف طن من زيت الغاز عالي الكبريت من كوريا الجنوبية إلى عدن الصغرى في اليمن للتسليم في أبريل – غيرت مسارها قرب كولومبو في الرابع من أبريل الجاري، وهي الآن قريبة من سنغافورة.

وأوضحت خريطة رويترز لتتبع السفن أن ثلاث ناقلات للغاز الطبيعي المسال كانت متجهة صوب محطة التصدير في بلحاف باليمن في وقت سابق هذا الشهر لكنها غيرت مسارها جميعا.

وقال مصدر بالقطاع في اليمن إنه رغم إغلاق الموانئ لا تزال الشركات قادرة على تنفيذ عمليات النقل من سفينة إلى أخرى، وإن كانت بعض الشحنات قد تأجلت نتيجة للإغلاق.

ودخلت مصافي عدن السوق الفورية هذا العام للمرة الأولى منذ أشهر بعد أن علقت السعودية معظم مساعداتها المالية لليمن.

غير أن بعض سماسرة الشحن البحري والتجار قالوا إن شحنات نفطية أخرى ما زالت تتدفق على اليمن كالمعتاد.

من جهته قال أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس رضا العدل في تصريحات خاصة لـ “رصد”: إن تأثيرات تلك العملية ستكون محدودة؛ مشيرًا إلى أن نصيبها في الإنتاج العالمي ضعيف جدًا ولا تثير تخوفات كبيرة .

العدل أكد في اتصال هاتفي لـ “رصد” أن مضيق باب المندب اليمني محمي من قبل الدول العظمي وبصدارتها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا،  لافتًا أن هذه الدول تمتلك معدات عسكرية قوية جدًا وستقوم بحماية تجارتها من القرصنة بهذه المنطقة؛  نظرًا لأنها تحتل النصيب الأكبر من التجارة العالمية .

وأكد العدل أن تأثير هذه الأنباء سيكون محدودًا  وهامشيًا ،مشيرًا إلى أن أسعار البترول لن تشهد تغيرًا كبيرًا خلال الأيام القادمة .



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية