شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالفيديو.. انتفاضة أردنية لنصرة المصري المعتدى عليه من قبل “الشوابكة”

بالفيديو.. انتفاضة أردنية لنصرة المصري المعتدى عليه من قبل “الشوابكة”
أثارت واقعة الاعتداء على عامل مصرى بمطعم بمدينة العقبة الأردنية، بالضرب على يد نائب أردنى وأشقائه، ردود أفعال غاضبة فى الأوساط العمالية بالأردن ومصر، فيما أعلنت وزارة الخارجية اتخاذ الإجراءات القانونية ضد النائب الأردنى .

أثارت واقعة الاعتداء على عامل مصري بمطعم بمدينة العقبة الأردنية، بالضرب على يد نائب أردني وأشقائه، ردود أفعال غاضبة في الأوساط العمالية بالأردن ومصر، فيما أعلنت وزارة الخارجية اتخاذ الإجراءات القانونية ضد النائب الأردني وأشقائه بعد الواقعة.

وانتفض الكثير من الشعب الأردني لنصرة العامل المصري؛ حيث أعلن العديد من الحقوقيين في الأردن الاستعداد لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد من قام بالاعتداء على العامل.

تحركات حقوقية وقانونية

ذكر الكاتب الصحفي خالد الكساسبة أنه علم من رجل الأعمال الأردني (عاكف المعايطة) أنه سيتواصل مع العامل المصري وسيقدم له الحماية العشائرية.


وأضاف: “حين يغيب قانون الدولة وحين يغيب المجتمع المدني المتحضر وتكون غريبًا بلا أهل أو عشيرة فإنه من السهل أن تضيع حقوقك في زحمة الواسطة والمحسوبية وفنجان القهوة”.

وكشف الكساسبة أن المحامي عاطف المعايطة تطوع بتبني قضية العامل قانونيًا.

وتابع: ليس بالكلمات وحدها فقط ننصر العامل المصري، لهذا أتمنى من أي صديق يعمل بالمحاماة أن يتواصل معي لنؤمن حماية قانونية لهذا العامل، وأيضًا أتمنى من كل شخص لديه فكرة ما لمساعدة هذا (الغريب) أن يتواصل معي.

وأشار إلى أنه “مثلما تطوع المعايطة بإسناد العامل المصري عشائريًا ومثلما تولى شقيقه إسناده قانونيًّا فإنني أيضًا أتعهد بتبني قضيته والتكفل بكل المصاريف المالية”.

حملات تضامن
 تناولت صحيفة “الغد” الأردنية واقعة الاعتداء؛ حيث دعا مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” و”تويتر” بالأردن إلى “محاكمة النائب زيد الشوابكة، على خلفية الفيديو، الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يُظهر “اعتداءه ومجموعة كانت معه على عامل مصري، في أحد مطاعم الوجبات السريعة في العقبة”.

وبحسب ما نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن العامل كان يقوم بتأدية الصلاة “قبل أن يناديه الشوابكة، ويقوم ومن معه بضربه، على وجهه، بصورة مهينة ومنافية لقواعد حقوق الإنسان وعلى الملأ أمام باقي الموظفين في المطعم”.


وطالب مستخدمو “فيسبوك” “بمحاكمة النائب الشوابكة”، على ذلك، رافضين مسبقًا “أن يفلت من العقاب”، مرددين مقولة عمر بن الخطاب “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا”.

استنكار رسمي

وعلق حمادة أبو نجمة، أمين عام وزارة العمل الأردنية، على واقعة الاعتداء على أحد العمال المصريين، قائلاً: “إن أي اعتداء على مواطن مصري في بلده الثاني الأردن مرفوض تمامًا”.

وأضاف أبو نجمة -خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج “البيت بيتك”، الذي أذيع على قناة “تن”- أمس الأحد، أنه هذا التصرف لا يعبر عن ثقافة الشعب الأردني، مؤكدًا أن الأردن على المستوى الرسمي والشعبي ترفض هذا الاعتداء.

وتابع: “الجهات القضائية هي المسؤولة عن هذه الواقعة، ويجب أن يحصل العامل المصري على حقه، مؤكدًا متابعة وزارة العمل الإجراءات القضائية الجارية حاليًا بشأن هذا الحادث”.

وشدد أبو نجمة على أنه يجب أن يكون هناك محاسبة صارمة لمن اعتدى على العامل المصري، لردع كل إنسان يقوم بمثل هذه التصرفات.

وأعلن نائب رئيس البرلمان الأردني أحمد الصفدي تشكيل وفد برلماني لزيارة مصر وتقديم اعتذار رسمي.

وقال الصفدي في اتصال مع إحدى الفضائيات لبمصرية إن حادث الاعتداء على العامل المصري مرفوض على مستوى الشعب والحكومة الأردنية، مؤكدًا أن اعتذار النائب للمتهم لا يكفي، وأن الواقعة تتطلب محاسبته ومعاقبته على ما فعله بحق العامل.

وأضاف: “أتعجب بشدة من رد فعل النائب، فأنا أعرف شخصيًا زيد الشوابكة، فهو شخصية جيدة، ولكن التحقيقات الجارية الآن ستكون هي الفيصل في القضية، وعلى أي حال نحن لا نقبل هذه الواقعة”.

وقال خالد ثروت، سفير مصر في الأردن، إن السفارة المصرية اتخذت كل الإجراءات القانونية بخصوص حادث الاعتداء، مضيفًا: إن القنصل المصري زار العامل في المستشفى بعد أن حُجز ساعات؛ لتعرضه لعدة كدمات في الوجه، مشيرًا إلى أنه تم تكليف محامي القنصلية لعمل كل الإجراءات القانونية، وسرعة ضبط المتهمين في الواقعة.

وقال إبراهيم جنينة، رئيس الاتحاد العام للمصريين بالأردن، إن الاتحاد لم يقبل بالإهانة التي حدثت للعامل، متسائلاً: “كيف لشخص يمثل الشعب أن يسمح لنفسه بالاعتداء على موظف أعزل؟”.

 تفاصيل الاعتداء

وقال خالد عثمان، العامل المصري، من داخل مستشفى العقبة، إن “شقيق النائب حضر للمطعم وطلب (أوردر) وقال: “امشى بسرعة هات الأوردر” كأنه شايف حشرة قدامه”.

وأضاف: “لأني مسؤول عن نزول الأوردرات، قال لي شقيق النائب: فين بقية الأوردر، فقلت له: بيجهز، فقالى: (إنتوا ليش بتتكلموا من مناخيركم) امشى هات الأوردر زي الكلب”، “ولم يحدث بيني وبينه أي مناكفات أو مشاجرات”.

وواصل العامل: “تاني يوم، صليت المغرب وزميلي قالي (فيه أشخاص عايزين يحكوا معاك)، طلعت بره، النائب قالي إنت غريب لازم تحترم نفسك، وتحترم أهل البلد، وفي نفس الوقت اللي بيكلمنى فيه النائب لقيت واحد ضربنى على خدى الأيمن وآخر ضربنى على الأيسر”.

تعليق النائب

من جانبه قال النائب الشوابكة إن إهانة هذا المواطن تمثل إهانة له شخصيًا، مضيفًا: “المواطن المصري أساء لشقيقي، وصاحب المطعم أراد طرده من العمل، ولكنني رفضت قطع رزقه”، على حد قوله.

وأوضح قائلاً: “أقسم بالله إنني ذهبت لفض الاشتباكات بين العامل وشقيقي، كما أنني صفعت شقيقي أمام موظفي المطعم؛ ردًا على ما فعله بحق العامل المصري”، مؤكدًا أنها حادثة فردية ولم يكن يعلم بأن العامل مصري الجنسية.

وأضاف أنه وجه اعتذارًا عبر وسائل الإعلام لما بدر من شقيقه فور حدوث الواقعة، وقال: “في دائرتي 200 ألف مصري، ولو عقدت مؤتمرًا، لقالوا لك من هو زيد الشوابكة وما هي مواقفه الجيدة مع المصريين” على حد وصفه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية