شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

هآرتس: العلاقات السرية بين مصر و”إسرائيل” تختلف عما ينشر في العلن

هآرتس: العلاقات السرية بين مصر و”إسرائيل” تختلف عما ينشر في العلن
أكد الكاتب "الإسرائيلي"، عاموس هرئيل، أن العداء المشترك بين حماس و"تنظيم الدولة" يعزز التحالف بين "إسرائيل" ومصر والأردن.

أكد الكاتب “الإسرائيلي”، عاموس هرئيل، أن العداء المشترك بين حماس و”تنظيم الدولة” يعزز التحالف بين “إسرائيل” ومصر والأردن.

وقال، في مقاله بصحيفة “هآرتس”: إن ما يحدث وراء الكواليس بين هذه الدول يختلف تمامًا عما يقال في الإعلام من تراجع العلاقة خاصة حول ما نشر عن المقاطعة التي فرضت على عضو البرلمان المصري توفيق عكاشة لأنه تجرأ على دعوة السفير “الاسرائيلي” في القاهرة إلى منزله وغضب المملكة الأردنية من سلوك “إسرائيل” في الأقصى في الخريف الماضي.

وذكرت الصحيفة أن جهاز “الشاباك” الإسرائيلي أعلن، أول أمس، عن اعتقال محمود نزال قبل ثلاثة أشهر، في جسر اللنبي أثناء عودته إلى الضفة من مصر عن طريق الأردن.

وبحسب “هآرتس”، فإن نزال وهو من قرية قباطية في الضفة، هو عضو في حزب صغير انشق عن الذراع العسكرية لفتح وانتقل إلى السكن في القاهرة في 2007 من أجل الدراسة، وهناك انضم إلى قيادة حماس في قطاع غزة وقام بتجنيد الطلاب الفلسطينيين الذين تعلموا في مصر وأرسلهم إلى غزة للتدريب العسكري ومن هناك عادوا إلى الضفة، كان الهدف، حسب الشاباك، “إقامة بنية عسكرية” في الضفة الغربية.

ويعتقد الكاتب أن إعلان “الشاباك” هذا يشير إلى طبيعة العلاقات في المثلث بين “إسرائيل” ومصر والأردن، مشيرًا إلى أن “إسرائيل” لا تقدم معلومات حول تدخل أطراف أخرى في جمع المعلومات عن نشاطه السري والمستمر في القاهرة.

وأكد أن “مصر وإسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية إلى حد ما، تربطهم مصلحة مشتركة، ليس فقط ضد “تنظيم الدولة” بل أيضًا ضد حماس، وتجاه قيادة حماس في غزة، وشدد على أن المصريين أكثر تصلبًا من “إسرائيل”.

وأضاف أن “تصاعد العداء المصري لحماس يفرض استمرار الحصار على غزة ومعبر رفح المغلق أمام الفلسطينيين في معظم أيام السنة، لكن على المدى البعيد وإذا بلورت “إسرائيل” مبادرة خاصة بالقطاع، فإنها ستجد صعوبة في إقناع المصريين بمنح التسهيلات الاقتصادية الكبيرة مثل اقامة ميناء في غزة، التي نوقشت مؤخرًا على المستوى السياسي والأمني في “اسرائيل”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020