شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

محللون لـ”رصد”: إعلان الخليج “حزب الله” منظمة إرهابية تصعيد سعودي جديد

محللون لـ”رصد”: إعلان الخليج “حزب الله” منظمة إرهابية تصعيد سعودي جديد
أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي"حزب الله" اللبناني "منظمة إرهابية"، في إطار توتر العلاقات بين لبنان ودول الخليج، بعد إعلان المملكة العربية السعودية قرارها بوقف المساعدات التي تبلغ مليارات الدولارات عن الجيش وقوى الأمن اللبناني

أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي “حزب الله” اللبناني “منظمة إرهابية”، في إطار توتر العلاقات بين لبنان ودول الخليج، بعد إعلان المملكة العربية السعودية قرارها بوقف المساعدات التي تبلغ مليارات الدولارات عن الجيش وقوى الأمن اللبناني، على خلفية مواقف “حزب الله” التي وصفتها السعودية بـ”العدائية”.

ويأتي هذا القرار بعد أقوى هجوم شنه ليلة أمس أمين عام الحزب حسن نصر الله على السعودية واتهمها في خطاب بارتكاب جرائم حرب يومية باليمن، واعتبر “نصر الله” في خطابه التلفزيوني الهجومي غير المسبوق على السعودية أن خطابه الهجومي على السعودية ثاني أيام الحرب على اليمن يعتبر بالنسبة له أعظم وأشرف شيء قام به في حياته.

وجاء في بيان مجلس التعاون الخليجي أن كل قادة وفصائل التنظيمات التابعة والمنبثقة عن “حزب الله” يُعتبرون جزءًا من منظمة إرهابية، كما قال الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني: إن “دول المجلس اتخذت هذا القرار جرَّاء استمرار الأعمال العدائية التي يقوم بها عناصر تلك الميليشيات لتجنيد شباب دول المجلس للقيام بالأعمال الإرهابية، وتهريب الأسلحة والمتفجرات، وإثارة الفتن، والتحريض على الفوضى والعنف في انتهاك صارخ لسيادتها وأمنها واستقرارها”.

وأضاف الزياني: “دول مجلس التعاون تعتبر ممارسات ميليشيات حزب الله في دول المجلس، والأعمال الاٍرهابية والتحريضية التي تقوم بها في كل من سوريا واليمن والعراق تتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية والقوانين الدولية، وتشكل تهديدًا للأمن القومي العربي”.

وأكد الأمين العام اتخاذ دول المجلس الإجراءات اللازمة لتنفيذ القرار “استنادًا إلى ما تنص عليه القوانين الخاصة بمكافحة الإرهاب المطبقة في دول المجلس والقوانين الدولية المماثلة”.

تداعيات القرار على لبنان

يعتبر هذا القرار تصعيدًا جديدًا في الأزمة السعودية اللبنانية، التي بدأت بقرار وقف المساعدات التي تبلغ 4 مليارات دولار عن الجيش وقوى الأمن اللبناني؛ على خلفية مواقف “حزب الله” التي وصفتها السعودية بـ”العدائية”.

ويرى محللون أن هذه الأزمة سوف تطول وستتجه إلى مزيد من التصعيد وذلك من خلال عدم فصل السعودية ودول الخليج بين لبنان و”حزب الله”، وهذا ما يزيد من المخاوف، خصوصًا أن السعودية ترى أن الحكومة اللبنانية لم تقم بما هو مطلوب منها خليجيًا في التصدي لـ”حزب الله”.

ومن المؤشرات السيئة أن الرياض لم تحدد موعدًا لرئيس حكومة لبنان لزيارتها كما طلب الرئيس سلام، تعبيرا عن استمرار الاستياء السعودي من مواقف الحكومة واستمرار “حزب الله” وأنصاره في تهجّمهم على المملكة.

ويرى خبراء أن استمرار الأزمة اللبنانية – الخليجية سيؤدي إلى بعض الانعكاسات على أوضاع اللبنانيين العاملين في الدول الخليجية.

القرار خطوة في الحرب السعودية – الإيرانية

ووصف الكاتب والباحث في شؤون الحركات الإسلامية حسن أبو هنية القرار بأنه خطوة سعودية في حربها المستعرة ضد عدوها اللدود إيران، هذه الحرب التي زاد اشتعالها عقب الاتفاق النووي الإيراني مع الدول الأوروبية، والذي رفعت الولايات المتحدة والدول الأوروبية بموجبه العقوبات التي كانت تفرضها على إيران”، وتابع: “ولا تخفى على أحد العلاقات التي تربط إيران بحزب الله، والمصالح التي تجمعهم، مثل الأزمة السورية ومساندة بشار الأسد، وهي كلها خيوط تتشابك لتنسج كل ما هو ضد التوجه السعودي الحالي”.

وقال أبو هنية -في تصريحات خاصة لـ”رصد”- إن قرار إعلان دول الخليج “حزب الله” منظمة إرهابية، كان أمرًا متوقعًا في ظل حالة التوتر والغليان التي تشهدها العلاقات السعودية اللبنانية، بعد وقف الأولى الدعم المادي المقدم للجيش اللبناني، على إثر الموقف اللبناني بعدم إدانة الهجوم على البعثة الدبلوماسية السعودية في إيران، ورفض وزير الخارجية اللبناني وصف حزب الله بالإرهابي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020