شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

كيف دمر جمال عبد الناصر الديمقراطية فى مصر؟

كيف دمر جمال عبد الناصر الديمقراطية فى مصر؟
هذا المقال ليس للتشفي في عبد الناصر بل هو للعبرة وتعديد الجرائم التي قام بها لا اكثر فيعد عبد الناصر المخادع الاكبر فهو الذي قسم بلاده وفتتها وتظاهر انه موحد العرب وهو الذي افقر شعبه
هذا المقال ليس للتشفي في عبد الناصر بل هو للعبرة وتعديد الجرائم التي قام بها لا اكثر فيعد عبد الناصر المخادع الاكبر فهو الذي قسم بلاده وفتتها وتظاهر انه موحد العرب وهو الذي افقر شعبه وتظاهر انه صاحب مشروع التنمية الكبري كما انه بلا منازع اكبر ديكتاتور يحكم فبدلا من ان يقيم ديمقراطية افضل من الديمقراطية التي كانت موجودة ايام فاروق قتل الديمقراطية بشكل كامل …راجع مذكرات محمد نجيب اذا اردت للتفاصيل ،  ثم بعد ذلك  يقنع الشعب انه رئيس ديمقراطي .
 
عبد الناصر يقضي علي الديمقراطية.
 
في مارس١٩٥٣عندما شكلت لجنة الخمسين التي كانت تضم عبد الرازق السنهوري ومكرم عبيد كان بعض رجال مجلس قيادة الثورة يتصلون بتلك اللجنة ويطلبون منهم التاخير في اصدار الدستور والتمهل وحسب مذكرات نجيب ان الدستور يعني نهاية حكمهم فحين خلص الدستور الي ان نظام الحكم سيكون جمهورية برلمانية ولما اعلنت اللجنة انها ستنتهي من وضع الدستور واقراره في اغسطس ١٩٥٤سارع الظباط للضغط علي محمد نجيب ومارسوا كل انواع الضغط حتي احتكموا الي اغلبيتهم في مجلس قيادة الثورة واعلنت الجمهورية في يونيو ١٩٥٣ وقد شهدت مصر خلال هذه الفترة صراعا مستميتا بين كافة الوجهات فنجيب يريد عودة الحياة الحزبية وعودة البرلمان بشكل سريع خاصة بعد ان غيرت بعض الاحزاب من مواقفها فاعلن الوفد تاييده لقانون الاصلاح الزراعي كذلك السعديين كما اراد نجيب ان يعود الجيش لثكناته بشكل سريع فخلال هذا الصراع الذي شهدته مصر بين نجيب وناصر استقبل نجيب وفودا من افرع الجيش تؤيده وتقترح عليه اعتقال كل مجلس قيادة الثورة لكنه خشي الحرب الاهلية حسب رؤيته في مذكراته وآثر الاستقاله ثم ندم علي ذلك فلقد اطاح به ناصر لاصراره علي تنفيذ قرارات ٥مارس الي جانب انه صرح في مؤتمر صحفي بعد اجتماعه بالسنهوري باشا انه ستعود الاحزاب من جديد وسيتم خروج المعتقلين والغاء الاحكام العرفية التي اصدرت قبل ١٨يونيو١٩٥٤وهو موعد انتهاء لجنة الخمسين من وضع الدستور ، الا ان عبد الناصر تخلص من كل ذلك ووضعه موضع الحذاء ثم اصدر دساتير دائمه اعطي لنفسه فيها مايشاء من الصلاحيات و انتهمت ازمة مارس١٩٥٤وتوجت بالاعتداء علي قامة قانونية واسلامية مصرية وهو الدكتور عبد الرازق السنهوري الذي وضع القانون المدني في مصر وسوريا والعراق والكويت ومن هذه القوانين اقيمت مراجع يتم الاستناد لها ،  اذ سيرت هيئة التحرير التابعه لمجلس قيادة الثورة مظاهرة من الغوغاء والماجورين يتقدمهم حفنة من الظباط فاقتحموا مجلس الدولة واعتدوا علي الدكتور السنهوي وقبعت مصر في الظلام.
 
عبد الناصر يتخلص من اعداءه:
 
في فترة عبد الناصر قتل عدد لاحصر له من المعارضون خاصة الاخوان الذين وصفهم عبد الناصر بالخوارج لانهم حاولو ان يقتلوه في تمثيلية المنشية في 1954وتم اطلاق 8رصاصات في الهواء لم تصب اي منها لاعبد الناصر ولا من بجواره واستمر عبد الناصر دقيقة ونصف يخطب بعد اطلاق الرصاص مباشرة وكان المستفيد من المنشية اذا اعلن الاخوان جماعه ارهابية وقتلهم وشردهم وعفا عن قتلة حسن البنا مؤسس الجماعه الذي كان يعقد له زيارة لقبره في ذكري وفاته ارضاء لغرور الاخوان وشعبيتهم الواسعه انذاك ، 
,فهم الذين دعموه في المظاهرات المؤيدة للثورة وحشدوا له الحشود في الميادين وكان يجتمع بسيد قطب الذي اعدمه بعد ذلك وغدر بهم كغدره بنجيب وحكيم وشدت سجون مصر الاف المعتقلين وكانت الاعدامات بالجملة والمحاكمات عسكرية وبنيت سجون لم تكن موجودة ايام الملك فاروق .
عندما يحكم الخائنون والظالمون يحتلون البلاد بخيانتهم فالظلم ان ظلم ابناء الوطن فماذا ترك للمحتل ليفعله كيف لشخص ان يتحكم في مصائر الناس وحريتهم وكرامتهم وقد خلقهم الله احرارا
جمال عبد الناصر له جرائم تكفي موسوعه بل تغطي الاف الكتب.
 
في ظل خديعه الشعب والخطابات الحماسية الرنانة وقتل المعارضين ونفيهم واعتقالهم ، وصلت نسب الاستفتاء لبقاءه رئيسا الي99.99%لدرجة ان جريدة الاهرام قالت حينا ان هناك1500مواطن من الشعب قالوا لا في الاستفتاء الشعبي لبقاء الرئيس جمال وفي ظل كل ذلك اقام عبد الناصر السد العالي .
وزع عبد الناصر المعابد كهدايا من جيه اذ اعطي معبد دابور لاستراليا كما اهدي العديد من المعابد ا(معبد طافا القائم في ليدن في هولندا، ومعبد دندور في متحف المتروبوليتان بالولايات المتحدة الأمريكية، ومعبد الليسية في تورينو بإيطاليا، والبوابة البطلمية من معبد كلابشة في الجزء المصري في متحف برلين بألمانيا
 
عبد الناصر وتزوير كل حقيقة..
 
اسس عبد الناصر حكما راسخا وغير مناهج التعليم لتمجد اول حاكم مصري في كتبها معلنا حذف اسم محمد نجيب من التاريخ حذف اسم الرجل الذي شاركه الثورة بل الرجل الذي نجحت الثورة بسببه فلولا نجيب لما استجاب باقي الجيش لحركته ضد الملك فنجيب رجل كبير في الجيش انذاك وكلمته مسموعه بل انه حين قيام الثورة كان مسئولا عن اكثر فروع الجيش واهمها بل كان بمثابة رئيس الاركان الفعلي فاطاح جمال عبد الناصر بمحمد نجيب بسبب مطالبته الكثيرة لمجلس قيادة الثورة بتسليم السلطة للشعب وعودة الجيش لثكناته ووقف المحاكمات العسكرية للمدنيين .
 
ذكر محمد نجيب في مذكراته عندما اطاح به جمال واعلن اعفاء نجيب من مهام الرئاسة ان رجال البوليس هجمت علي المنزل واصطحب كل منهم ماشاء من القصر فمنهم من اخذ النجف والتحف وبعضهم من كان يلملم السجاد المفروش ويحمله واخرون من العساكر مصطحبين الفازات الثمينة التي جمعها من افخم واغلي الفازات وكل منهم يجري ليحصل اكثر واكثر وابلغ بقرار اعفاءه وقرار اقامته الجبرية ووضعه في قصر زينب الوكيل زوجة النحاس باشا والذي قضي فيه30عاما من الاقامة الجبرية فعلوا ذلك غير راعين لزمالة او قيادة او حتي رتبة عسكرية اعلي منهم حينها علم نجيب ان عبد الناصر استجاب للعرض الامريكي الذي عرض مسبقا علي نجيب بان يساعدوه في التخلص من مجلس قيادة الثورة لكن عرضهم رفض من قبل نجيب ورغم ان الامر مر وانقلب جمال واستقرت الامور له الا ان المخابرات السعودية توصلت لنجيب رغم الاقامة الجبرية تعرض عليه العودة بمساعدتهم لكن رفض ان يحكم اجنبي في اي امر داخل مصر . ومما زاد الطين بلة انهم لم يكتفوا بذلك فقد قتلو واضطهدوا ابناء نجيب الذين دافعوا عنه ولم يتوقف الامر عند نجيب فقد لحق به عبد الحكيم عامر بعد ذلك ليتخلص عبد الناصر من اخر دليل يدينه في انه كان السبب في هزيمة 67وتحمل عبد الحكيم عامر التهمة وان عامر الوحيد الذي سبب لمصر الهزيمة وانتحر لانه يشعر بالذنب .
لقد عاشت مصر ازهي عصور الظلام في عهد عبد الناصر شهدت عليه حروبه الذي هزم فيها 
 
وأخيرا ننهي بمقولة قالها السادات في مذكراته عن مصر عام ١٩٦٠
“كان بامكان مصر ان تنطلق في عام ستين اذ كانت الميزانية في اوج قوتها وكانت قد افرج عن ودائعنا ايام الحرب العالمية الثانية بعد ان جمدت بسبب تامين القناة والبالغة ٤٠٠مليون جنيه استرليني الا ان عبد الناصر اراد ان يطبق الاشتراكية بحذافيرها في مصر فكانت المشاريع الخاصة راسمالية بغيضة وانتهازية وبالطبع لم تنجح في مصر تلك السياسة لعدم توافرالموارد لدي الدولة حتي انتهي المئال وتسلمت السلطة وافزعني وزير المالية قائلا مفيش مليم في خزينة الدولة ياريس اما عن الموقف السياسي فكانت علاقاتنا مقطوعه بكل الدول تقريبا عدا الاتحاد السوفييتي”


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020