شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

افتتاح مشروع الـ1000 مصنع نهاية يونيو الجاري..”فنكوش” جديد للسيسي

افتتاح مشروع الـ1000 مصنع نهاية يونيو الجاري..”فنكوش” جديد للسيسي
فنكوش جديد لعبد الفتاح السيسي، ينضم إلي سلسلة المشاريع الوهمية التي أعلن عنها، ولم ينفذ منها أي شيء، وهو مشروع الـ1000 مصنع الذي كان من المقرر أن يفتتحه السيسي قبل 30 يونيو وتم تأجيل موعد الافتتاح بسبب تنفيذ أقل من 50 مصنعًا

فنكوش جديد لعبدالفتاح السيسي، ينضم إلى سلسلة المشاريع الوهمية التي أعلن عنها، ولم ينفذ منها أي شيء، وهو مشروع الـ1000 مصنع الذي كان من المقرر أن يفتتحه السيسي قبل 30 يونيو، وتم تأجيل موعد الافتتاح بسبب تنفيذ أقل من 50 مصنعًا.

خرابة كبيرة

قالت صحيفة “الوطن”، القريبة من النظام، إن الألف مصنع المقرر أن يفتتحها عبدالفتاح السيسي قبل 30 يونيو الجاري، ما هي إلا “خرابة كبيرة”.

وأضافت “هنا لا شيء على أرض الواقع.. المصانع خرابات تستعد للافتتاح الوهمي”، مشددة على أن “الـ1000 مصنع” هي “خدعة 30 يونيو”، وأن هناك استحالة لافتتاحها قبل هذا التاريخ؛ بسبب تدني الخدمات.

وفي عناوينها، قالت الصحيفة: في قلب الألف مصنع: خرابة كبيرة.. المباني طوب أحمر.. المرافق غائبة.. والصرف ضارب على طول.. مفاجأة: 7 مصانع فقط طلبت رخصة تشغيل، ورئيس المصنعين: لو أنجزنا 30% قبل 30 يونيو يبقى “ممتاز”.

المستثمرون لا يعلمون شيئًا

قالت قيادات منظمات أعمال واتحادات للصنّاع والمستثمرين في مصر، إنهم لا يعلمون شيئًا عن خطة إنشاء 1000 مصنع جديد، كان مقررًا أن يفتتحها عبدالفتاح السيسي نهاية الشهر الجاري، ووجهوا انتقادات حادة للحكومة على إعلانها عن مشروعات وهمية بافتتاح مصانع جديدة، بدلاً من العمل على إعادة تشغيل المصانع المغلقة والمتعثرة.

وقال عضو مجلس إدارة اتحاد الصناعات المصرية (منظمة تضم صناع مصر)، محمد البهي: إنه لا يعلم شيئًا عن المصانع الجديدة ولا مواقعها، وينتظر صدور بيان رسمي من الحكومة بتفصيل هذه المصانع.

تصريحات غير واقعية

وقال رئيس اتحاد جمعيات المستثمرين، محمد فريد خميس، إن المسؤولين يطلقون تصريحات غير واقعية، موضحًا أنه لا يعلم شيئًا عن المصانع الجديدة التي قيل إنه سيتم افتتاحها نهاية الشهر.

وأضاف “إذا كانت الحكومة جادة في إنقاذ الصناعة، عليها الاهتمام بالمصانع المغلقة أو المتعثرة، والتي لا تحتاج سوى قروض ميسرة بمبالغ قليلة، بعكس تكلفة المصانع الجديدة الباهظة، والتي لا تستطيع ميزانية الدولة المرهقة تحملها”.

ولفت “خميس” النظر إلى أن إغلاق المصانع يرجع إلى أخطاء حكومية متعلقة بالإجراءات وعدم توفير دعمٍ كافٍ في ظل الظروف الاقتصادية والأمنية التي تمر بها البلاد، بالإضافة إلى أخطاء لأصحاب المصانع.

ولا توجد إحصائية رسمية محددة حول المصانع المغلقة والمتعثرة.

ربكة في المشهد

علق الإعلامي محمود سعد، على خدعة في مشروع الـ1000 مصنع، والذي أجلت الرئاسة افتتاحها بعد اكتشاف أنها 50 مشروعًا فقط.

وقال سعد، خلال برنامجه “آخر النهار”، والمذاع على قناة “النهار”، إن مؤسسة الرئاسة لم ترد بالنفي أو التأكيد على ما نشر حول تلك المصانع، لافتًا إلى أن عدم وجود شخص من الرئاسة ينفي ذلك يحدث “ربكة” في المشهد.

وأكد الإعلامي، أن المسؤول عن المصانع، هي سيدة تدعى عبلة عبداللطيف، مضيفًا “المفروض الـ1000 مصنع اللي مش موجودة هيتم افتتاحها في 30 يونيو، فين الحقيقة؟، مين هيطلع يرد ويفهمنا”.

يشار إلى أن السيسي كان قد وعد بالعمل على مشروعات قومية في عهده  كبديل لبرنامجه الانتخابي وتحولت إلى وعود كاذبة لم يتحقق منها أي شيء، وهي: مشروع استصلاح المليون فدان، ومشروع شرق التفريعة، ومشروع شبكة الطرق 3700 كم والـ7 كباري، ومشروع أنفاق تحت الأرض بين شرق وغرب قناة السويس، والأخير مشروع إنشاء شركة لتشغيل مليون شاب في أربع سنوات ومشروع قناة السويس الجديد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية