شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خبراء: الإمارات تجاهر بخيانة الأمة بتأييد روسيا على حساب تركيا

خبراء: الإمارات تجاهر بخيانة الأمة بتأييد روسيا على حساب تركيا
استنكر عدد من الخبراء، ما قاله وزير الخارجية الإماراتيه عبدالله بن زايد، والذي اعتبر أن إسقاط تركيا للطائرة الروسية "عمل إرهابي"، واعتبرو تلك التصريحات بمثابة خيانة للأمة.

استنكر عدد من الخبراء، ما قاله وزير الخارجية الإماراتيه عبدالله بن زايد، والذي اعتبر أن إسقاط تركيا للطائرة الروسية “عمل إرهابي”، واعتبرو تلك التصريحات بمثابة خيانة للأمة.

واعتبر حسن الدقي، رئيس حزب الأمة الإماراتي، أن تصريحات بن زايد وساسة الإمارات، تتفق تمام مع سياساتهم المعروفة التي تناقض كل مصالح الأمة الإسلامية، وتتسق مع خدمتهم للاستبداد أينما كان والثورات المضادة.

وأضاف، إن “النظام الإماراتي وغيره من الأنظمة العربية يتشابهون في تواطئهم في خيانة الشعوب العربية والإسلامية، ولكن الإمارات حماستها في ذلك ماضية بشكل قوي، خاصة أن محمد بن زايد يتطلع إلى رئاسة الإمارات العربية”.

وأشار إلى أن محمد بن زايد يقدم القرابين ليتولى منصب الرئيس، بالإضافة إلى العمل من أجل ترسيخ، البنية السياسية والأمنية والاجتماعية التي اخترقتها الولايات المتحدة الأمريكية ودوائر صنع القرار الإسرائيلية.

وقال حسن أبو هنية، المحلل السياسي، أن الإمارات أحد الدول الراغبة في إعادة تأسيس المنظومة العربية التي كانت سائده في المنطقة، (بما يتوافق مع رؤية روسيا وكل الدول الداعمة للثوارت المضادة).

وأضاف أبو هنية، في تصريح لـ”رصد”:” إن الإمارات تعتبر تركيا عدوًا لها خاصة أن أردوغان يؤمن بالثورات العربية وهذا ما تراه الإمارات متناقضًا لها، لذلك فإنها اختارت اصطفهافها مع روسيا ضد تركيا”.

وأوضح، أنه خلال العام الأخير، “لاحظنا بعض الدول التي عدلت من منظورها العربي، وخالفت السلطات الإماراتية، وعلى رأسها السعودية، وفي النهاية فإن محاولات الإمارات لن تنجح فالشعب السوري سينتصر على بشار والانقلاب العسكري المصري سينهار أيضًا وستجد الإمارات نفسها غريبة في بلاد العرب”.

من جانبه، قال الدكتور باسم عالم أستاذ القانون السعودي، والمحلل السياسي، أنه من الواضح أن أي دولة تدعم روسيا ضد تركيا، تتعدى  على القانون الدولي، لأن السلطات التركية دافعت عن سيادة أراضيها”.

وكان وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، قد أعلن أن بلاده تستهجن “الأعمال الإرهابية التي شهدتها الكثير من الدول في الآونة الأخيرة، خاصة الطائرة الروسية التي سقطت فوق سيناء بجمهورية مصر العربية، والحادثة الأخيرة التي وقعت للطائرة الروسية العسكرية في سوريا”.

جاء ذلك في البيان الختامي للإمارات في ختام اجتماعات اللجنة الإماراتية الروسية.

وأشاد وزير الخارجية الإماراتي بـ”العلاقات المميزة” بين بلاده وروسيا، وتطورها في السنوات الماضية.

وأكد بن زايد، خلال اجتماعه بوزير الصناعة والتجارة الروسي الذي ترأس وفد بلاده، أن هناك “زيارات واتصالات مستمرة وتبادل وجهات النظر حول العديد من التحديات والقضايا في المنطقة” بين الجانبين.

وكان سلاح الجو التركي قد أسقط الثلاثاء الماضي مقاتلة روسية من طراز سوخوي 24 عند الحدود السورية، مؤكدا اختراقها للأجواء التركية، وقال إنه وجه إنذارات عديدة قبل إسقاطها.

وسقطت طائرة الركاب الروسية فوق سيناء نهاية أكتوبر الماضي بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، مما أدى لمقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية إسقاط الطائرة بقنبلة قال إنه تم تهريبها إلى الطائرة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020