شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الهدوء يعود إلى بنقردان التونسية والمؤسسات الحكومية تفتح أبوابها مجددا

الهدوء يعود إلى بنقردان التونسية والمؤسسات الحكومية تفتح أبوابها مجددا
قال رئيس المكتب المحلي للاتحاد العام التونسي للشغل (مكتب العمل) في بنقردان، محسن لشيهب، إن "الهدوء عاد إلى المدينة، وفتحت كافة المؤسسات العمومية الحكومية أبوابها

قال رئيس المكتب المحلي للاتحاد العام التونسي للشغل (مكتب العمل) في بنقردان، محسن لشيهب، إن “الهدوء عاد إلى المدينة، وفتحت كل المؤسسات العمومية الحكومية أبوابها، باستثناء مؤسسة الجباية المالية؛ لكونها قريبة من منطقة الحرس الوطني (نقطة أمنية تعرضت للهجوم المسلح)”.

وأوضح لشيهب، في تصريحات صحفية اليوم الاثنين، أن معظم المحلات التجارية وسط المدينة فتحت أبوابها، في ما لا تزال المحلات التجارية الموجودة على الطريق المؤدي لمعبر رأس جدير الحدودي مع ليبيا مغلقة، ويتواصل إغلاق المعبر الحدودي برأس جدير أمام الأجانب (غير التونسيين).

وبحسب آخر حصيلة نشرتها وزارتا الداخلية والدفاع التونسيتين، أول أمس السبت، أسفرت العملية عن “القضاء على 49 مسلحًا، وإلقاء القبض على 9 آخرين، ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة، فيما قُتل 12 آخرون بينهم أمنيون وعسكريون ومدنيون”.

وأكدت وزارة الداخلية التونسية مساء أمس الأحد أن الوضع في بنقردان مستقر، وذلك عقب انتشار أنباء عن إطلاق نار كثيف في المنطقة.

وقالت الداخلية في بيان لها، إنه خلافا لما تم تداوله في وقت سابق عن وقوع إطلاق نار مكثف ببنقردان، فإن هذا الخبر “عار من الصحة”، وأوضحت أن “الوحدات الأمنية والعسكرية تواصل تمشيطها للمكان مع تواصل الاستقرار في الوضع”.

وكانت إذاعة “موزاييك. إف. إم” التونسية قد أفادت في وقت سابق أمس بوقوع تبادل لإطلاق النار بين الفرقة الوطنية لمكافحة الإرهاب ومجموعة مسلحة تتحصّن في منزل وسط مدينة بنقردان جنوب شرق تونس.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020