شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الصين تطرد صحفية فرنسية كشفت عن اضطهاد مسلمي الإيجور في البلاد

الصين تطرد صحفية فرنسية كشفت عن اضطهاد مسلمي الإيجور في البلاد
طالبت الصين، مراسلة صحفية فرنسية، بمغادرة البلاد؛ بعد انتقادها أسلوب معاملة بكين لأقلية الإيجور المسلمة، في منطقة شينجيانج بأقصى شمال غرب الصين.

طالبت الصين، مراسلة صحفية فرنسية، بمغادرة البلاد؛ بعد انتقادها أسلوب معاملة بكين لأقلية الإيجور المسلمة في منطقة شينجيانج بأقصى شمال غرب الصين.

وقالت مجلة “لوبس” الأسبوعية الفرنسية -حسب “روسيا اليوم”- إن السلطات الصينية طلبت من “أورسولا جوتيير” مراسلة المجلة في بكين، الرحيل في موعد أقصاه 31 ديسمبر الجاري.

وأضافت المجلة أن المراسلة كانت قد تعرضت لانتقادات لاذعة في افتتاحيات وسائل الإعلام المملوكة للدولة، كما تلقت تهديدات بالقتل في أعقاب نشر موضوع يقول إن الصين تتخذ من هجمات باريس ذريعة لحملات على الإيجور.

وذكرت بعض وسائل الإعلام، إن وزارة الخارجية الصينية طلبت منها أن تسحب علانية مقالها.

وساندت “لوبس” مراسلتها، وقالت -في مقال افتتاحي- إن طردها “واقعة خطيرة” في وقت تعمل فيه فرنسا والصين على تحسين العلاقات الاقتصادية والثقافية والدبلوماسية بينهما.

وأصدرت وزارة الخارجية الفرنسية بيانًا مقتضبًا، أمس الجمعة، قالت فيه إنها تأسف لأنه لم يتم تجديد تأشيرة دخولها، وأضاف البيان “فرنسا ترجو أن تعيد إلى الأذهان أهمية أن يتاح للصحفيين العمل في كل مكان في العالم”.

يشكّل مسلمو الإيجور، الناطقون بالتركية، أبرز إثنية فيها، وهم يتهمون السلطات الصينية بممارسة التمييز الديني والثقافي ضدهم تحت شعار “مكافحة الإرهاب”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020