شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

هويدي: المسؤولون عن السياسة الخارجية يجدون مشقة في صياغة دور جديد لمصر

هويدي: المسؤولون عن السياسة الخارجية يجدون مشقة في صياغة دور جديد لمصر
قال الكاتب والمفكر فهمي هويدي "إنه يصعب إنكار أن المسؤولين عن صنع السياسة الخارجية المصرية وتسييرها يجدون مشقة كبيرة فى صياغة دور جديد لمصر في الإقليم وفي العالم".

قال الكاتب والمفكر فهمي هويدي “إنه يصعب إنكار أن المسؤولين عن صنع السياسة الخارجية المصرية وتسييرها يجدون مشقة كبيرة فى صياغة دور جديد لمصر فى الإقليم وفي العالم”.

وأضاف “هويدي” -في مقاله المنشور على “سي إن إن”، اليوم الخميس- “هذه المشقة ليست خافية والدلائل عليها كثيرة؛ نراها في السقطات الرهيبة لبعض الإعلاميين، بخاصة هؤلاء الذين اختاروا مسايرة ما يبثه سفراء دول بعينها فيعيدون بثه دون تدقيق أو مراجعة، وهؤلاء الذين يترجمون أو يخطئون في فهم إيحاءات أجهزة الإرشاد الإعلامي والتوجيه السياسي دون تروٍ فيسيئون إلى حق شعوب وسياسات دول أخرى ويصيبون بالضرر سمعة الدولة المصرية”.

ورأى الكاتب: “أن هذه المشقة كذلك واضحة ومؤلمة في مواقف مصر ومشاركاتها في مداولات مجالس جامعة الدول العربية، وبخاصة بعد أن تبنت الدبلوماسية المصرية نهج “الردح” أسلوبًا للرد على ادعاءات الخصوم”.

وشدد “هويدي” على أن “مشقة الانتقال من مصر اللادور، إلى مصر الدور، قائمة ومعقدة وسوف تظل قائمة إلى حين يكتمل ترشيد عملية صنع قرار السياسة الخارجية، أي حين تتوفر الرؤية والنية وإمكانات التنفيذ والانتقال إلى  مصر الدور”.

وأكد هويدي -في مقاله- أن “لا أحد تولى موقع المسؤولية بعد نشوب ثورة يناير تمنى أو عمل على حرمان مصر من دور إقليمي كبير، ولكن المهم أن أحدًا لم تكن لديه الرؤية الكلية الرشيدة  للدور المنشود”.

واقترح هويدي، البديل المناسب لاجترار دور سابق، وهو فهم ودراسة تجارب الدول الأخرى في محاولاتها صنع دور جديد لها في إقليم تعيش فيه وقد تغيرت معظم معالمه، وفي عالم خارجي تغيرت كل توازنات القوة فيه”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020