شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالصور.. الثروة السمكية ببحيرة قارون مهددة بالانقراض بسبب الصرف الصحي

بالصور.. الثروة السمكية ببحيرة قارون مهددة بالانقراض بسبب الصرف الصحي
تُعد بحيرة قارون بمحافظة الفيوم، واحدة من أكبر البحيرات في مصر، والتي تبلغ مساحتها نحو 55 ألف فدان تقريبًا، كما أنها من أكبر وأجمل المحميات الطبيعية في مصر،لذلك فهي مزار سياحي ، على مدار العام.

تُعد بحيرة قارون بمحافظة الفيوم واحدة من كبرى البحيرات في مصر، والتي تبلغ مساحتها نحو 55 ألف فدان تقريبًا، كما أنها من أكبر وأجمل المحميات الطبيعية في مصر، لذلك فهي مزار سياحي، على مدار العام، وتمتاز أيضا بغناها بالعديد من أنواع الأسماك: البلطي، وسمك موسى البوري، والطوبار، الدنيس، القارومي، الجمبري، ثعبان الماء، وغيرها؛ ما يمثل ثروة سمكية كبيرة، ولكن ثروتها السمكية مهددة بالانقراض؛ بسبب التلوث الناتج عن الصرف الصحي والزراعي بالبحيرة؛ إذ تحولت منفذا كبيرا لتفريغ مياه الصرف الصحي لأكثر من قرية قريبة منها، مثل قرية الزغيبي وشكشوك والجيلاني وكحك بحري وقبلي بسبب إهمال المسؤولين.

تصرف مصانع النصر للكمياويات التابعة للقوات المسلحة وغيرها من المصانع أطنانًا من المخلفات والقمامة والصرف الصحي وشركة الأملاح المعدنية (أميسال) على البحيرة، وهو ما أدى لقلة إنتاج البحيرة من الثروة السمكية.

ويشتكي الصيادون الذين يعملون في بحيرة قارون، من انتشار طفيل يمتص دماء الأسماك، ويتكاثر في خياشيمها؛ ما يؤدي إلى ضعفها ثم نفوقها.

ويشكو أصحاب المزارع السمكية القريبة من البحيرة من موت الأسماك بسبب الصرف الصحي وأدى ذلك إلى خسارة كبيرة في أموالهم.

وترجع مشكلة بحيرة قارون بالفيوم إلى ما بعد عام 2011؛ حيث طالب أهالي القرى القريبة منها بإنشاء محطة صرف صحي فتجاهلهم المسؤولون بالمحافظة فقاموا بتصريف مياه الصرف الصحي على المصرف العذب المغذي للبحيرة.
يقول محمود عباس، صياد: لدينا عدة مشاكل، وأولها هي تصريف مياه الصرف الصحي على البحيرة؛ ما أدى إلى نفوق الأسماك، وعندنا مشكلة أخرى وهي التأمين الصحي على الصيادين، فأغلبنا ليس لديه بطاقة تأمين صحي.

ويعلق محمود عبد الله، صياد: “البحيرة عبارة عن منفذ كبير لتفريغ مياه الصرف الصحي؛ حيث تقوم أكثر من 5 قرى على تصريف مياه الصرف الصحي بدون معالجة واشتكينا في البيئة وهيئة السياحة والثروة السمكية محدش سأل فينا واحنا بيوتنا اتخربت بسب موت الأسماك فيا ريت المسؤولين يشوف لنا حل”.

ويضيف خليفة محمد صاحب مزرعة سمك قريبة من البحيرة: “أنا خسران أكتر من 100 ألف جنيه مصري بسب موت الأسماك نتيجة تصريف مياه الصرف الصحي وفيه أكتر من مزرعة سمك قفلت بسب الخسائر المادية الكبيرة”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020