شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد رفض المستشفى قبوله.. وفاة شاب بسبب الزائدة الدودية

بعد رفض المستشفى قبوله.. وفاة شاب بسبب الزائدة الدودية
توفي شاب في العقد الثاني من عمره، عقب دخوله غرفة العمليات بمستشفى الأقصر العام، الواقعة على كورنيش النيل، لإصابته بانفجار في الزائدة الدودية، وذلك بعد أن رفضت مستشفى الأقصر الدولي استقباله دون دفع مبلغ التأمين.

توفى شاب في العقد الثاني من عمره، عقب دخوله غرفة العمليات بمستشفى الأقصر العام، الواقعة على كورنيش النيل، لإصابته بانفجار في الزائدة الدودية، وذلك بعد أن رفضت مستشفى الأقصر الدولي استقباله دون دفع مبلغ التأمين.

ويدعى الشاب مهدي أحمد عباس، 21 سنة، ويعمل سائق توك توك، يعيش في أسرة متوسطة الحال مكونة من ثلاث شقيقات ووالدته، وهو العائل الوحيد لهن، ويعمل سائق توك توك، دخل مستشفى الأقصر العام  بعد أن أصيب بغيبوبة تعرض لها بسبب حدوث انفجار بالزائدة.

يقول عم الشاب، إن الحادث كارثة إنسانية، راح ضحيتها ابن أخيه، لأنه فقير ولا يملك من المال ما يدفعه للمستشفى لإجراء العملية، وأنه لطول المدة أصيب بانفجار بالزائدة الدودية، فتوفى على الفور داخل مستشفى الأقصر العام.

وتعود أحداث الواقعة إلى تاريخ 12 إبريل، عندما شعر “مهدي” بآلام شديدة بالزائدة الدودية، فتوجه فوراً إلى مستشفى إسنا المركزي الواقعة جنوب محافظة الأقصر، وبتوقيع الكشف الطبي عليه قرر الأطباء احتجازه لمدة يومين، بعدها تقرر نقله لمستشفى الأقصر الدولي لإخضاعه لعملية استئصال الزائدة.

وأوضح عم الشاب، أنه توجه برفقة والدته إلى مستشفي الأقصر الدولي، الذى يبعد نحو 50 كيلومتراً عن قريته الصغيرة بمركز إسنا، جنوب محافظة الأقصر، لإجراء العملية، إلا أن إدارة المستشفى رفضت استقباله لعدم تمكنه من دفع 2500 جنيه، كتأمين للعملية، فتوجهت به والدته إلى مستشفى الأقصر العام، وهناك قامت بدفع مبلغ 150 جنيه كتأمين، وبمجرد دخوله لغرفة العمليات، خرج وهو في حالة غيبوبة، بعدها فارق الحياة، نتيجة إصابته بانفجار في الزائدة.

وحرر والد وأقارب الضحية محضراً بالواقعة فى مركز شرطة الأقصر.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020