شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مراسل “الحياة” في موسكو لـ”رصد”: القرار الروسي استياء من شطحات بشار

مراسل “الحياة” في موسكو لـ”رصد”: القرار الروسي استياء من شطحات بشار
في خطوة مفاجئة، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انسحاب القوات الروسية من سوريا، وقال في خبر عاجل تناقلته وسائل الإعلام الروسية "إنه أبلغ بشار الأسد بذلك، وأن عملية الانسحاب ستتم ابتداء من يوم غد الثلاثاء"

في خطوة مفاجئة، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انسحاب القوات الروسية من سوريا، وقال في خبر عاجل تناقلته وسائل الإعلام الروسية “إنه أبلغ بشار الأسد بذلك، وأن عملية الانسحاب ستتم ابتداء من يوم غد الثلاثاء”.

وتعليقًا على الخبر، قال مراسل مكتب صحيفة “الحياة” بموسكو، رائد جبر، في تصريحات خاصة لـ”رصد”: “لا يمكن التسرع بالتكهنات، لكن عدم الارتياح الروسي لأداء نظام بشار الأسد كان واضحًا في الفترة الأخيرة، خصوصًا بعد تهديدات وليد المعلم قبل يومين بأن وفده سينسحب من المفاوضات ولن ينتظر كثيرًا، وأن الانتخابات الرئاسية في سوريا خط أحمر”.

وأضاف: “استياء موسكو من نزوات النظام وشطحاته الكثيرة كان واضحًا في الأسابيع الماضية، ويبدو أن الروس سعوا إلى توجيه رسالة قوية بأنهم لن ينفذوا أجندات الأسد أو غيره”. 

وتابع: “هم قدِموا إلى سوريا دفاعًا عن مصالحهم الخاصة فقط، لكن مهم أيضا الإشارة إلى أن روسيا لن تنسحب نهائيًا، وغالبًا ستُبقي على تواجدها العسكري في قاعدة حميميم في ريف اللاذقية”.

يُذكر أنه لم يكن هناك أي مقدمات على الأرض للقرار الروسي باستثناء انسحاب عدد من طائرات القوات الروسية من مطار حميميم المحطة الرئيسية لها في سوريا، وجاء القرار عقب لقاء ثلاثي جمع بوتين بوزير الدفاع سيرجي شويجو ووزير الخارجية سيرجي لافروف، اليوم في الكرملين.

الرد السوري

وفي أول تعليق من طرف الحكومة السورية أكدت أنّه “وبعد النجاحات التي حقّقها الجيش العربي السوري بالتعاون مع سلاح الجو الروسي في محاربة ‏الإرهاب‬، وعودة الأمن والأمان لمناطق عديدة في‫ ‏سوريا، وارتفاع وتيرة ورقعة المصالحات في البلاد، اتفق الجانبان السوري والروسي خلال اتصال هاتفي بين ‏الأسد‬ و‏بوتين‬ على تخفيض عدد القوات الجوية الروسية في سوريا بما يتوافق مع المرحلة الميدانية الحالية، واستمرار وقف الأعمال القتالية”.

من جهته، أكد المجلس الاتحادي الروسي، على لسان رئيس لجنته لشؤون الدفاع والأمن، فيكتور أوزيروف، أن سحب القوات الروسية لا يعني الامتناع عن الالتزامات الخاصة بتوريد السلاح والتقنيات العسكرية للحكومة السورية، فضلًا عن تدريب الخبراء العسكريين، واعتبر أوزيروف “أنه سنحت فرصة للحكومة السورية بفضل مساعدة القوات الفضائية الجوية الروسية، إمكانية للتعامل مع الإرهابيين بقواها الذاتية”.

ودخلت روسيا المعركة إلى جانب النظام السوري في نهاية سبتمبر الماضي، وأعلنت أن هدفها “محاربة الإرهاب”، وقتال “تنظيم الدولة”.

تباين الآراء

إلى ذلك تباينت آراء رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”، حول القرار الروسي، وجاءت كالآتي:



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية