شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المبعوث الأممي إلى ليبيا يُعلن فشله في الوصول لحل سياسي

المبعوث الأممي إلى ليبيا يُعلن فشله في الوصول لحل سياسي
أعلن المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، أنه فشل في إقناع كل الأطراف بالتوافق على حل سياسي للأزمة في ليبيا

أعلن المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، أنه فشل في إقناع كل الأطراف بالتوافق على حل سياسي للأزمة في ليبيا، مشيرًا إلى تدهور الوضع الإنساني جراء استمرار التوتر الأمني في البلاد.

وأكد كوبلر، في إحاطته التي قدمها أمس الأربعاء، لمجلس الأمن الدولي التزامه بالاجتماع مرة أخرى مع الأطراف المختلفة، مشددًا على أنه “لا يمكن لليبيا أن تظل رهينة لأقلية من مجلس النواب”.

من جهة أخرى حذر كوبلر من استمرار تمدد نفوذ “تنظيم الدولة”، داعيا إلى توحيد قوات الأمن الليبية، مؤكدًا استحالة ذلك “إلا من خلال حكومة وفاق وطني” لمواجهة هذا التنظيم.

ومنذ عشرة أيام، تتزايد المعلومات في باريس ولندن وروما عن وصول عناصر من القوات الخاصة الفرنسية والأميركية والبريطانية إلى ليبيا، وذكرت صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الخميس أن حوالي خمسين إيطاليا هم على وشك الانطلاق.

وتقول وسائل الإعلام إن هؤلاء الجنود لا يشاركون في العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات الفريق أول ركن خليفة حفتر، الموالية لحكومة طبرق “شرق تعترف بها المجموعة الدولية” أو تحالف فجر ليبيا المؤلف من مجموعات معارضة التي أصبحت الذراع العسكرية للحكومة غير المعترف بها في طرابلس.

وتقضي مهمتهم بالتالي بإجراء اتصالات مع القوات على الأرض، وتقويم الوضع وتأمين المعلومات، وربما الأسلحة ووسائل الاتصال.

وبالإضافة إلى طلعات الاستطلاع الكثيرة التي ينفذها، قام الجيش الأميركي حتى الآن بغارتين على الأقل في ليبيا، منها الغارة التي أسفرت عن 50 قتيلا في 19 فبراير 2016 على معسكر لـ”تنظيم الدولة” قرب صبراتة، وأدت على الأرجح إلى مقتل أحد قادة التنظيم.

وفي صبراتة، قال قائد مجموعة موالية لتحالف فجر ليبيا إن جنودًا بريطانيين منتشرون في مصراتة للاتصال بالمجموعات المقاتلة، وأكد وجود خطة، مشيرًا إلى أن الحملة التي تستهدف إخراج “تنظيم الدولة” من سرت ستبدأ “قريبا”.

وتعرب المجموعة الدولية عن قلقها الكبير في الواقع من تعزيز “تنظيم الدولة” وجوده في سرت، ويتراوح عدد عناصر التنظيم بين 3000 و5000 مقاتل، بينهم مئات من التونسيين والسودانيين واليمنيين ونيجيريين ينتمون إلى مجموعة بوكو حرام الذين أتوا للتدرب من أجل شن عمليات في أماكن أخرى.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020