شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صحفيون يضربون عن العمل بعد مصادرة 10 جرائد في السودان

صحفيون يضربون عن العمل بعد مصادرة 10 جرائد في السودان
نفذ عشرات الصحفيين السودانيين اليوم الأربعاء، إضرابًا عن العمل؛ احتجاجًا على مصادرة الأمن قبل يومين نسخ 10 صحف بعد طباعتها وتعليق صدور 4 منها لأجل غير مسمى

نفذ عشرات الصحفيين السودانيين اليوم الأربعاء، إضرابًا عن العمل؛ احتجاجًا على مصادرة الأمن قبل يومين نسخ 10 صحف بعد طباعتها، وتعليق صدور 4 منها لأجل غير مسمى.

ودخل الصحفيون في الإضراب، المحدد بيوم واحد، بدعوة من “شبكة الصحفيين السودانيين”، وهي كيان مواز لنقابة الصحفيين، التي تتهمها الشبكة بموالاة حزب “المؤتمر الوطني” الحاكم.

وقال خالد أحمد، مقرر الشبكة، لوكالة “الأناضول”: “تقديراتنا الأولية تشير إلى أن 60% من عضويتنا التي تزيد على 400 صحفي التزموا بالإضراب”.

ولم تعلن إدارات الصحف السياسية بالبلاد، التي تزيد على 20 صحيفة، بشكل رسمي انحيازها للإضراب، وهو ما يرده أحمد إلى أن “غالبية الصحف مملوكة لمقربين من الحزب الحاكم بينما يخشى البعض الآخر من إجراءات أمنية عقابية”.

وأشار إلى أن “تقييما نهائيا حول حجم المشاركة في الإضراب سيصدر عقب اجتماع المكتب التنفيذي في وقت لاحق اليوم تحدد الشبكة، بناءً عليه، خطواتها القادمة في تصعيد قضيتها ضد جهاز الأمن”.

وقال بهرام عبد المنعم، الصحفي في صحيفة “اليوم التالي”، إنه التزم بالإضراب، لكنه لا يرى أنه “وسيلة فعالة لوقف محاولات جهاز الأمن تكميم أفواهنا”.

ورأى عبد المنعم في حديثه لـ”الأناضول” أن “كثيرا من الصحفيين لا يستطيعون الإضراب عن العمل خوفا من اتخاذ إجراءات قانونية ضدهم من إدارات الصحف التي لها مصالح مع النظام”، ولتفادي ذلك لجأ عدد من الصحفيين، كما يقول عبد المنعم، إلى “مزاولة عملهم، لكن دون كتابة أسمائهم على المواد الصحفية التي أعدوها كنوع من الاحتجاج”.

وأمس الأول، علق الأمن السوداني، صدور 4 صحف يومية خاصة، لأجل غير مسمى، وذلك من بين 10 صودرت نسخها بعد طباعتها، في وقت سابق من نفس اليوم، بينما لم يصدر أي توضيح من قبل السلطات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020