شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أبوخليل لـ”رصد”: قتل أطفال سيناء بتهمة التكفير أحدث فضائح الجيش المصري

أبوخليل لـ”رصد”: قتل أطفال سيناء بتهمة التكفير أحدث فضائح الجيش المصري
أعلن المتحدث الرسمي للقوات المسلحة المصري، محمد سمير، مساء أمس الخميس، عن تصفية 29 ممن أسماهم بـ"الإرهابيين"، في شبه جزيرة سيناء، خلال حملة مداهمات ضد من وصفهم "بالعناصر التكفيرية" في الفترة من 5 إلى 8 من أبريل الجاري.

أعلن المتحدث الرسمي للقوات المسلحة المصري، محمد سمير، مساء أمس الخميس، عن تصفية 29 ممن أسماهم بـ”الإرهابيين”، في شبه جزيرة سيناء، خلال حملة مداهمات ضد من وصفهم “بالعناصر التكفيرية” في الفترة من الخامس إلى الثامن من أبريل الجاري.

وقال سمير إنه تم استهداف عدد (11) فردًا ممن أسماهم “إرهابيين” بنيران القوات أثناء اجتماعهم بإحدى مقراتهم بمنطقة (الكوزة)، و18 فردًا بمناطق (التومة) و (اللفتات) و(القواديس)، ما أسفر عن مقتلهم جميعًا وتدمير مقراتهم بالكامل، إضافة إلى ضبط العديد من المشتبه بهم، وعدد من الآليات والدراجات البخارية التي تستخدم ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية، بحسب قوله.

تعويضات للضحايا

وبعد أن أعلن المتحدث باسم الجيش، أن القوات الأمنية، قتلت 11 شخصًا ممن أسماهم بـ”الإرهابيين”، وبعد جدل حول حقيقة الضحايا الـ11، خرجت حكومة إبراهيم محلب اليوم، لتعلن اعتزامها “تعويض ذوي الضحايا الـ11″، بعد أن اعتبرهم الجيش بالأمس “إرهابيين”!

وحسب وكالة الأنباء الرسمية، فإن حكومة محلب تنوي تعويض ذوي “الضحايا” الـ11، الذين قالت إنهم “قتلوا على إثر سقوط قذيفة مجهولة المصدر على منزلهم شمال سيناء”، كذلك زعمت صحيفة اليوم السابع، أن مقتل الـ11 كان نتيجةً لقذيفة أطلقها من أسمتهم بـ”التكفيريين”.

بيد أن صحيفة العربي الجديد، نقلت عن “مصادر قبلية وشهود عيان”، أن الـ11 سقطوا نتيجة لضربات مدفعية الجيش المصري المتمركزة بكمين الوحشي في مدينة الشيخ زويد.

جرائم حرب

بدوره استنكر هيثم أبوخليل – مدير مركز ضحايا لحقوق الإنسان – تصريحات المتحدث العسكري بشأن مقتل مصريين في سيناء، بزعم انتمائهم لما أسماه المتحدث بـ”التنظيمات التكفيرية”، إذ قال “أبوخليل”: “أهالي سيناء مصريين لهم حق كامل في المواطنة، وما يحدث بالقتل للاشتباه جرائم حرب يرتكبها عسكر مصر في حق المواطنين”.

وأضاف الناشط الحقوقي فى تصريح لـ”رصد”، أن “الجيش يقتل عشرات المدنيين بدعوى أنهم تكفيريون، في حين أن أغلب الضحايا من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وكأن البؤر التكفيرية عليها يفط ولافتات: هنا بؤر تكفيرية تعالى واقتلنا، وكأن التكفيريين مكتوب على وجوههم: تكفيريون، وكأن رصاص العسكر رصاص ذكي مخصص فقط للتكفيريين، دون تحقيق، دون محاكمات، وفي ظل تعتيم إعلامي كامل على ما يحدث في سيناء، بل قطع شبه تام لوسائل الاتصال يوميًا!”.

وشدد هيثم أبوخليل، على أن “جرائم عسكر مصر في حق أهالي سيناء عظيمة وكبيرة، وتشبه جرائم الصهاينة في غزة”، معربًا عن أسفه من “عدم وجود من يكشف للعالم ما يحدث في سيناء”.

انتهاكات متواصلة

ومن جانبها أعلنت وحدة رصد انتهاكات حقوق الإنسان في سيناء، بالمرصد المصري للحقوق والحريات، أن قوات الجيش “ارتكبت مذبحة جديدة بحق المدنيين في قرية الظهير، أمس الخميس، أسفرت عن مقتل 11 من عائلة واحدة وإصابة 6 آخرين” (.

وطبقا لمصادر محلية، تواصل معها باحثو المرصد، فإن عدد القتلى مرشح للزيادة خلال الساعات القادمة. وكشفت الوحدة أن الجيش لم يعمد إلى تقديم أية معلومات حول ملابسات الحادث، فيما أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، أفادت بأن مجموعة ممن أسمتهم بـ”التكفيرين قصفت أمس مناطق سكنية في الشيخ زويد، أثناء مواجهات مع قوات الأمن”. وأضافت أن “القصف تسبب في ضحايا ومصابين بين المدنيين”، دون أن تقدم حصيلة للخسائر البشرية.

وأبرزت وحدة رصد الانتهاكات بالمرص المصري للحقوق والحريات، أن محافظة شمال سيناء، “تعيش منذ أكثر من ستة أشهر في حالة الطوارئ المفروضة عليها، من قبل السلطة التنفيذية، وأكثر من عام في حرب يشنها الجيش على ما يسميه الميليشيات المسلحة في شمال سيناء فى إطار مزاعم الحرب على الإرهاب”.

وأكّدت أن “أول من يعاني في شمال سيناء من العمليات العسكرية وحالات الطوارئ؛ هم المدنيون العزل، الذين ترتكب بحقهم كل الانتهاكات من قبل قوات الجيش والشرطة تحت ذريعة الحرب على الإرهاب”.

وشددت على أن “الانتهاكات التي تقوم بارتكابها قوات الجيش والشرطة بحق المدنيين، تساعد على النمو السرطاني للإرهاب في سيناء، والإهدار غير المحدود للحقوق الآدمية للمواطنين، والإهانة الفظة للأعراف السائدة في المجتمع البدوي على مدى عقود من الزمان”.

بينما نشرت صفحة “سيناء 24” صورًا لمقبرة جماعية لعائلة الهبيدي، ضمت 13 شخصًا، والتي قالت إن الأسرة كانت نائمة لحظة استهداف منازلهم  باسم مكافحة الارهاب، والذين دُفنوا في مكان واحد بعد أن وقع ذويهم على إقرار بأن القاتل مجهول، وتساءلت الصفحة: “هل مبلغ 5 آلاف جنيه تعويض عن حياة أسرة فقدت أعمدتها وأركانها سوف ينسي من تبقى آلامهم وحسرتهم؟”

التكفيريون.. أطفال!

من جانبه قال محمد منتصر – المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين – أمس الخميس: “إننا نعيش في هذه الأيام، ذكرى أكثر من عدوان على مصر، واليوم اعتدى قائد الانقلاب ونظامه على الأبرياء في مصر؛ فقتل الجيش في سيناء أكثر من 11 فردًا.. أبرياء.. عزل.. لاذنب لهم ولا جريمة، ليخرج علينا المتحدث باسم الجيش يعلن مقتل 11 تكفيريًا”.

وأضاف “منتصر” في تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، قائلًا: “يخبرنا المتحدث العسكري من هؤلاء التكفيريين؟ أهم أطفال سيناء؟! طفل في السادسة من عمره وآخر في الثانية عشرة، وأخطرهم على الإطلاق رضيع ذو خمسة أشهر”.

وتابع متحدث الإخوان قائلًا: “ما أشبه عدوان الداخل بعدوان الخارج، ففي مثل هذه الأيام قصف العدو الصهيوني مدرسة بها أطفال مصريين في بحر البقر بمحافظة الشرقية، قُتل فيها أطفال أبرياء من عدو معلوم عدوانه، وكذلك في مثل هذا اليوم كانت مذبحة دير ياسين التي قام بها الكيان الصهيوني الغاصب”.

وأكد محمد منتصر أن “لغة الدم التي يجيدها القتلة واحدة، ويبدو أن جيش الانقلاب مصمم أن يضع نفسه في خانة واحدة مع قتلة الأطفال من العدو الصهيوني”، مشددًا على أن “الدماء التي تسيل كل يوم لن تمر، وأن القاتل لن يهنأ ولن يفلت بفعلته”.

واختتم تدوينته قائلا: “ترقبوا قصاص الثورة.. قصاصًا يشفي الصدور وينتقم لكل أم مات رضيعها أو طفلها.. ينتقم لكل أب مات ابنه غدرًا وخسةً من قتلة لا يعرفون أي معنى للوطن”.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية