شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الكنائس المصرية تحولت إلى قبلة لمرشحي البرلمان

الكنائس المصرية تحولت إلى قبلة لمرشحي البرلمان
انتفض الإعلام المصري بعد ثورة 25 يناير، وخاصة خلال الاستفتاء علي تعديل الدستور ليعلن عن رفضة استغلال المساجد في الدعاية الانتخابية وحشد المواطنين لموقف سياسي معين.

انتفض الإعلام المصري بعد ثورة 25 يناير، وخاصة خلال الاستفتاء علي تعديل الدستور ليعلن عن رفضة استغلال المساجد في الدعاية الانتخابية وحشد المواطنين لموقف سياسي معين.

وهاجم الإعلام والسياسين في وقتها جماعة الإخوان المسلمين، واتهموها بخلط السياسية بالدين لأغراض سياسية معينة، كما هاجموا الشيخ محمد حسين يعقوب حينما قال في أحد دروسة الدينية بعد الاستفتاء “وقالت الصناديق للدين نعم”.

الكنائس قبلة مرشحي التيار المدني

 بعد 30 يونيو والإطاحة بالرئيس محمد مرسي،أصبحت الكنائس قبلة للمرشحين من أصحاب التيار المدني، بما يضرب بقوانين الانتخابات عرض الحائط ويقتضي فرض غرامة مالية تترواح ما بين 10 آلاف جنيه و100 ألف جنيه وتصل العقوبة لشطب المرشح، بحسب القانون.

مرتضي منصور يستخدم الكنيسة للدعاية الانتخابية

في إحدى الكنائس بمنطقة كفور المسيحين في دائرة ميت غمر، اتخذ منها المرشح مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، مقرا لعقد مؤتمر انتخابي يروج فيها لنفسه ولبرنامجه الانتخابي، وعلق صوره ولافتات باسمه على جدران الكنيسة، حسبما رصدت البعثة الدولية المشتركة لمتابعة الانتخابات البرلمانية في مصر.

طلعت السويدي مرشح الوفد

 استغل من قبله رجل الأعمال طلعت السويدي، مرشح حزب الوفد بدائرة ديرب نجم بمحافظةالشرقية، دور العبادة والكنائس لترويج دعايته الانتخابية، بالمخالفة لقرارات اللجنة العليا للانتخابات بحظر استغلال دور العبادة في الدعاية الانتخابية.

قائمة في حب مصر في الكنيسة

وخلال المرحلة الأولى لانتخابات مجلس النواب،  زار وفد من أعضاء قائمة في حب مصر الأنبا باخوميوس ومطرانية البحيرة للأقباط الأرثوذكوس، وفي دائرة مينا البصل وضمن جولات المرشحين الدعائية،  زار المرشح المستقل أشرف رشاد عثمان،  كنيسة “الشهيدة العفيفة دميانة”، وتكرر الأمر مع كثير من المرشحين بالدائرة الأولى حسبما ذكر مرصد انتخابات 2015.

 قرارات اللجنة العليا للانتخابات

استغلال دور العبادة سواء المساجد أو الكنائس، في الدعاية الانتخابية من قبل المرشحين، يخالف البند رقم 5 في قرارات اللجنة العليا للانتخابات الذي يحظر استغلال دور العبادة في الانتخابات، ويعرض المرشح الذي يرتكب هذا الفعل لغرامة مالية تترواح ما بين 10 آلاف جنيه إلى 100 ألف جنيه، وفي حال تكرار  المخالفة تصل العقوبة إلى شطب اسم المرشح من كشوف المرشحين لانتخابات مجلس النواب.

الكنيسة تتهم الكهنة 

يقول الأب رفيق جريش المتحدث باسم الكاثوليكية، إن الكنيسة الكاثوليكية تمنع استخدام دور العبادة للدعاية الانتخابية، وفقًا لتعلميات مشددة من البطريرك.

وأضاف  في تصريح صحفي، أن وجود المرشحين بالكنائس “منظر قميء”، ومرفوض، معتبرا  أن المصريين ليسوا في احتياج لتأكيد الوحدة الوطنية، عبر هذه الممارسات.

وأفاد جريش،  بأن المجمتع يحتاج إلى نواب أصحاب رؤية، دون استعمال أماكن العبادة للدعاية الانتخابية، بما يؤثر سلبًا على مفهوم الدولة المدنية.

وأعرب المستشار الصحفي للكنيسة الكاثوليكية، عن أمله في تجنيب الكهنة بكل الكنائس، خلط الدين بالسياسة.

غضب نشطاء مسيحيين

 أعلن العديد من النشطاء الأقباط علي مواقع التواصل الاجتماعي غضبهم من موقف الكنيسة بخلط السياسية بالدين، وأكد الناشط مينا جرجس، ضرورة محاسبة كل من شارك في جريمة الدعاية الانتخابية للمرشحين في الكنائس، مؤكدًا أن الكنيسة متواطئة معهم. 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020