شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رغم أزمة الاقتصاد الطاحنة.. البرلمان يهدر أموال الشعب بالقروض والجولات

رغم أزمة الاقتصاد الطاحنة.. البرلمان يهدر أموال الشعب بالقروض والجولات
بيدو أن نواب مجلس السيسي لم يعلموا أن هناك أزمة اقتصادية طاحنة تكاد تعصف بالاقتصاد المصري، فرغم أن إجمالي القروض التي حصل عليها النواب، على مدار شهري الانعقاد، تخطى العشرة ملايين جنيه، فإن خزينة المجلس تحمّلت ملايين أخرى

بيدو أن نواب مجلس السيسي لم يعلموا أن هناك أزمة اقتصادية طاحنة تكاد تعصف بالاقتصاد المصري، فرغم أن إجمالي القروض التي حصل عليها النواب، على مدار شهري الانعقاد، تخطى العشرة ملايين جنيه، فإن خزينة المجلس تحمّلت ملايين أخرى نتيجة سفر 300 نائب لعدد من المحافظات الحدودية، و10 جولات لوفود تمثل البرلمان في دول حول العالم، في زيارات امتدت من أوروبا حتى دول القرن الإفريقي، الأمر الذي أثار جملة من التساؤلات حول هذا الإفراط في السفر، والذي يدخل ضمن دائرة إهدار المال العام، خاصةً أن مدة عمل البرلمان لم تتجاوز الشهرين، ولم تتجاوز جلساته 21 يومًا، والباقي إجازات من أجل تلك الزيارات.

وشملت تكلفة الزيارات تذاكر الطيران والانتقال والإقامة خلال فترة توقف انعقاد المجلس التشريعي منذ 8 مارس الماضي، بدعوى انتظار إلقاء الحكومة بيانها على النواب، الأحد المقبل.

أولا: زيارات النواب الداخلية

البداية، كانت مع قرار البرلمان تشكيل لجنة للوقوف على أوضاع الأهالي في محافظة شمال سيناء، بناءً على طلب النائب السيناوي حسام الرفاعي، ومطالبة عدد من النواب، حينها، بتشكيل لجان مماثلة لمحافظات هادئة أمنيًا، مثل جنوب سيناء والوادي الجديد ومرسى مطروح وأسوان، بدعوى دراسة الأوضاع فيها، إلا أن اللافت كان إلغاء زيارة شمال سيناء لدواع أمنية، وتزاحم النواب في سفريات المحافظات الأخرى، وفقًا لشهادة مصدر مطلع في أمانة البرلمان.

وتحت زعم دراسة أوضاع السياحة المتدهورة، سافر 66 نائبًا إلى محافظة جنوب سيناء، على دفعتين على متن طائرتين، وصلت تذكرة الطيران الواحدة 1500 جنيه للذهاب والإياب، بالإضافة إلى الإقامة في أحد فنادق المنتجعات السياحية، من فئة 5 نجوم بمدينة شرم الشيخ.

وبدعوى التعرف عن قرب على مشكلات المحافظات، وفر البرلمان حافلات سياحية لانتقالات النواب الداخلية في المحافظات، وإعداد تقارير عنها لعرضها على المجلس، في الوقت الذي تجاهل النواب محافظات الدلتا والصعيد، التي تعاني من مشكلات أساسية في البنية التحتية، واختاروا السفر إلى شرم الشيخ وأسوان ومطروح للترفيه، وهو ما ظهر في الصور الشخصية التي جرى تداولها على حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي سياق متصل، قال مصدر مطلع في أمانة البرلمان، إن إجمالي القروض التي حصل عليها النواب، على مدار شهري الانعقاد، تخطى العشرة ملايين جنيه، بواقع منح كل نائب مبلغ 50 ألف جنيه كقرض اجتماعي، تخصم من مكافآت العضوية، وقد تصل إلى ثلاثين مليون جنيه في حال حصول كل النواب عليها.

وعلى الرغم من ضعف أداء البرلمان على المستويين التشريعي والرقابي، باعتراف رئيسه علي عبدالعال في جلسة سابقة، فإن النواب حصلوا على 17 مليون جنيه قيمة مكافآت العضوية، وبدل حضور الجلسات العامة في الشهرين الماضيين، بمتوسط 14 ألف جنيه لكل عضو (595 نائبًا) عن مكافآت شهر يناير كاملاً، رغم انعقاد البرلمان في 10 يناير، ومثلها عن شهر فبراير.

وكان عبدالعال قد طالب بحذف نص من اللائحة يحدد مكافأة العضوية بمبلغ 15 ألف جنيه شهريا، تزداد سنويا بنسبة 7%، يأتي هذا في الوقت الذي ادعى فيه النواب مع رئيس البرلمان تحت القبة النيابية: “أنهم خُدام الشعب، ولم يأتوا لتحقيق مكاسب مالية أو مصالح شخصية”.

ثانيا: 10 جولات للنواب بالخارج

سويسرا وألبانيا، كانت أولى الجولات الخارجية لرئيس البرلمان علي عبدالعال والأمين العام للنواب المستشار أحمد سعد، وامتدت من 14 فبراير الماضي حتى 20 من الشهر ذاته، رافقه في ما بعد وفد برلماني شارك في أعمال الاتحاد البرلماني الدولي، ما يعني “3 جولات” خارجية لرئيس ونواب البرلمان.

رابع الزيارات كانت لوفد برلماني زار المغرب يومي 19 و20 فبراير الماضي، برئاسة وكيل المجلس السيد الشريف، و9 نواب للمشاركة في أعمال المنتدى البرلماني للعدالة الاجتماعية، أما خامس الزيارات فكانت لبغداد برئاسة وكيل المجلس و10 نواب، في المؤتمر الـ11 لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في الفترة من 20 إلى 25 فبراير الماضي.

وكانت ساحل العاج المحطة السادسة لجولات وفد برلماني مكون من 8 نواب شاركوا في “سيمنار” حول مكافحة أسلحة الدمار الشامل أمام البرلمان الإقليمي يومي 22 و23 من فبراير الماضي، أما سابعها فكان من نصيب وفد سافر إلى دولة بولندا في 9 مارس الحالي، مكون من 7 نواب زاروا خلالها البرلمان البولندي والعاصمة وارسو.

وأتبع النواب ذلك بزيارة إلى الأردن برئاسة سليمان وهدان وكيل المجلس وعضوية 10 نواب، لحضور أعمال الدورة الثامنة عشرة للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي، وتاسع الزيارات كانت من نصيب دولة زامبيا والموجود بها وفد برلماني برئاسة الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب لحضور مؤتمر للاتحاد الدولي البرلماني والمكون من 11 نائبا.

أما الزيارة العاشرة فكانت إلى العاصمة الزامبية لوساكا، لعدة أيام شارك خلالها رئيس المجلس علي عبدالعال ووفد ضم 4 أعضاء من “دعم مصر” من إجمالي 6 نواب، وذلك على خلفية إدانة البرلمان الأوروبي حالات التعذيب داخل مصر، واغتيال الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عُثر عليه مقتولاً في مصر في 3 فبراير الماضي.

وأكد النائب عمرو كمال الدين عن حزب مستقبل وطن، في تصريحات صحفية، أن نواب الحزب أبدوا اعتراضهم للدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، على اختيارات مجلس النواب للوفود البرلمانية التي تسافر إلى الخارج في وقت سابق.  

وأضاف كمال الدين “أن الدكتور عبدالعال أخبرنا بأنه لا توجد معايير اختيار معينة، وأن اختيارات النواب المنضمين للوفود التي تمثل البرلمان المصري في الخارج تخضع لسياسة الدور، وأن جميع النواب في البرلمان سيأتي عليهم الدور ليمثلوا البرلمان المصري في الخارج، وأن النائب الذي يسافر مرة لا يسافر مرة أخرى”.

في حين، وصف النائب البرلماني السابق لعدة دورات برلمانية محمد البدرشيني تلك السفريات بغير المقبولة في ظل وضع اقتصادي مصري خطير، وندرة في العملة الصعبة، وقال في ظل هذه الظروف نجد هولاء النواب يغترفون آلاف الدولارات لتنتفخ بطونهم من أموال الشعب الجائع اللاهث وراء زجاجة زيت وكيلو أرز.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020