شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالصور.. فلسطينيو جزيرة فاضل في مصر بين الفقر والتهميش

بالصور.. فلسطينيو جزيرة فاضل في مصر بين الفقر والتهميش
جزيرة فاضل، قرية تتبع مركز أبو كبير بالشرقية، يبلغ تعداد سكانها أكثر من 3500 نسمة، تجمع فيها اللاجئون الفلسطينيون من منطقة بئر السبع الذين هُجّروا قسرًا من فلسطين عام 1948.

جزيرة فاضل، قرية تتبع مركز أبو كبير بالشرقية، يبلغ تعداد سكانها أكثر من 3500 نسمة، تجمع فيها اللاجئون الفلسطينيون من منطقة بئر السبع الذين هُجّروا قسرًا من فلسطين عام 1948.

تعاني القرية من مشاكل الفقر والأمية وانتشار الأوبئة ونُدرة الخدمات المعيشية، أبسطها التعليم؛ حيث يحظر التحاق أطفالهم بالمدارس المصرية ومن ثم فهم أُميون، ولا توجد أي مستشفيات لخدمتهم- أقرب مستشفى لهم يبعد عن القرية مسافة ساعة وربما تزيد.

يقول الحاج “حمدان”: مع كل تغير حكومي وتعاقب الرؤساء، نسمع وعودًا بتحسن أحوالنا.. يبدو أننا لم نتعلم الدرسم من الحكام العرب الذين لا يوفون أبدًا بوعودهم”.

يعمل معظم رجال القرية بمهنة جمع القمامة ليستطيعوا توفير متطلبات الحياة الأساسية، كما يعمل البعض الآخر في زراعة أراضي الغير بالأجرة اليومية، وقلما تجد في القرية مصادر للمياه النظيفة الصالحة للشرب، ما يُشكل تحديًّا على كثير من نساء القرية في الخروج يوميًا من القرية للحصول على مياه نظيفة صالحة للاستخدام.

وتبعد أقرب مدرسة للقرية مسافة 3 كيلو مترات، الأمر الذي يضطر الأطفال لقطع المسافة على أقدامهم؛ نظرًا لقلة وسائل المواصلات، ما جعل نسبة المتعلمين متدنية للغاية داخل القرية؛ حيث يندر فيها خريجو الجامعات والمعاهد العليا، ويتوقف أغلبهم عند الشهادة الإعدادية.

رغم كل ذلك، كانت تصلهم بعض المساعدات في ظل الحكومات السابقة، إلا أن الأمر اختلف كثيرًا، بعد انقلاب 3 يوليو 2013.

تم توصيل الكهرباء بالقرية للمرة الأولى رسميًا في عهد الدكتور محمد مرسي، كما بدأت حكومة هشام قنديل في بناء مستشفى داخل القرية، إلا أن كل ذلك توقف وانتهى بحلول نظام عبدالفتاح السيسي، الذي أمر بوقف بناء المستشفى وأمر بوقف كل المساعدات الحكومية للاجئي القرية؛ بحجة أنهم ليسوا من المواطنين المصريين ولا يحق لهم الحصول على مساعدات حكومية مُدعّمة.

جاء ذلك بالمخالفة لتصريحات السيسي التي قال فيها: مصر تحتضن خمسة ملايين لاجئ من مختلف الدول وترحب بالمزيد، فرغم معاناة مصر الاقتصادية وعدم توفيرها لحاجات مواطنيها، إلا أن طبيعة الشعب المصري الودودة الذي يستقبل إخوانه ويحيط بهم في الأزمات قادر على التعايش بالقليل من أجل إعطاء اللاجئين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020