شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

السلماوي: إيرادات خطوط تركيا تعادل 3 أضعاف دخل قناة السويس في 2016

السلماوي: إيرادات خطوط تركيا تعادل 3 أضعاف دخل قناة السويس في 2016
قال الخبير الاقتصادي، مصطفى السلماوي، إن إيرادات الخطوط التركية في عام، تعادل 3 أضعاف دخل قناة السويس في 2016، وسيكون دخلها 7,5 ضعف دخل قناة السويس في عام 2023، متسائلًا: "ليه؟ ناقصنا إيه؟".

قال الخبير الاقتصادي، مصطفى السلماوي، إن إيرادات الخطوط التركية في عام، تعادل 3 أضعاف دخل قناة السويس في 2016، وسيكون دخلها 7,5 ضعف دخل قناة السويس في عام 2023، متسائلًا: “ليه؟ ناقصنا إيه؟”.

وقال “السلماوي” -في منشور له على “فيس بوك”-: “خططت الخطوط التركية لرفع إيرادتها خلال 2016 إلى 12,2 مليار دولار مقابل 9 مليارات دولار تحققت في 2015، منها 2 مليار دولار أرباحًا صافية رغم تورط تركيا وتعرضها لحوادث إرهابية قلصت سياحتها 40% وخطفتها إسبانيا”.

ونقل “السلماوي” عن تقرير، أنه من المقرر أن تنقل الخطوط الجوية التركية خلال 2016 نحو 72 مليون مسافر حول العالم، لتحقق دخلًا مقداره 12.2 مليار دولار، وتتوقع تحقيق دخل إضافي قيمته 5.5 مليار دولار، من 16 شركة فرعية تابعة لها، خلال العام الحالي، وتحقيق دخل إجمالي مقداره 30 مليار دولار، بحلول عام 2023.

وأشار “السلماوي” إلى أنه بالنظر إلى إجمالي ما تضخه جهة حكومية واحدة في الاحتياطي النقدي الأجنبي، نجد أنها تضيف في عام واحد 10,5% من إجمالي الاحتياطي الحالي التركي البالغ نحو 118 مليار دولار.

وأوضح أسباب أن تعادل الخطوط التركية 3 أضعاف ما تضخه قناة السويس في عام، في ستة أسباب:

أولًا: تركيا لم تصل إلى هذه الإيرادات من فراغ؛ بل لأنها تمكنت من الاستحواذ على ملايين الركاب عبر رحلاتها، لا لتنقلهم إلى تركيا، بل إلى العواصم والمدن الأوروبية وأميركا الشمالية إلى شرق أسيا وأميركا اللاتينية، فأصبحت مركز العالم وبأسعار تنافسية لرحلات لا تجد فيها كرسيًا بلا راكب (صناعة النجاح والتسويق).

ثانيًا: رغم أن موقعنا مثلًا أقرب لإفريقيا من تركيا، إلا أن الخطوط التركية تفوقت على مصر بآلاف الخطوات فخطفت الركاب من القارة الإفريقية ونقلتهم إلى أوروبا، ونحن في مصر للطيران نرفع في الأسعار بشكل غير مدروس ما سبب نفورًا عامًا.

ثالثًا: لو كانت مصر للطيران تعاني من عدد الطائرات أو الرحلات فلم لا تعتبرون ذلك مشروعًا إستراتيجيًا وتكون إحدى الوسائل لضخ إيرادات بالعملة الصعبة في الاحتياطي النقدي من خلال تجديد الأسطول أو شراء طائرات حديثة شرط نسف قيادتها الحالية لأنها قيادة فاشلة مترددة أياديها مرتعشة.

رابعًا: هذا التطور يعد تفكيرًا لاستغلال موقعنا الإستراتيجي على الخريطة، ويمكن استغلاله أيضًا في الشحن مع وجود قناة السويس، وهناك رغم الانكماش الاقتصادي العالمي نمو في حركة الركاب يقدر هذا العام بنحو 5%.

خامسًا: إعادة استغلال الثروات المصرية لا يجب أن يجعلك تتوقف عند آثار أو أراضٍ منهوبة أو ما شابه، وعلى رأسها الموقع الجغرافي.

سادسًا: من العيب على مصر للطيران أن تنقل الخطوط التركية المعتمرين الجزائريين إلى السعودية، وبالآلاف سنويًا، كما أنه من العيب أن يكون لمصر وجهات في كل العواصم الخليجية ولا تستطيع أخذ راكب واحد ذاهب لأوروبا، ولديها وجهات لأوروبا من مطار القاهرة.

واختتم منشوره قائلًا: “لكم أتمنى أن يسمعنا أحد، فلا نحن طابور خامس ولا سادس نحن أبناء وطن نحبه لا يهمنا من يقوده أو من يعتقله كل ما يهمنا مستقبله والمستقبل مملوك فقط للشعب دون سواه”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية