شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد 5 سنوات..”إسرائيل” تعترف باغتيال” المبحوح” عبر شريط فيديو

بعد 5 سنوات..”إسرائيل” تعترف باغتيال” المبحوح” عبر شريط فيديو
كشفت استخبارات الاحتلال "الإسرائيلي" عن تفاصيل عمليته المخابراتية لاغتيال القيادي في حركة حماس، محمود المبحوح، في دبي قبل سنوات، مؤكدة أن العملية التي استخدمت فيها شبكة اتصالات عالية التقنية بين المنفذين كان مقرها العاصمة الن

كشفت استخبارات الاحتلال “الإسرائيلي” عن تفاصيل العملية المخابراتية لاغتيال القيادي في حركة حماس، محمود المبحوح، في دبي قبل سنوات، مؤكدة أن العملية التي استخدمت فيها شبكة اتصالات عالية التقنية بين المنفذين كان مقرها العاصمة النمساوية فيينا، واستغرقت 22 دقيقة بحقن المبحوح بمادة أصابته بالشلل توفي بعدها على الفور.

وذكرت صحيفة الديار اللبنانية أن القناة الثانية “الإسرائيلية” نشرت فيلمًا قصيرًا يوضح تفاصيل عملية اغتيال المبحوح، وذلك بعد 5 سنوات على العملية التي جرت في مدينة دبي في يناير 2010، ويتضمن إقرارًا بمسؤولية الموساد عن العملية.

وكشف الفيلم الذي عُرض أمس الخميس أن عملية الاغتيال استغرقت 22 دقيقة، وتمت عبر حقن المبحوح بمادة سببت له شللًا بعضلات جسده، إلى جانب توقف الجهاز التنفسي، ما أدى إلى وفاته على الفور.

وذكر الفيلم الأسماء التفصيلية للمجموعة التي قامت بعملية الاغتيال، وأوضح خط سيرهم منذ لحظة وصولهم للفندق حتى تنفيذ العملية، مشيرًا إلى مشاركة شخصية بارزة بالموساد لم يسمّها في عملية الاغتيال.

وكشف الفيلم أن قائد عملية الاغتيال غادر دبي قبل تنفيذ العملية، كما بيّن أنه بعد التأكد من موت المبحوح، قاموا بإبدال ملابسه ووضعه على سريره في وضع النوم، حتى لا يلفت نومه بملابسه انتباه عمال الفندق، ويؤخر عملية الكشف عن مقتله.
 
وكان محمود المبحوح وهو أحد أعضاء كتائب عز الدين القسام، قد اغتيل يوم 19 يناير 2010، بفندق في مدينة دبي عن عمر ناهز 50 عاما، دون أن تظهر أي اصابات على جسده، لكن تشريح الجثة كشف عن آثار للسم في جسده، وكان المبحوح قد تعرض لأربع محاولات اغتيال قبل هذه العملية.

ويرى الموساد أن دور المبحوح كان رئيسيًا في مساعي حماس لتهريب الصواريخ وغيرها من الأسلحة إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس، وأنه كان عنصرًا استراتيجيًا بالنسبة لحماس فيما يتعلق بالتسليح من إيران، حيث تتهم “إسرائيل” إيران بتزويد حماس بالأسلحة بحرًا وبرًا من خلال السودان ومصر، ورفض مسؤولو حماس تحديد ماذا كان يفعل المبحوح، الذي كان يعيش لفترة طويلة في العاصمة السورية دمشق، وفي منطقة الخليج أو ماذا كان دوره، ووصفوه بأنه “شخصية قيادية عسكرية”، وقال مصدر من حماس أنه ظل يعمل حتى لحظة موته.

 

 

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020