شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ياسر الزعاترة: سلطة “عباس” ساقطة ومن يدافعون عنها مثلها

ياسر الزعاترة: سلطة “عباس” ساقطة ومن يدافعون عنها مثلها
وصف المحلل والسياسي الفلسطيني ياسر الزعاترة، السلطة الفلسطينية ومن يدافع عنها بالساقط، عقِب اغتيال أسير محرر من قِبل مستعربين بمستشفى في الخليل.

وصف المحلل والسياسي الفلسطيني ياسر الزعاترة، السلطة الفلسطينية ومن يدافع عنها بالساقط، عقِب اغتيال أسير محرر من قِبل مستعربين بمستشفى في الخليل.

وقال الزعاترة في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، “عندما يقتحم “مستعربو الصهاينة” مستشفى في الخليل، فيقتلون مجاهدا ويعتقلون آخر، فاعلم أنك أمام سلطة ساقطة، ومن يدافعون عنها مثلها”.

وكانت قوة من القوات الخاصة الصهيونية “المستعربين” اقتحمت مستشفى الأهلي في الخليل متنكرة بزي مدني، وأعدمت الأسير المحرر عبد الشلالدة (27 عاما)، من بلدة سعير، بدم بارد، حيث أصيب بعدة رصاصات في الصدر والرأس والذراع.

قوة المستعربين التي داهمت المستشفى والمكونة من حوالي 20 شخصا تنكرت بزي مواطنين فلسطينيين ودخلت المستشفى بحجة مرافقة سيدة في حالة ولادة وفور وصول القوة إلى قسم الجراحة حيث يرقد الجريح عزام أشهر أفراد القوة أسلحتهم وتوجهوا فورًا إلى غرفة الجريح وسريره وقاموا بتكبيل شقيقه بلال الذي كان برفقته في السرير، في الوقت الذي كان فيه الشهيد عبد الله في الحمام ولحظة خروجه لاستكشاف ما يجري أطلقت القوة النار عليه مما أدى إلى أصابته بأربع رصاصات إحداها في الرأس والأخرى في الصدر، مما أدى إلى استشهاده على الفور، وعندها قامت القوة بوضع الجريح عزام على كرسي متحرك وبدأت بمغادرة القسم والمستشفى وسط تهديد الطاقم العامل والمرضى ومرافقيهم بالأسلحة التي كانوا يحملونها إلى أن وصلوا إلى باقي القوة العسكرية التي كانت بانتظارهم على بوابات المستشفى.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020