شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالفيديو والصور.. آلاف السودانيين يشيعون جثمان “الترابي”

بالفيديو والصور.. آلاف السودانيين يشيعون جثمان “الترابي”
شارك آلاف السودانيين، صباح اليوم الأحد، في تشييع جثمان رئيس حزب "المؤتمر الشعبي" السوداني المعارض، حسن الترابي، والذي غيبه الموت، أمس السبت، عن عمر ناهز 83 عامًا.

شارك آلاف السودانيين، صباح اليوم الأحد، في تشييع جثمان رئيس حزب “المؤتمر الشعبي” السوداني المعارض، حسن الترابي، والذي غيبه الموت، أمس السبت، عن عمر ناهز 83 عامًا.

وذكرت وكالة “الأناضول”، أن المشيعين أدوا صلاة الجنازة على جثمان الترابي في ساحة عامة، قرب منزله في حي “المنشية” بالخرطوم، قبل دفنه في مقابر “بري” العامة بالعاصمة.

وشارك في التشييع، العشرات من قادة القوى السياسية في الحكومة والمعارضة يتقدمهم، حسبو عبدالرحمن، نائب الرئيس عمر البشير.

واضطرت شرطة المرور إلى إغلاق وتغيير اتجاهات عدد من الشوارع الرئيسية في المنطقة؛ بسبب توافد الآلاف من المشيعين، الذين عادوا مجددًا إلى منزل الراحل بعد مواراته الثرى.

كان الرئيس عمر البشير، قد قدم العزاء لأسرة الراحل، وقادة حزب المؤتمر الشعبي، الذي كان يتزعمه الترابي، مساء أمس السبت، قبل مغادرته إلى جاكرتا، للمشاركة في القمة الإسلامية الاستثنائية المخصصة للقضية الفلسطينية.

توفي الترابي، مساء السبت، بعد ساعات من إسعافه في أحد مستشفيات الخرطوم؛ إثر وعكة صحية طارئة، شخصها الأطباء بنوبة قلبية.

ويعتبر “الترابي”، المؤسس الفعلي للحركة الإسلامية بالسودان، ومؤسس حزب المؤتمر الشعبي المعارض.

اعتقل الترابي أكثر من مرة على مدار 15 عامًا، وتحسنت في الأشهر الأخيرة علاقته بالحكومة، عندما قبل دعوة للحوار الوطني طرحها الرئيس البشير وقاطعتها غالبية فصائل المعارضة الرئيسية.

يوصف “الترابي” بالشخصية المثيرة للجدل؛ فيرى فيه أنصاره سياسيًا محنكًا بارعًا في تحريك الإعلام وخطيبًا مؤثرًا وداعية ومفكرًا، في حين يرى فيه خصومه شخصًا مخادعًا له طموح لا يحد وخبرة في الدسائس والمؤامرات وتعلق بالسلطة، بل يتهمونه بإصدار فتاوى تخرج عن إجماع أهل السنة كعدم قتل المرتد إلا في حالة حمل السلاح، والقول بإيمان أهل الكتاب، واستثمار نظرية المصلحة، واستخدام مصطلح القياس الواسع، والقول بشعبية الاجتهاد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020