شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وقفة نسائية في غزة لمطالبة الحكومة المصرية بفتح معبر رفح

وقفة نسائية في غزة لمطالبة الحكومة المصرية بفتح معبر رفح
نظّمت العشرات من النساء الفلسطينيات في قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، وقفة أمام معبر رفح البري، لمطالبة السلطات المصرية بفتحه لتسهيل سفر "الحالات الإنسانية".

نظّمت العشرات من النساء الفلسطينيات في قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، وقفة أمام معبر رفح البري، لمطالبة السلطات المصرية بفتحه لتسهيل سفر “الحالات الإنسانية”.

ورفعت المشاركات في الوقفة التي دعت إليها، “الحركة النسائية الإسلامية”، التابعة لحركة “حماس”، لافتات تدعو لفتح معبر رفح، والتخفيف عن معاناة المرضى، والطلبة.

وقالت أميرة النحال، المتحدثة باسم الحركة النسائية، في كلمة ألقتها خلال الوقفة: “ما زلنا في ظل الواقع الصعب بانتظار قرار مصري عربي مسؤول وجريء لفك الحصار المفروض على قطاع غزة”، ووصفت النحال حصار غزة بأنه: “اعتداء على الكرامة الإنسانية، وحرمان من الحقوق الإنسانية، ومخالفة للقانون الدولي”.

ووفق إحصائية أصدرتها، وزارة الداخلية في غزة، فإن المنفذ لم يفتح سوى 21 يومًا استثنائيًا، خلال عام 2015، وعلى فترات متفرقة، للحالات الإنسانية، والمرضى وحاملي الإقامات والجوازات الأجنبية.

ويربط معبر رفح البري، قطاع غزة بمصر، وتغلقه السلطات المصرية بشكل شبه كامل، منذ يوليو 2013، وتفتحه لسفر الحالات الإنسانية.

بعد وصول الدكتور محمد مرسي إلى سدة الحكم في مصر شهد معبر رفح البري الذي يربط بين مصر والأراضي الفلسطينية المحتلة سيوله في المرور من الاتجاهين بشكل غير مسبوق منذ بدء الحصار الصهيوني على قطاع غزة في منتصف يونيو 2007م.

وتمثلت مظاهر السيولة المرورية في السماح لقوافل المساعدات الدولية بالوصول إلى قطاع غزة دون أيه معوقات، فضلا عن السماح لأعداد كبيرة من الفلسطينيين بحرية التنقل بين قطاع غزة والأراضي المصرية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية