شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حازم حسني: بعد الزند لا أحد ممن انفلت عيارهم صار في مأمن من الإطاحة به

حازم حسني: بعد الزند لا أحد ممن انفلت عيارهم صار في مأمن من الإطاحة به
أكد الدكتور حازم حسني، الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن السيسي قرر التخلص من الوجوه القديمة التي أصبحت عبئًا على نظامه.

أكد الدكتور حازم حسني، الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن السيسي قرر التخلص من الوجوه القديمة التي أصبحت عبئًا على نظامه؛ حيث قال -في منشور له على صفحته الشخصية على “فيس بوك”-: “منذ أيام اختفى الكرباج اليومي الذي كان يكتبه محمود الكردوسي بصحيفة “الوطن”، وتم التخلص من توفيق عكاشة ومن فضائيته، ومرتضى منصور ونجله تحت الحصار تمهيدًا للإطاحة بهما أو إسكاتهما وإبعادهما عن دائرة الضوء، واليوم، إقالة المستشار أحمد الزند، والأهم هو سياسة اليد القوية في مواجهة “عصبة الوزير” التي وصلت الأمور بأحد أعضائها إلى أن يصرح منذ قليل بأن القضاة يرفضون العمل إلا مع الزند”.

وأضاف “أتوقع مزيدًا من قرارات الإطاحة بآخرين، وربما تحدث بعض المفاجآت، فلا أحد ممن انفلت عيارهم خلال الشهور الماضية صار في مأمن من الإطاحة به خلال الساعات القادمة”.

وتابع: “كل هذه القرارات تأتي مع غياب رؤية حقيقية لصناعة نظام له ملامح بديلة قابلة للحياة، كلها قرارات جاءت -كالعادة- متأخرة بعد أن جنحت سفينة الحكم وصارت غير قادرة على الاستمرار بالأطقم القديمة، مثل هذه القرارات المتأخرة جدًا تحتاج لمسة إضافية لتمنح النظام قبلة الحياة، وإن كنت أشك في أن نرى هذه اللمسة، ففاقد الشيء لا يعطيه”.

واختتم قائلًا: “لكن من يدري؟ فربما يكون قد انضم لمعية الرئيس -دون أن ندري- من يملك هذه اللمسة! لكنني -بصراحة- لن أفاجأ، ولن أصاب بالإحباط، إذا ما وجدت أن أمور السفينة الجانحة باقية على ما هي عليه إلى حين”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020