شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالفيديو.. نصف أطفال العالم يقضون وقتا خارج المنزل أقل من السجناء

بالفيديو.. نصف أطفال العالم يقضون وقتا خارج المنزل أقل من السجناء
أوضح تقرير استقصائي أن نصف أطفال العالم يقضون وقتا خارج المنزل أقل مما يقضيه نزلاء أكثر السجون تشديدًا في الولايات المتحدة خارج الزنازين.

أوضح تقرير استقصائي أن نصف أطفال العالم يقضون وقتا خارج المنزل أقل مما يقضيه نزلاء أكثر السجون تشديدًا في الولايات المتحدة خارج الزنازين.

وأظهرت دراسة لاثني عشر والدا ووالدة في ١٠ دول حول العالم أن ثلث الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ٥ و١٢ عاما يقضون أقل من نصف ساعة خارج المنزل يوميًا، وقد نتج عن هذه الدراسة التي تمت برعاية شركة يونيليفر حملة تسويقية تحت عنوان “الطين رائع – حرروا أطفالكم”.

وقال أحد السجناء في سجن أنديانا شديد الحراسة: إن الوقت الذي يقضونه خارج الزنازين خلال اليوم هو “طاقة النور” بالنسبة لهم، ويتابع: “إنك تأخذ معك كل مشاكلك وإحباطاتك وتلقيها هناك بالخارج”، ويقول آخر: “إنه يحافظ على سلامة عقلي”، بحسب تقرير موقعTreeHugger..

وعندم السؤال عن شعورهم إذا تم تقليل “وقت التريض” الخاص بهم إلى ساعة واحدة يوميًا، أجاب السجناء بأن هذا قد يثير مزيدًا من الغضب والتمرد، وقال أحد السجناء: “إن هذا بمثابة “تعذيب”، وأضاف أحد الحراس أن هذا قد “ينذر بوقوع كارثة”.

وشعر السجناء بالصدمة عندما علموا أن معظم الأطفال يقضون أقل من ساعة يوميًا خارج المنزل، وقال أحدهم إن هذا “أمر يبعث على الاكتئاب”، وقال آخر إنه إذا كان بإمكانه أن يتمنى شيئا، فهو أن يكون باستطاعته أن يصطحب أطفاله إلى إحدى الحدائق.

كما أظهرت دراسات أخرى أن واحدًا من كل تسعة أطفال لم “يذهب إلى حديقة عامة أو غابة أو شاطئ أو أي بيئة طبيعية أخرى منذ ١٢ شهرا على الأقل”.

وأوضح تقرير لصحيفة “هافينجتون بوست” الأميركية أن الأطفال حاليًا يقضون فقط نصف الوقت الذي كان آباؤهم وأمهاتهم يقضونه خارج المنزل، وبهذا فإنه سينتج “جيل منطو ضعيف الخيال وكسول”، حيث أوضح أن نصف الأطفال فقط، قاموا ببناء قلعة من الرمال على الشاطئ، أو خرجوا في نزهة إلى إحدى الحدائق العامة، وأكثر من الثلث بقليل قد لعبوا في الطين، كما أن أكثر من نصف الأطفال يفضلون قضاء الوقت أمام الشاشات والألعاب الإلكترونية على اللعب مع الآخرين خارج المنزل.

وبالإضافة إلى كون الأطفال “منطوين وضعيفي الخيال وكسولين” فإن ثقافة عدم قضاء الوقت خارج المنزل تنتج أطفالا مرضى جسديا وعقليا، فيقول بعض الأطفال: “إننا نشعر بالنشاط عندما نقضي وقتا خارج المنزل، وبهذا نكون أقل عرضة للسمنة، فعندما يلمس ضوء الشمس بشرتنا، تكون أجسامنا فيتامين د؛ الذي يفيد في علاج بعض المشاكل الصحية.

كما أظهرت دراسات مشابهة أن الوقت الذي نقضيه خارج المنزل يقلل من معدل الإصابة بأمراض القلب وهشاشة العظام والتصلب المتعدد وبعض أنواع السرطان، كما أن الأطفال الذين يعانون من فرط الحركة وتشتت الانتباه يركزون بشكل أفضل عندما يقضون بعض الوقت بالخارج، وأن الوقت الذي يقضيه الأطفال في الطبيعة يحسن مزاجهم بشكل كبير، كما يقلل التوتر والقلق”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020