شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

فالس يعترف بوجود أكثر من 600 فرنسي ضمن “تنظيم الدولة” في سوريا والعراق

فالس يعترف بوجود أكثر من 600 فرنسي ضمن “تنظيم الدولة” في سوريا والعراق
اعترف رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، بوجود مقاتلين فرنسيين في سوريا والعراق تابعين لـ"تنظيم الدولة"، مشيرًا إلى وجود أكثر من 600 مواطن فرنسي بينهم 283 امرأة و20 قاصرًا على الأقل

اعترف رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، بوجود مقاتلين فرنسيين في سوريا والعراق تابعين لـ”تنظيم الدولة”، مشيرًا إلى وجود أكثر من 600 مواطن فرنسي بينهم 283 امرأة و20 قاصرًا على الأقل.

وقال فالس، في تصريحات صحفية، اليوم الأحد: “كل هؤلاء الأشخاص يشكلون تهديدًا خطيرًا على الأمن الوطني في حال عودتهم إلى فرنسا”، وأضاف: “هناك 338 شخصًا معتقلا من الذين عادوا من سوريا والعراق”.

وذكر فالس أن باريس تسعى لوضع أولئك الذين عادوا إلى فرنسا تحت رقابة مشددة جدًا، قائلًا: “جميع المواطنين الفرنسيين والأشخاص المقيمين في فرنسا الذين عادوا من سوريا أو العراق، توضع أسماؤهم تلقائيا في قاعدة البيانات الأمنية”.

اعترافات فالس، أكدتها وزيرة العدل الفرنسية كريستيان توبيرا، في تصريحات سابقة، وأشارت إلى أن المعلومات التي تتوفر لدى أجهزة الأمن الفرنسية بشأن المتطرفين، تفيد بأن ألفي فرنسي غادروا بلدهم بهدف الالتحاق بـ”تنظيم الدولة”، خلال السنوات القليلة الماضية، وأن 145 منهم قتلوا خلال مواجهات مسلحة، بينما عاد 250 إلى فرنسا بعضهم يوجد حاليا في الحبس تمهيدًا للتحقيق معهم. 

وأشارت إلى أن أغلبية الفرنسيين الذين انضموا إلى صفوف “تنظيم الدولة” حديثو العهد بالدين الإسلامي، لافتة في هذا الصدد إلى أن فرنسا تخوض حربًا ضد المسلحين دون هوادة، وأن كل جهودها بعد اعتداءات 13 نوفمبر الماضي تتركز على تجفيف منابع تمويل الإرهاب ومحاصرته في الفضاءات التي ينشط بها، وضرب التكنولوجيا التي يستخدمها التنظيم للتخريب ونشر الدمار.

وأضافت أنه يتعين اتخاذ الحيطة والحذر بشأن الأشخاص الذين يعودون من سوريا والعراق لنشر القتل والدمار في بلاده، مؤكدة أن فرنسا مطالبة بكسب معركتها مع الإرهاب بحرمانه من المصادر التي يتغذى منها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020